الأخبار
الكويت: مؤشرات على مفاوضات ثنائية بين طهران وواشنطن بشأن النوويالإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بالجزائر اليومروسيا قلقة بشأن اختبار أمريكا لصواريخ كانت محظورةالبحرية الإيرانية: نقف بكل قوة أمام أطماع الاستكبار العالميجونسون يُعلن موعد جديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيالجيش الإسرائيلي: نعمل بشكل مكشوف وسري لإعادة (رون أراد) لمنزلهالرئيس عباس يُعلق على تصريحات ملك المغرب بشأن القضية الفلسطينيةبأحدث استطلاع رأي.. غانتس يتقدم على نتنياهو والقائمة المشتركة تُعزز مكانتهاالخضري: ربع مليون عامل مُعطل عن العمل بغزة والمصانع تعمل بـ20% من طاقتهاآلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد الإبراهيمي للجمعة الثالثة على التواليقناة إسرائيلية تكشف تفاصيل جديدة حول عملية "حد السيف"الفلسطينيون يستعدون للمشاركة بجمعة (فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا)العثور على جثة مواطنة من الخليل مقتولة بالقرب من البحر الميتكيف جاءت أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم؟الاحتلال يمنع مسيحيي غزة من المشاركة بأعياد الميلاد بالضفة والقدس
2019/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

من سيبادر؛ حزب الله أم إسرائيل؟ بقلم:د.محمد جميعان

تاريخ النشر : 2019-07-18
من سيبادر؛ حزب الله أم إسرائيل؟ بقلم:د.محمد جميعان
من سيبادر؛ حزب الله ام اسرائيل؟

الدكتور محمد جميعان

    تابعت خلال الاسبوع الماضي تطور الاحداث بين ايران والغرب ، وامريكا على وجه الخصوص، وكان لخطاب امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وقع من حيث انه اعلن عن امتلاكه صورايخ دقيقة ، وانه قادر على على تدمير اسرائيل واعادتها للعصور الحجرية..
   
  بلا شك كان صدى الرعب واضح في اسرائيل، حين سارع رئيس الوزراء الاسرائيلي بيبي نتنياهو باطلاق تصريح مقتضب وسريع ، معلنا ان سيبادر الى تدمير حزب الله اولا ، ولكنه لن يعلن خطته كما اعلنها امين عام حزب الله في خطابه ..

   نحن امام وعد ووعيد متبادل بالتدمير ، وما يعني ذلك من القدرة المتبادلة ايضا على التدمير ، وكذلك ذلك من تطورات على صعيد المنطقة حين يتم ذلك على نحو ما سمعنا ، وهنا تطرح الاسئلة ؛

من سيبدأ اولا؟ 

وما حجم القدرة التدميرية الاولية؟

وما هي نتائجها و تبعادها ؟

وكيف سيكون الرد على الفعل؟

وكذلك رد فعل الرد على الرد؟

     عادة ما تشكل الضربة الاولى رعبا وقسوة غير معهودة ، وايضا غالبا ما يطلق عليها " الصدمة والرعب "،  وما تعني من قدرات ربما لم نراها من قبل. 

      ورغم ذلك ، يبقى هناك احتمال ان ما يحري حرب معنوية او مناورات ، لها اهدافها التي لن تكون معلنة ، وبالتاكيد خفية علينا ، ولكن بالمقابل لا بد ان ناخذ بالاعتبار ان البقاء والسيادة والحسابات قد تدفع الى المواجهة واحتماليتها اكثر .

كاتب وباحث عربي
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف