الأخبار
شبكة وصال تختتم فعاليات حملة 16يوماً بعرض منتجات مشروع التوعية بالنوع الاجتماعيمصر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية تناقش تحديات التدريبالنبريص يحصد المركز الأول علي مستوى قطاع غزة في لعبة/كونغ فو ساندادائرة التثقيف الصحي تنفذ لقاءً توعويا حول العنف الأسري بكلية فلسطين للتمريض"مجموعة مستشفيات السعودي الألماني" الراعي الطبي الرسمي لـ"موسم الدرعية" 2019"الصحة": زودنا مستودعاتنا بغزة بأدوية ومستلزمات بـ45 مليون شيكل منذ بداية العاملقاء في بيت لحم بعنوان "شركاء من أجل تأمين الحق في النفقة"شاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية نيوجيرسييوم دراسي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية حول رعاية الأشخاص ذوي الإعاقةقوات الاحتلال تقتحم المنطقة الصناعية في البيرةحركة فتح في ألمانيا تقيم بيت عزاء للقيادي عبد الرحمنالاردن: جمعية جذور تصدر بياناً بمناسبة الذكرى71 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنساناللجان الشعبية للاجئين تشارك بالوقفة التضامنية مع موظفي مراكز التأهيل المجتمعي المفصولينالإعلان عن البيان الختامي للمؤتمر الوطني لتعزيز السلم الأهلي وسيادة القانونفلسطينيو 48: إصابة شخص بإطلاق النار على منزل رئيس مجلس "جديدة المكر" بأراضي 48
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة إلى هذا عالم البائس بقلم: زينب أبوسمرة

تاريخ النشر : 2019-07-20
رسالة إلى هذا عالم البائس:

أصبح الحب في هذا الزمن بلاء، الشخص الذي نظن ان قلبه حقٌ لنا  يجعلنا ننام منكسرين من عمق ما تراكم علينا من خيبات وضعها بنا،  يا له من أمرٍ قاسٍ أن أعيش حياتي كظلٍّ يظهرُ بين حين وآخر، أصبح الكلام بين من نحب خدعة ، يستطيع ان يوهمك إنك أغلى ما يملك وبنهاية المطاف تأتيك صفعة لتخبرك انگ لم تكن ئلا عابر يتخلى عنك على أصغر الأسباب ، فلتخبرني ما ذنبي سوا أنني أحببتك أحببتك بصدق، ما أشعر به الآن  هو أنني باهت جدًا ولم أعد أؤمن بمحاولات الاسترجاع ، إنني موقن يقينًا تامًا أن هناك شيئًا في قلبي انطفأ للأبد وبرغم من ذلك  ما زلت ﺍﺗﻤﻨﻰ ﺁﻥ ﺁﻛﻮﻥ ﺳﺒﺐ ﺳﻌﺎﺩتك وحتى بإبتسامة على شفاتك ﻭﺁﻥَ ﻵ ﺁﻛﻮﻥ ﻭﺟﻌﺂ لك ، ﺭﺑﻤﺎ ﺁﻧﺎ ﻻ ﺍﺳّﺘﻄﻴﻊ ﺇﺳﻌﺂﺩك  ﯛﻟﻜﻦ ﺍﻗﺴﻢ ﺁﻧﻨﻲ حاولت أقصى جهدي بذلك، ولكن لم أنال منك سوا الأوهام والوجع ربما لأنني كان صعبًا أن أراك غريبًا عليّ لهذا الحد، كنت اتمناك ذاك الشخص يجبرني أن أبتسم بأفعاله، يمسك يدي لأنه يُحب و ليس خشية الزحام، يعرف تفاصيلي بحب، يُطفئ غضبي ولا يُكابر، يجعلني انام مُطمئنة، ‏شخصًا يبكي علي ولا يُبكيني، ولا يقدر على تركي حزينة، يراني بقلبه لا بعينه، أجده أمامي قبل أن ألوح له، من يكون يليق بي و يكون لي و معي و لأجلي، ‏شخصًا يلغي مواعيده لأجلي، من يمسك يدي حين أكون رافضة لكل شيء و حين أقول -لا- وهو يعرف تماما أنه نعم، تمنيت وتمنيت ولكن لم أنال سوا الخيبات  .... 

رسالتي الأخيرة لك جبر القلوب في لحظة الضعف تبقى عالقة بالذاكرة وتمحي كسرها تماماً 

زينب أبوسمرة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف