الأخبار
لوكسمبورغ تدعم سلطة المياه بمليون و150 ألف يوروالأمم المتحدة: نصف سكان قطاع غزة باتوا تقريبًا عاطلين عن العملسلطة النقد وهيئة الأمم المتحدة تعلنان نتائج التدقيق من منظور النوع الاجتماعيملتقى سواعد شباب الغد يناقش فيلم "خمس فناجين وفنجان"شبير يطالب فضائية القدس بدفع حقوق موظفيها الذين تم الاستغناء عنهمأول رسالة ماجستير من نوعها تتناولها حنين السماك لدعم لذوى الإعاقةشاهد: حلس يبحث مع ممثل ألمانيا لدى فلسطين تطورات الوضع الفلسطينيقيادة حركة فتح تعقد لقاءً مع قيادة الجبهة الشعبية بقطاع غزة"التعليم العالي" تنظم ورشة عمل حول دور الجامعات بتحقيق أهداف التنمية المستدامةجراحة قلب الأطفال بالمقاصد:استئصال ورم سرطاني من قلب رضيعة بعمر أسبوعين"فلسطينيات" تختتم تدريبًا حول الأمن الرقميرسمياً.. (كنيست) يحلّ نفسه وإسرائيل لانتخابات ثالثة في مارستونس: مؤتمر دولي يدعو لحماية طلاب فلسطين ومدارسهاإنجاز فلسطين تكرم البنك الإسلامي الفلسطينيغنام تسلم عشرات الكراسي الكهربائية والأطراف الصناعية لمستفيدين من عدة محافظات
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تفسير حب الفلسطينيين للجزائر بقلم: توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2019-07-20
تفسير حب الفلسطينيين للجزائر بقلم: توفيق أبو شومر
بقلم: توفيق أبو شومر

سُئلتُ هذا السؤال:

ما تفسيرُك لحبٍّ الفلسطينيين للجزائر، بمناسبة فوزها ببطولة إفريقيا يوم 19-7-2019م، فأنتَ قد عشتَ في الجزائر سنواتٍ عديدة؟

أجبتُ:

- يعود حبُّ الفلسطينيين للجزائر والجزائريين إلى تشابه الشعبين في تجربة النضال، فالجزائر بلد المليون ونصف شهيد،  عانتْ الجزائرُ من بطش الاحتلال، ومن الحصار، ومن السجن والقهر، كذلك نحن الفلسطينيين.

-   يعود حُبُّ الفلسطينيين للجزائريين إلى أصالة الجزائريين، ونصرتهم للفلسطينيين، بدون أن يطلبوا ثمنا لنصرتهم، فهم ساعدوا، ويساعدون الفلسطينيين حتى اليوم. ظلَّت الجزائر حاضنة للنضال الفلسطيني، استضافت المؤتمرات، وأشرفت على تخريج الدورات، وأعانت الثورة الفلسطينية في كل المجالات، كلُّ ما سبق بلا ثمنٍ، وبلا مِنَّةٍ،  ولم يتدخل الجزائريون  يوما في الشأن الفلسطيني الخاص، فلم يُنصروا حزبا فلسطينيا على آخر، بل كانوا دُعاةَ اتحادٍ!

- يعودُ حبُّ الفلسطينيين للجزائريين إلى موجةِ الكُره التي يتعرض لها الفلسطينيون في كثيرٍ من دول العرب، وإلى حملات المضايقة التي يتعرضون لها، وكان آخرها قبل أيامٍ ، ما حدث في لبنان، وكأن الفلسطينيين يقولون لكارهيهم ومبغضي قضيتهم:

"خذوا العبرة والحكمة من المخلصين الجزائريين، عاشقي النضال الفلسطيني الشريف"!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف