الأخبار
قراران "مهمان" من الرئيس عباس بشأن رواتب وزراء الحكومة السابقة ومستشاريهمشلولة تماماً.. المعلمة عبير الشريف تناشد الرئيس إحالتها للتقاعد المرضي وصرف مستحقاتهاقبها: الاحتلال يحاول كسر إرادة شعبنا بالاعتقالاتالتنمية الاجتماعية تدعو لعدم تسييس العمل الإنساني واستخدامه أداة للابتزاز السياسيهيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية تنظم لقاءً تضامنيًا مع المقدسيين"كلينتون يرتدى فستان مونيكا" في منزل الملياردير المنتحر إبستينبركات: سقط المنع السياسي وفشل الإسرائيليونالمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شؤون المرأة يعرضان أيام سينمائيةكيف تحول سقيفة المنزل إلى ملاذك الآمن؟منتدى الشباب الحضاري يختتم المخيم الصيفي "القدس عُهدتي"قلقيلية:منتدى المثقفين يلتقي مديرية التربية والتعليم ضمن مبادرة تشجيع التعليم التقني والمهنيورشة في "التربية" تؤكد على التكامل لخدمة سياسة الحد من العنفالأقوال الأولى للرئيس السوداني المعزول عمر البشير أمام المحكمة"العمليات المشتركة" هل تعود من جديد.. وماذا لو اشتركت كتائب شهداء الأقصى؟هذه أهم الاكسسوارت التي تلزم العروس يوم زفافها
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فرح العرب لفوز الجزائر بقلم:د. سلطان الخضور

تاريخ النشر : 2019-07-21
فرح العرب لفوز الجزائر بقلم:د. سلطان الخضور
فرح العرب لفوز الجزائر
د. سلطان الخضور

الجزائر دولة عربية يبلغ عدد سكانها حسب احصائية ٢٠١٩ ٤٣,4 مليون نسمة وتبلغ مساحتها ٢,381,741 كم مربع. استقلت الجزائر عن الاستعمار الفرنسي سنة ١٩٦٢ بعد مضي ١٣٢ عاماً على استعمارها من قبل فرنسا، وبعد أن ضحت الجزائر بما ناف عن المليون شهيد. ومنذ ذلك الحين والجزائر حكومة وشعباً تقف إلى جانب القضايا العربية بهمة عالية، ويعبر الجزائريون عن ذلك بشتى الوسائل المسموعة والمقروءة والمرئية، وهم يشعرن أنهم يؤدون واجبهم الطبيعي تجاه أمتهم الذي يَفْتَرض أن الشعب العربي شعب واحد وإن عاش في أمصار متعددة. وعندما تسمع أو ترى الجزائري وهو يعبر عن تضامنه مع قضايا أمته تشعر بصدق التعبير وتشعر بأن هذه الانفعالات حقيقية لا تعرف المجاملة ولا تعتمد المعاملة بالمثل.

هذه المواقف العروبية المشرفة للأخوة الجزائريين اثمرت، فجاء هذا التعاطف العربي القوي والواسع وهذا التعبير عن الفرح بفوز المنتخب الجزائري الشقيق بكأس الأمم الإفريقية. فرح تستحقه الجزائر لأن شعورها متخم بالعروبة.

لست من هواة كرة القدم ولست حتى من متابعيها، لكن الحدث يفرض نفسه، فقد فرضت نشرات الأخبار عليَّ متابعة ردود الفعل العربية الفرحة بهذا الفوز ، إضافة إلى الجاليات العربية في المهجر التي كانت فرحة وسعيدة بهذا الفوز، مما أعاد لي الأمل بأن الدم العربي سيبقى نابضا.
ً
هذا الموقف الجماهيري العربي الممتلئ بالآيجابية، يدل على أن أمتنا العربية ستبقى أمة واحدة، رغم دعوات الفرقة والانفصال, وأن الشعب العربي بالمجمل يهوى الوحدة ويمقت دعوات العدائية والأصوات النشاز التي تطل برأسها بين الفينة والفينة، وأن المواطن العربي مهما طالت غربته يبقى قلبه معلقاً بوطنه.
سنبقى أمة واحدة نفرح معاً ونترح معاً.
تحيا الجزائر
والله من وراء القصد
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف