الأخبار
الديمقراطية: نقل سفارة هندوراس إلى القدس خطأ سياسي"التربية" تستنكر اقتحام الاحتلال الإسرائيلي لمدرسة دير نظام برام اللههيئة الأسرى: هكذا تعمد جنود الاحتلال ترك كلب ينهش رقبة طفل قاصرمخالفة سيارة من العصر الحجري.. مانوع مخالفتها قانونياً؟باريس هيلتون ونيكول كيدمان تتألقان بالأبيضلتشتروا هذا الحذاء تحتاجون الى ثروة... إليكم التفاصيلنتنياهو: ضخ الغاز الطبيعي من إسرائيل لمصر حدث اقتصادي ودبلوماسي كبيروزير العمل: الحد الأدنى للأجور لا يكفي العامل الفلسطيني وجاري العمل على تعديلهغلوريوس تطلق فأرة خفيفة لعشاق الألعاببسمة بعد غياب: لوك جديد وبداية جديدة.. والجمهور: "دي مش شبهك"قمة برلين بشأن ليبيا تحث كل الأطراف على الامتناع عن الأعمال العدائيةدللي شعرك المصبوغ للحفاظ على حيويتهالمنصوري: التعديلات تعزز دور الوكالات التجارية في دعم الاقتصاد وبيئة الأعمالالصحة بغزة: نفذنا مشاريع للمياه والصرف الصحي بـ (489) ألف دولار خلال 2019مرعى يطالب الجامعات الفلسطينية والعربية بفتح باب الانتساب لبرنامج الدكتوراة للأسرى الفلسطينيين
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جوع سمين بقلم:سمير دويكات

تاريخ النشر : 2019-07-19
جوع سمين بقلم:سمير دويكات
جوع سمين
سمير دويكات
1
لم يكن وضعنا جوع
او لم تكن رسالتنا ان نكون اسمان
او كروش متدلية
او اصحاب رؤوس اموال
او عقارات
او مناصب عليا
بل كانت ثورة في راسها شهب
وارض تحترق
واحتلال يزول
2
فتحت اغطية الشمس رجال
وفوق الارض سكون
تخلقه ايدي ساطعة
او مقطوعة بانفجارات القنابل
او رؤوس ليس لها اجساد
او غبار يطير
كلها في مقاييس الثورة
ولم تكن تسوية هنا او هناك
بل هو حق تاريخي في فلسطين
تخلقه اسماء الشهداء
تعبره قوافل الاسرى
وتحفظه جدران السجن
الشاهدة على قضيتنا
3
من رسائل الغربة كنا
ومن بين البنادق خرجنا
وفوق الحجر رسمنا امنياتنا الاخيرة
فهذا الصمت في الصدر قد مات
والصرخة قد قالت كي شىء
4
نحن لا نخشى سماسرة الارض
او البيوعات خارج معرفتنا
او البكاء الطويل
او حزن عاش فينا
هناك طفل يولد
وطفل ينجح
وطفل يحمل اهاتنا
وطفل ما يزال يحاول الخروج
وطفل يحلم ان يكون الحدود
كي يحمي وطنا
وكي يكون فدائيا
كي لا يموت منكسرا
او خائفا
او جبانا
او ترهبه اشكال الجنود السود
الذين اتوا مشردين من البحر
رؤسهم تملؤها قطعان القمل
اتوا من افريقيا
او اهملتهم اداة الحرب الالمانية
او بساتين البرازيل
او ارجنتين الكرة
او سموا انفسهم بديانة المحتلين
او زوروا الاوراق
او ما شابه
5
على جدران شارع النصر في غزة
او باب العمود
او في خان التجار في نابلس
او بلدتنا القديمة في الخليل
سنكون
لنقرأ وصايا الشهداء كل يوم
6
وصية كتبت بالدم
تقول فلسطين
هي فلسطين
حقنا فيها شامخ
مسطر
بالوانه الحمراء
ومنقش بلون اسود
وفرح بالبياض
واخضره الارض
فلم يحولنا الاحتلال
او الانقسام الى اشلاء
او بقايا فوق الارض
او غبار حروب
لاننا نحن الارض
والحرب
والسيف والقلم
وكل شىء جميل
بل الجبل والصخر
والقصيدة والرواية
7
هي القصة المحترقة
واصابعها من نار
لن تموت
بل هي باقية
بعمر السماء
والارض
لقد حان ان يفهموها
او ان يدركوها
او ان يطبقوا اجزائها المحطمة
كي تكون صورة كاملة
غير ناقصة
فالبنادق ما تزال تعمل
وشعاراتنا ما تزال على قمصان الشهداء
كي لا يقول احدا
اني نسيت
او تناسيت يوما
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف