الأخبار
"تورنتو" تحيي حفل عيد الاضحى المباركبينهم فتية وأطفال.. الاحتلال يعتقل أكثر من 500 مواطن خلال شهر بالقدسحنا: القدس مستهدفة في كافة تفاصيلها ولا يستثنى من ذلك احدليلة سقوط البتكوين وأخواتها أمام الدولاربودسترتيك تحتاز لقب سياحة الرفاهية ضمن جوائز الوجهة الأوروبية للتميز 2019ملابس تستطيع تضليل كاميرات المراقبة وتحول الإنسان إلى سيارةسوريا: سهام الشعشاع ضيفة شرف مهرجان الشّعر العربي في اسطنبولتعرف على مواجهات بطولة "ملك الحلبة" الرسميةقيادي فلسطيني يُعلّق على تصريح ترامب بشأن موعد الإعلان عن (صفقة القرن)حنا يستنكر قمع مظاهرة الشيخ جراح التضامنية مع الشعب الفلسطينيشاهد: إهمال امرأة يقتل طفلها بموقف للسياراتحمايل:"القدس المفتوحة" تمنح الطلبة ميزات التعليم المفتوح بجودة عالية تؤهلهم لسوق العملنسرين طافش تتخلى عن الـ"راستا" بـ"لوك" جديدشاهد: دجاجة تهاجم طفلة بشراسةالجامعة العربية الأمريكية وجامعة جاكسونفيل توقعان اتفاقية لطرح برنامج الدكتوراه في التمريض
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صاحبة الأرض وعاشقة البحر - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-17
صاحبة الأرض وعاشقة البحر  - ميسون كحيل
صاحبة الأرض وعاشقة البحر

لا أنكر بالمطلق كم كنت ولازلت متأثرة بصاحبة الثوب الفلسطيني الشهيدة نائلة عطية الإنسانة والمحامية والمناضلة التي لم تتخل أبداً عن فلسطينيتها رغم كل الظروف والصعاب، وتمسكت بمدينتها حيفا وكأنها جزء من جسدها المرتبط بالأرض التي نبتت فيها روحها وفي البحر الذي عشقته.

نائلة عطية مواطنة فلسطينية رفضت أن تكون غير ذلك؛ فكل الأوراق وبطاقات التعريف و جوازات السفر لا تعني لها شيء، فمدينتها أكبر من كل ذلك، وفلسطينيتها أعمق وأعظم عندها من كل دول العالم. ولم تنس يوما أنها ابنة وأخت وأم لكل فلسطيني وفلسطينية، وامتداد لشعب عاش ولا يزال من احتلال إلى احتلال، ومن حجز وراء أسوار واعتقال خلف زنازين العنصرية وشهداء وجثامين وأطفال أيتام ونساء أرامل ورجال تركوا خلفهم عوائلهم من أجل وطن يباع ويشترى في سوق النخاسين. نائلة عطية لم تتخل يوماً عن قضيتها التي عبرت عنها من خلال قضايا المواطنين، واعتبرت أن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني هي جزء منه، وقد أرادت أن تدافع عن قضيتها عبر المواطن الفلسطيني مؤكدة أنها جزء من هذا المواطن، و حبة من رمل الأرض ونقطة ماء من بحر الوطن.

رحم الله نائلة عطية التي علمتنا دروساً في التاريخ، وأمثلة في الوطنية الشفافة الصادقة و دروباً من العمل النضالي في الظل دون انتظار مكافأة من أحد، آمنت بفكرتها وقضيتها بإخلاص وفعالية بعيداً عن الأغراض الحزبية أو الشخصية لأنها صاحبة الأرض وعاشقة البحر.

كاتم الصوت: عنوان كبير لليسار الفلسطيني الذي كان.

كلام في سرك: حافظت نائلة على الثوب الفلسطيني في حياتها وفي رحيلها.. بينما الأحياء أموات.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف