الأخبار
اضاءة شجرة الميلاد في سفارة دولة فلسطين بأبوظبيملتقى عائلات خانيونس يعقد اجتماعًا موسعًا لأعضائه بغرب المحافظةأبو هولي يرحب بقرار الأمم المتحدة بتجديد تفويض عمل وكالة (أونروا)التجمع الفلسطيني للوطن والشتات يرحب بالتصويت الدولي لصالح تجديد أونروامركز شباب الأمعري يستضيف وفداً رياضياً بولندياًانطلاق المهرجان الثاني لتذوق زيت الزيتون في ياسوف بسلفيتبحر: فشل الاحتلال في تشكيل حكومة لكيانه بداية لزوالهأبو نحل : صلابة مواقف الرئيس أفشلت مؤامرات كثيرة استهدفت قضيتنا الوطنيةمؤسسة ايلياء للتنمية تُنظم حفلاً لتكريم المعلمين بالقدسمصر: سعد الجمال: منتدى السلام بأسوان يوطد العلاقات ويوحد الرؤى لمستقبل أفضلالإيسيسكو ومنظمة التعاون الإسلامي تتفقان على دعم المؤسسات الثقافية والإجتماعية بفلسطينفتح اقليم سلفيت تكرم عضوي لجنة الاقليم السابقينأسرى فلسطين: 3750 حالة اعتقال من القدس منذ اعلان ترامباتحاد لجان حق العودة بمخيمات بيروت ينظم ورشة بالذكرى السنوية لتأسيس (أونروا)فوز يحي أبو مشايخ بلقب المدير المتميز على مدارس المحافظة الوسطى
2019/12/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ما الهدف من قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان بقلم: ساهر المصري

تاريخ النشر : 2019-07-17
ما الهدف من قرار وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان بقلم: ساهر المصري
كتب : ساهر المصري

ما الهدف؟

ما هو هدف قرارات وزير العمل اللبناني المدعو كميل أبو سليمان الظالمة بحق اللاجئيين الفلسطينيين في لبنان وتحديدا ما يسمى قرار تنظيم العمالة الأجنبية في لبنان الذي يتماشى تماما مع المخططات الخبيثة التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية عبر تصفية حق العودة .

وهنا لا بد من التنويه إلى أن أبو سليمان يمثل بقراره الحقد الدفين للتيار الذي ينتمي إليه وهو حزب القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع الذي ارتكب المجازر في المخيمات الفلسطينية في لبنان اشهرها مجزرتي صبرا وشاتيلا وأشباههم ممن ارتكبوا الفظائع في تل الزعتر .

نحن لا نتهم الشعب اللبناني زورا ولا نحمله وزر هذا العار . فاللبناني كالفلسطيني يكافح للعيش الكريم في ظل تحكم ثلة من الفاسدين على رأس السلطة بحيث ان المواطن اللبناني يموت أيضا على أبواب المستشفيات وتفتك به البطالة والفقر { طبعا هذا لا يلغي مأساوية الأوضاع في المخيمات وذلك لأسباب تشابه القرار الجديد في أبعادها } .

أن وزارة العمل اللبنانية تتجاهل خصوصية العامل الفلسطيني في قراراتها الأخيرة معتبرة أن القانون اللبناني بات يعامل اللاجئ الفلسطيني كفئة خاصة من العمال الأجانب .

تأكيد الوزارة على ضرورة حصول العامل الفلسطيني على إجازة عمل مجانية بموجب القانونين 128 و129 .

ولفتت إلى أن اللاجئ الفلسطيني لا يستطيع العودة إلى بلاده وأن كل ما ينتجه داخل لبنان يبقى فيه.

" هذا يعني عدم احترام والتزام لبنان بالمواثيق والقوانين الدولية الخاصة بحماية حقوق اللاجئين "

وفي هذا الإطار نطالب مؤسسات حقوق الانسان ومؤسسات المجتمع المدني والقوى اللبنانية المساندة رفض قانون التوطين والتمسك بحق الفلسطينيين بالعودة وتوفير الحقوق الإنسانية  وابسط مقومات الصمود  للفلسطينيين .

تبقى الاسئلة العالقة في الاذهان !!

ما هي أبعاد هذا القرار ؟

من الذي أصدره ولماذا الآن ؟ ومن المستفيد من هكذا قرارات ؟
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف