الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا بقي أمام الفلسطينيين الآن من خيارات؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-07-18
ماذا بقي أمام الفلسطينيين الآن من خيارات؟  بقلم:عطا الله شاهين
ماذا بقي أمام الفلسطينيين الآن من خيارات؟
عطا الله شاهين
لا شكّ في ظل تعثر عملية السلام المتوقفة أصلا منذ زمن، ومع طرح خطة السلام الأخيرة والمعروفة إعلامية بـ صفقة القرن، واستمرار الترويج لها كما بينت ورشة البحرين، التي كانت عبارة عن بروفة لتمرير صفقة القرن، إلا أنه بعد كل هذا يطرح سؤال ماذا بقي أمام الفلسطينيين من خيارات لتواجه به خطة السلام الاقتصادي التي يريدون منها رفاهية للفلسطينيين تحت الاحتلال؟ فمن هنا يظل سؤال الخيارات تحديا أمام الفلسطينيين، صحيح أن الصمود مهم، ولكن ماذا علينا أن نفعل فرغم الضغوط على قيادتنا الفلسطينية وحصارهم المالي للفلسطينيين عبر خصم أموال الشهداء والأسرى من أموال المقاصة، إلا أن لا يمكن للفلسطينيين أن يقبلوا يوسم الشهداء والأسرى بالإرهابيين، ولهذا ورغم فطع المساعدات عن الفلسطينيين من قبل الإدارة الأمريكية، وسياسة إسرئيل المستمرة لجعل الفلسطينيين بقبول أموال المقاصة منقوصة، ومحاولة ضغط إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقبول صفقة القرن فهذه المحاولات أفشلها الفلسطينيون بفعل صمود شعبنا ووقوفه بجانب قيادته الفلسطينية، التي تقولها عاليا لا لصفقة القرن، لكن تبقى خيارات أمام الفلسطينيين عبر استرتيجية صمود من خلال على ما يرى من انفكاك اقتصادي عن الاحتلال، ويبدو بأنها خطوة نحو الانفكاك التدريجي عن الاحتلال بدأت، فالخيارات تبقى محدودة وتواجه تحديات، إلا أن الفلسطينيين قادرون على إفشال أي خطة تهدف لتصفية قضيتهم عبر الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب الواحد، رغم الانقسام الفلسطيني بين شطري الوطن..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف