الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من سيبادر؛ حزب الله أم إسرائيل؟ بقلم:د.محمد جميعان

تاريخ النشر : 2019-07-18
من سيبادر؛ حزب الله أم إسرائيل؟ بقلم:د.محمد جميعان
من سيبادر؛ حزب الله ام اسرائيل؟

الدكتور محمد جميعان

    تابعت خلال الاسبوع الماضي تطور الاحداث بين ايران والغرب ، وامريكا على وجه الخصوص، وكان لخطاب امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وقع من حيث انه اعلن عن امتلاكه صورايخ دقيقة ، وانه قادر على على تدمير اسرائيل واعادتها للعصور الحجرية..
   
  بلا شك كان صدى الرعب واضح في اسرائيل، حين سارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بيبي نتنياهو باطلاق تصريح مقتضب وسريع ، معلنا ان سيبادر الى تدمير حزب الله اولا ، ولكنه لن يعلن خطته كما اعلنها امين عام حزب الله في خطابه ..

   نحن امام وعد ووعيد متبادل بالتدمير ، وما يعني ذلك من القدرة المتبادلة ايضا على التدمير ، وكذلك ذلك من تطورات على صعيد المنطقة حين يتم ذلك على نحو ما سمعنا ، وهنا تطرح الاسئلة ؛

من سيبدأ اولا؟ 

وما حجم القدرة التدميرية الاولية؟

وما هي نتائجها و تبعادها ؟

وكيف سيكون الرد على الفعل؟

وكذلك رد فعل الرد على الرد؟

     عادة ما تشكل الضربة الاولى رعبا وقسوة غير معهودة ، وايضا غالبا ما يطلق عليها " الصدمة والرعب "،  وما تعني من قدرات ربما لم نراها من قبل. 

      ورغم ذلك ، يبقى هناك احتمال ان ما يحري حرب معنوية او مناورات ، لها اهدافها التي لن تكون معلنة ، وبالتاكيد خفية علينا ، ولكن بالمقابل لا بد ان ناخذ بالاعتبار ان البقاء والسيادة والحسابات قد تدفع الى المواجهة واحتماليتها اكثر .

كاتب وباحث عربي
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف