الأخبار
مشلولة تماماً.. المعلمة عبير الشريف تناشد الرئيس إحالتها للتقاعد المرضي وصرف مستحقاتهاقبها: الاحتلال يحاول كسر إرادة شعبنا بالاعتقالاتالتنمية الاجتماعية تدعو لعدم تسييس العمل الإنساني واستخدامه أداة للابتزاز السياسيهيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية تنظم لقاءً تضامنيًا مع المقدسيين"كلينتون يرتدى فستان مونيكا" في منزل الملياردير المنتحر إبستينبركات: سقط المنع السياسي وفشل الإسرائيليونالمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شؤون المرأة يعرضان أيام سينمائيةكيف تحول سقيفة المنزل إلى ملاذك الآمن؟منتدى الشباب الحضاري يختتم المخيم الصيفي "القدس عُهدتي"قلقيلية:منتدى المثقفين يلتقي مديرية التربية والتعليم ضمن مبادرة تشجيع التعليم التقني والمهنيورشة في "التربية" تؤكد على التكامل لخدمة سياسة الحد من العنفالأقوال الأولى للرئيس السوداني المعزول عمر البشير أمام المحكمة"العمليات المشتركة" هل تعود من جديد.. وماذا لو اشتركت كتائب شهداء الأقصى؟هذه أهم الاكسسوارت التي تلزم العروس يوم زفافهاأفكار مبتكرة لإنارة الحديقة بطريقة عصرية
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تفسير حب الفلسطينيين للجزائر بقلم: توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2019-07-20
تفسير حب الفلسطينيين للجزائر بقلم: توفيق أبو شومر
بقلم: توفيق أبو شومر

سُئلتُ هذا السؤال:

ما تفسيرُك لحبٍّ الفلسطينيين للجزائر، بمناسبة فوزها ببطولة إفريقيا يوم 19-7-2019م، فأنتَ قد عشتَ في الجزائر سنواتٍ عديدة؟

أجبتُ:

- يعود حبُّ الفلسطينيين للجزائر والجزائريين إلى تشابه الشعبين في تجربة النضال، فالجزائر بلد المليون ونصف شهيد،  عانتْ الجزائرُ من بطش الاحتلال، ومن الحصار، ومن السجن والقهر، كذلك نحن الفلسطينيين.

-   يعود حُبُّ الفلسطينيين للجزائريين إلى أصالة الجزائريين، ونصرتهم للفلسطينيين، بدون أن يطلبوا ثمنا لنصرتهم، فهم ساعدوا، ويساعدون الفلسطينيين حتى اليوم. ظلَّت الجزائر حاضنة للنضال الفلسطيني، استضافت المؤتمرات، وأشرفت على تخريج الدورات، وأعانت الثورة الفلسطينية في كل المجالات، كلُّ ما سبق بلا ثمنٍ، وبلا مِنَّةٍ،  ولم يتدخل الجزائريون  يوما في الشأن الفلسطيني الخاص، فلم يُنصروا حزبا فلسطينيا على آخر، بل كانوا دُعاةَ اتحادٍ!

- يعودُ حبُّ الفلسطينيين للجزائريين إلى موجةِ الكُره التي يتعرض لها الفلسطينيون في كثيرٍ من دول العرب، وإلى حملات المضايقة التي يتعرضون لها، وكان آخرها قبل أيامٍ ، ما حدث في لبنان، وكأن الفلسطينيين يقولون لكارهيهم ومبغضي قضيتهم:

"خذوا العبرة والحكمة من المخلصين الجزائريين، عاشقي النضال الفلسطيني الشريف"!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف