الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أزرار قميصي!!بقلم:محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-07-17
أزرار قميصي!!بقلم:محمود حسونة
ولفّني السكون جامدا!! واحترت فيما أصابني... أخذت أتأمل أزرار قميصي شكلها، أحجامها وأتحسس ثقوبها، وأحصي عددها، وأتفقدها واحدا فواحدا!! ولماذا قلبي يرفّ و أصابعي محمرّة وباردة؟!
عصرت عينيّ... أصغيت لنفسي جيدا لعلّي ألتقط كلمة واحدة أبوح بها… بعض الكلمات كانت تأتي واضحة، لكنّ صوتي هرب وسافر مع الحسون الذي احتلّ صوتي وحلّق بخفة هذا الصباح، ثمّ حطّ على غصن شجرة … صارت الشجرة كلها قيثارة تعزف أغنية أزلية قادمة من أعلى من السماء!!
عصف رأسي وضاع فكري!! تراودك الرغبة في الركض والهرب في حالة بين الغفوة واليقظة، وأنت تضحك !!
كل هذا يحدث من أنثى تجلس أمامك فجأة، تطعنك بنظرة واحدة كرعشة باردة… إنها تتحكّمُ بتوتّري على إيقاع نظراتها!!
من أين أتت؟! أين كانت تختبئ؟!
يجمعنا كل شيء: الهواء، أوراق الشجر، صوت الحسون،نكهة القهوة، إبتسامة خجولة، ويفرقنا صوتي الذي هرب، ويهرب معه الوقت!!
كفى… توقف الآن!!
كان الصوت قاطعا قاسيا!! صوت المخرج يعلن عن انتهاء الوقت… وصرخ: لم تتقن المشهد!!
كان يمكن أن تسألها سؤالا واحدا، مثلا: كم الساعة الآن؟!
سنكررالمشهد مرة أخيرة!!
كنت أفكر… صوتي يارب!!
بقلم:محمود حسونة(أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف