الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل نحن في بداية صحوة عربية قوميّة وحدويّة؟ بقلم:د. كاظم ناصر

تاريخ النشر : 2019-07-21
هل نحن في بداية صحوة عربية قوميّة وحدويّة؟ بقلم:د. كاظم ناصر
في الزمن العربي الجميل، أي زمن ما قبل دول القبائل والعسكر، كان المواطن العربي لا يعرف الحواجز والحدود بين أقطاره، ويعتقد بان وطنه يمتد من المحيط إلى الخليج، ويركب الحافلة من إحدى المدن الرئيسية في القطر الذي يعيش فيه ويذهب إلى القاهرة والقدس وبيروت وتونس وبغداد ومكة والمدينة وكل مدينة أو قرية عربية بدون جواز سفر أو هوية، وبدون أختام وتصاريح إقامة وعمل، ويعيش ويعمل في المدينة أو القرية التي نزل فيها كأي مواطن آخر، ويحلم بتحقيق وحدة عربية تكاملية تنهي الحواجز الهشة التي أوجدها الاستعمار بين أقطاره.
وبعد ما يزيد على السبعين عاما من الدكتاتوريات الوراثية ودول حكم العسكر، استشرت عاهات التجزئة التي أوجدتها وعمقتها هذه الكيانات الوراثية والعسكرية المتحجرة في أرجاء وطننا وانتجت مصالح طبقية وسياسية ودينية وقبلية معطّلة للتغيير والديموقراطية؛ وكانت وما زالت هذه الكيانات من أبرز العوامل التي ساعدت على فشل الحركة القومية العربية وتجارب ومحاولات الوحدة، وزادت العزلة والانكفاء داخل حدود القطر وعمقت الشعور الانفصالي بيننا كشعب واحد، وفتحت الباب على مصراعيه للتدخلات الأجنبية لحمايتها ومشاركتها في نهب ثرواتنا الوطنية وإفقارنا وإذلالنا، وقادتنا الى مزيد من الهزائم والانقسامات الدينية والقبلية والطائفية.
لا شك ان دولا معادية لأمتنا وطامحة في السيطرة على ثرواتها وفي مقدمتها بريطانيا وأمريكا وفرنسا والحركة الصهيونية تآمرت علينا وساهمت في خلق واقعنا المرير، لكن ذلك ما كان ليحدث لولا ارتباط حكام الدول العربية بتلك الدول ورضوخهم لإرادتها وإملاءاتها. ولهذا لا يمكننا أن نضع كل اللوم على القوى الأجنبية؛ اللوم في الدرجة الأولى يقع على الحكام الذين خضعوا لإرادة أعداء أمتهم وعلى شعبنا العربي الذي لم يتصدى لحكامه الفاسدين المتآمرين الخانعين.
وبعد أن وصلنا إلى هذه الأوضاع الكارثية فان الكثير من الأسئلة تطرح نفسها ومن بينها: هل الشعب العربي ما زال منخدعا بأكاذيب أنظمته السياسية ويؤيد سياساتها الانفصالية؟ وهل تخلى عن أمله بتحقيق الوحدة؟ وهل استسلم للطغيان والمؤامرات العربية والأجنبية؟ الإجابة المختصرة على هذه الأسئلة هي لا.
الشعب العربي ازداد علما وثقافة وتغير كثيرا خلال العقود الماضية ويدرك جيدا أن الأنظمة العربية الحالية هي المسؤولة عما حل به؛ وأن الوحدة العربية هي الحل الصحيح لمشاكله، وهي الهدف الذي يسعى اليه والحلم الذي يتوق لتحقيقه. والدليل على هذا هو انه، ما زال يعتبر قضية فلسطين قضيته الأولى، ويرفض الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها حتي في الدول التي اعترفت بها وأقامت معها سلاما رسميا وعلاقات دبلوماسية واقتصادية، ويؤمن بالمقاومة المسلحة ويدعمها ولا يخفي تأييده لمحور المقاومة ورفضه للأفكار الطائفية والمذهبية الانقسامية التي يثيرها شيوخ السلاطين، وممارسات القمع والإرهاب والقتل التي تمارسها الأنظمة، وخرج الى الشوارع في ثورات عارمة في السودان والجزائر، وتظاهر في معظم العواصم العربية تعبيرا عن رفضه لصفقة القرن وورشة البحرين، ودعمه لإخوانه الفلسطينيين، ولا يخفي تعاطفه مع إيران ودعمه لها في تصديها للهجمة الأمريكية الصهيونية العربية.
ولهذا فإن بشائر صحوة شعبية قومية وحدوية عربية بدأت تظهر بين صفوفه من خلال موقفه مما يحدث في المنطقة، وبعد أن شرب من كؤوس الآلام والذل حتى ارتوى؛ فالأنظمة تتآمر عليه "على المكشوف "، وهو يزداد معاناتا ويأسا وفقرا، والهوة بينه وبين أنظمته الفاسدة تزداد سعة وعمقا كل يوم؛ ولهذا فإن الرهان عليه وعلى صحوته القومية الوحدوية هو الرهان الأصح الذي نأمل أن يتحقق في السنوات القليلة القادمة!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف