الأخبار
الإعلام الإسرائيلي: الفلسطينيين بدأو فعاليات الإرباك الليلي شرق غزةالاقتصاد بغزة تُغلق مطعماً للماكولات الشعبية تسبب بتسمم 40 مواطناًاليمن: الهلال الأحمر بمحافظة صنعاء يدشن اختبارات الشهادة العامة الثانويةشاهد: الرجوب: محمد دحلان جزء من الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ومطرود من فتحالرئيس اللبناني: فرضيات انفجار مرفأ بيروت لا تزال قائمةفعاليات طولكرم تدعم موقف القيادة وتطالب بإنهاء أزمة موظفي جمعية الهلال الأحمرفتح: الاتفاق بين الامارات وحكومة الاحتلال تنكر للحقوق الفلسطينيةإصابات خلال مواجهات مع المستوطنين في عصيرة الشماليةدولة عربية جديدة تُساند الإمارات باتفاقها مع إسرائيلتيسير خالد يشارك في المؤتمر الوطني بنابلس ردا على الاتفاق الاسرائيلي الاماراتياتحاد السباحة والرياضات المائية يفتتح الدورة التدريبية لمدربي المياه المفتوحةالأحمد: أناشد حركة (حماس) وقف استلام الأموال القطرية عبر إسرائيلثمانية أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلالمصر: نائب محافظ الاسماعيلية على رأس حملة ازالة تراكمات القمامة بشارع خلفمعتز المسلوخي: الإمارات لا تملك صفة قانونية لتمثيل الشعب الفلسطيني
2020/8/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إيه ظهر المحلّة بقلم:عبد الحفيظ كورجيت

تاريخ النشر : 2019-07-21
إيه ظهر المحلة !
لازاري أو ظهر المحلّة، إسمان لحيّ واحد. هو من الأحياء القديمة بمدينة وجدة المغربية المحاذية للحدود الجزائرية. و قد استقبل هذا الحيّ الشعبي الأفواج الأولى من الهجرة القروية لما بعد الاستقلال.
بعد كل هذا الزّمن ، يتساءل المرء كيف استطاع مهندس الحيّ أن يدسّ كل ذاك الخلق في ذلك الحيّز الضيّق.
المنازل خلايا نحل و الدّاخل إليها يجد نفسه و هو يخطو الخطوة الأولى في وسط الدّار و بعد ثلاث خطوات أو أربع يبلغ جدار الجار.
حينَ يعطِس العاطِس يُشَمّتُه الجار الخامس و السادس. الجُدران لا تحفظ الخصوصية إلّا عن الأعيان أمّا الأصوات و الحركات فتتجول في الجوار لتتحول إلى أخبار و مواد دسمة للنّميمة. و كم جرى بين الجارات من حوار من وراء الأسوار.
يبدو أن الفرنسي الذّي أسّس آنذاك للتّهيئة العُمرانية نَسي أو تناسى أنّ تحديد النّسل لم يكُن عند الناس من الأسئلة الآنية، و أن أحدا لم يكن بعد قد جرّب "الهلال" و اللّولَب.
كان القادمون من القرى و البوادي شباب يحلمون بمستقبل واعد جديد في ظل وعود الاستقلال المجيد. تناسلوا، للتّباهى بين الأمم، ليجدوا أنفسهم في الهمّ و قد التهم مدخولهم الشّهري الهزيل ثلالثي: البطاطس و الطماطم و البصل و بعض البقوليات، أما باقي الخضروات فلم تكن تزور البيوت إلاّ في المناسبات.و أما اللّحم فكانت له حُرمة خاصة و كان الناس لا يقربونه إلاّ صحبة ضيف أو مُضيف أو إذا ذبحوا الأضحية. و لكي يعيش العيال، كان قدر الناس اقتراض كل شيء بشهادة كنانيش صاحب الفُرن و البقال .
هذا الفقر المشترك خلق ثقافة التكاتف في أنصع صورة ، فكان عاديا أن تطلب المرأة من جارتها نصف بصلة أو بندورة.و لم يكونوا يمنعون الماعون، على قِلّته، بينما تمنع الآن حتى التّحية في كثير من الأحياء الرّاقية .
جل المنازل كان بها فناء تتوسطه في الغالب شجرة مثمرة و كلما نضجت الثمار طافت أطباق التذوّق على بيوت الجوار: عيب أن تستأثر العائلة بغلتها من التين أو العنب؟أمّا الآن فقد أصبحت أشجار الثمار في المدينة قليلة ، غابت كما غابت كثير من العادات القديمة الجميلة.
لم تكن قد استبدت بعدُ بالنّاس الأنانية، فكان من عادتهم وضع خابية في الأيام الحارة ليرتوي منها المّارة. و لم يكن وقتها الماء مصدرا للثراء و لم تكن له قنينات و أسماء.
لنساء ظهر المحلة في ذلك الزمن البسيط من ستينيات و سبعينيات القرن الفارط عادات جميلة: في الأيام الأخيرة من رمضان تتم صناعة حلوى العيد في جماعة. تتقاسم السيدات المهام فتتكلف واحدة بالعجين و الثانية تُمدّد العجينة على الطاولة لتقطعها بقوالب على شكل قلوب و نجوم و أهلّة. والأخرى تتفرغ لتصفيف الحلوى في أطباق مستطيلة. و عند انتهاء العملية تنطلق القافلة بالأطباق فوق الرؤوس في اتجاه الأفران ، عند "الفجيجي" أو عبد الرحمان .و قد برعت نساء الحيّ ،كما كل نساء شرق المغرب ، في تحضير كعك على شكل قرص مزيّن بضربات مقص.
كان النّاس يأكلون ممّا يعجِنون وكان رغيفهم على شكل أقراص. أما خبز المخابز الطويل فكان استهلاكه قليل. كان خبزهم عزيزا، يستهلكونه حتى و إن صار جبيزا و كانوا يسمّونه "نعمة" و لا يلقونه في القمة.
قبل أن يصبح خبزا جاهزا للأكل، يمرّ البُر في رحلته من الجرن إلى الفرن بمراحل عديدة تشرف عليها في كل البيوت السّيدة . تبدأ العملية بغسل القمح أو الشعير ثم نثره على حصير. و ما إن يجف حتى تبدأ في تنقيته قبل إرساله إلى المطحنة. و كُلّما كبرت، بجانب الحصير، كومة الشوائب العديدة تأكدت حدّة بصر السّيدة.
لم تكن بعدُ قد فتكَت بالشّبكيات الشّاشات: لم تكن التلفزات في متناول كل العائلات و البثُّ كان فقط لبضع ساعات.
المذياع هو مصدر الأخبار و التسلية بلا منازع . و مع واقع تفشت فيه الأمية، كان كل ما يبث عبره ذو مصداقية.
كان وقت الذّروة و قمة التّسلية حين يأتي أوان "الأزلية": يلزَم الناس بيوتهم فتصبح الطّرقات و الأزقّة خالية. تتحلق القلوب حول المذياع فلا يجرؤ أحد على الكلام حين ينطق عيروض أوعاقسة أو ميمون الهجّام. أما إذا أطل البطل سيف بن دي يزن، من وراء صوت حسن الجندي الجهور ، خُيّل للجمهور أنه حيّ يتحرك وسط الحضور.
تم اختيار الأزلية لمجتمع تنخره الأمية و تقرّر حشوَ الرؤوس بِقصَص السقرديس و السقرديون و منية النفوس و الكل يعلم أنّ النّاس لا تفرّق بين الأشخاص و الشخوص؟
في هذا الجو المشبع بالعجائب، اختلط على الناس أمرهم حتى شاع بينهم خبر مشاهدة وجه في القمر. وقد تنافسوا في وصفه و رُمي من لم يرَه بضعف البصر.
كانت تلك هي الحصيلة الأولى لملء العقول بحكايات الأزليّة و لونجة و الغول. ثم توالت بعد ذلك نسخ أخرى من الأزلية و الغولة تكفلت بنشرها الصحافة الصفراء المأجورة و الجهات المعلومة و المجهولة.
تغيّرت أمور كثيرة منذ ذلك الوقت .تغير الإنسان و البنيان و بقي الحيّ معروفا باسمه الفرنسي "لازاري. أمّا تسمية"ظهر المحلّة" فقد اضمحلت و لم يعد لها وجود إلاّ في الوثائق الرسمية. هكذا تعيش الفرنسية بيننا كابنة البلد و تُعامل العربية كالرّبيب؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف