الأخبار
اشتية: نريد جهداً مضاعفاً لمنع مخططات الضم واعترافاً دولياً بفلسطينمختص بشؤون الأسرى: سجون الجنوب ملوثة وخطيرة وتحتوي على عوامل مسرطنةرئيس مجلس النواب الأمريكي: الضم الإسرائيلي يقوّض مصالح أمننا القوميعياش يتلقى رسالة من العاهل الأردني عبدالله الثاني"الخارجية": 115 حالة وفاة جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف الجاليات الفلسطينية20 مليون جنيه إسترليني من بريطانيا لمساعدة فلسطين في مواجهة (كورونا)بالصور: باحات الأقـصى تشهد اقتحام 665 مستوطنا هذا الأسبوعالسعودية: ارتفاعٌ بالإصابات اليومية بفيروس (كورونا) وفرض حظر التجوال في جدةعضو "الوطني" بلال قاسم يشارك باجتماع للجمعية البرلمانية المتوسطيةمواجهات مع الاحتلال وسط الخليل تسفر عن حالات اختناق بالغاز"المجاهدين" بذكرى النكسة: فلسطين كلها أرض العرب والمسلمين والقتال فيها واجب شرعي"الديمقراطية" توجه دعوة لـ (أونروا) بشأن فصل عشرات الموظفين بالقطاعفي يوم شهيد الجبهة الديمقراطية: ندوة للنسائية الديمقراطية حول مشروع الضم وتداعياتهالرئيس عباس ينعى المناضل الوطني الفتحاوي محمد لطفيأسرى فلسطين: الاحتلال يتعمد استهداف طلبة الثانوية العامة فترة الامتحانات
2020/6/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وقاحة امرأة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-07-19
وقاحة امرأة بقلم:عطا الله شاهين
وقاحة امرأة..
عطا الله شاهين
دلفَ ذات مساء رجلٌ إلى حانةٍ، بعدما وجد المقهى المفضل له مغلفا.. أراد حينها تعديل مزاجه باحتساء فنجان قهوة فجلس على إجدى الطاولات في زاوية شبه معتمة كانت الحانة كلها مضاءة بأضواء خافتة وحين أتى النادل ليسأله ماذا يريد أن يحتسي، فقال للنادلِ، الذي بدا لبقاً في الحديث: أريد قهوة تركية، فهزّ النادل رأسه، وخطا صوب عمله، فرأى الرّجلُ امرأة تجلس خلفه، وبلا نقطاع ظلتْ تشعل سجائرها، وبدت امرأة وقحة من خلال حديثها عبر الموبايل ، لكنّ ذاك الرّجُل لم يكترث لوقاحة حديثها، لكن دخان سجائرها كان يزعج الرجل الذي بدا متضايقا من دخانها وبعد مرور عشر دقائقٍ على جلسته طلب منها أن تنفثّ دخان سجائرها إلى جهةٍ أُخرى، لكنّ المرأة نظرتْ صوبه بنظرةِ وقحة، ولمْ تردّ عليه، فقامَ الرّجُل من على مقعدِه، وتكلّمَ معها بكلّ أدبٍ، لكنّها بدأت تصرخُ في وجهِه بكل وقاحة وراحت تشتمه بكلمات نابية، فأتى السّاقي وقال للرّجُل: ما المشكلة؟ فقالَ ذاك الرّجُل بأنّ تلك المرأة تزعجُني بدُخانِ سيجارتها، فقالَ السّاقي لذاك الرّجُل، الذي بدا مُنزعجاً: دعكَ منها، إذهب اجلسْ في تلك الزّاوية الأخرى من الحانة بعيدا عنها، فاستجابَ ذاك الرّجُل، وذهبَ إلى زاويةٍ بدتْ له مُعتمةً أكثر من اللازم، وجلسَ هناك، وبدأَ يشربُ قهوته بسرعة، وبعدما انتهى من احتساء قهوته وقفَ وهمَّ بالخروجِ، لكن تلك المرأة هددته بأنّها ستعاقبُه فيما بعد، فقامَ ذاك الرّجُل وصرخَ في وجهها، وعلا صياحهما وبدت وقحة لدرجة معه، لكن الرّجُلَ خرجَ من تلك الحانةِ منفعلا من تلك المرأة، التي لم تطفئ سجائرها البتة، وقال في ذاته: يا لوقاحة تلك المرأة فوقاحتها لا تطاق فأنا لم أخطئ معها حينما طلبت منها أن تنفث دخان سجائرها إلى ناحية أخرى، فلماذا تواقحت إلى هذه الدرجة؟ وأوقفَ سيارة أجرة وقال: وقاحتها ليست معقولة...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف