الأخبار
بالصور: مراهق يقتل أسرته بساطوربقيمة 2 مليار دولار.. الجيش الأمريكي يطور سفنًا حربية روبوتيةمدير تعليم الشمال يجتمع برؤساء الأقسام لمناقشة بعض القضايا الإداريةلتفضلي شابة.. صيحات الموضة لأناقتكِ في سن الـ50منتدى الإعلاميين يستكمل استعداداته لإعلان مهرجان العودة الدولي للأفلاملإطلالة كالأميرات.. كيف تختارين الإكسسوارات المناسبة لفستان زفافك؟الصحة: استشهاد مواطن جراء حادث عرضي في خانيونسقراران "مهمان" من الرئيس عباس بشأن رواتب وزراء الحكومة السابقة ومستشاريهمشلولة تماماً.. المعلمة عبير الشريف تناشد الرئيس إحالتها للتقاعد المرضي وصرف مستحقاتهاقبها: الاحتلال يحاول كسر إرادة شعبنا بالاعتقالاتالتنمية الاجتماعية تدعو لعدم تسييس العمل الإنساني واستخدامه أداة للابتزاز السياسيهيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية تنظم لقاءً تضامنيًا مع المقدسيين"كلينتون يرتدى فستان مونيكا" في منزل الملياردير المنتحر إبستينبركات: سقط المنع السياسي وفشل الإسرائيليونالمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية ومركز شؤون المرأة يعرضان أيام سينمائية
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التبرج الفكري بقلم:مصلح أبو غالي

تاريخ النشر : 2019-07-17
يبدو أنه قدر المرأة في مجتمعاتنا تلك أن تظلَّ مطاردةً وغريبةً وأن تسير فوق النار إلى المدى المفتوح دون أن تلتقطَ أنفاسها ودون أن تدربَ رئتها على الأنفاس السريعة
لاسيما وأنَّ الجهل يتغلغل داخلنا أكثر وأن شرقيتنا ما زالت تسبح تحت جلودنا وتصحبنا في مواعيدنا وتجلس معنا على نفس المقعد وتشاركنا فنجان قهوتنا
قدر المرأة في مجتمعاتنا العربية أن تظل تركض دون تعب لأن الرجلَ يحيط بها من كلِّ جانبٍ ويلبسُ أوجهًا عديدةً، يريد أن يذبحها لأن ابتسامتها تخيفهُ ولأن أنوثتها تصيب رجولته في مقتل،
والمرأة تشبهُ (طائر السمّامة) فقد خلقت لتظل طائرةً في السماء دون أن ترتاح على الأرض ودون أن تنتمي لمكانٍ أو زمانٍ فهي أجمل من أن تنتسب، وأدهش من أن تقيم
هي أول من يطير وآخر من يهبط!
إن اعتياد المرأة على هذا اللجوء الأبدي يشبهُ اعتياد الأمة العربية على الهزائم المتكررة وتقبلها للأمر لا يختلف كثيرًا عن تقبل العرب للحكومات المستبدة وللإستعباد.
وهذا ما يفسر سبب الهجمات التي يقوم بها الشرقيون في حروبهم غير المنتهية ضد العنصر الجمالي الذي تمثله المرأة.

من فرط ما اعتاد العرب على خسائرهم اندمجوا اندماجَ المذهول وتفاعلوا تفاعل الطفل الذي يجدُ دميته بعد عَناءٍ طويلٍ من القلق والبكاء لذلك اعتمدوا مبدأ "لا تعايرني و لا أعايرك" وقد نجحوا في ذلك بعدما وأدوا الذكريات التي تقوي روابط حاضرِهم بماضيهم وأغلقوا كلَّ النوافذِ المفتوحةِ على جراحِ الأمس؛ ولكن ولأنَّ من طبيعة الشيء المذبوح أن يشتكي -ولو صدفةً- من ألمهِ وأن تخونه يداه مع موضع الألم
كان لزامًا عليهم أن يجدوا شمَّاعةً ينسبون لها ما يفرون منهُ
وهنا كانت المرأة في أوجِ فتنتها وكلِّ أساورها وأنواعِ مكياجها تستعد لأن تكون الوجبةَ المُعَدةَ للأكل، كانت شهيةً بما يكفي ليأكلوا جَسَدها ويمتصوا دماءها.
كان الطابخُ رجلًا جائعًا والآكلُ رجلًا حافِظًا أما الذي قدَّمَ الطعامَ فقد كان نادلًا جاهلًا يملك عقلًا فارغًا يسمى شيخًا!
شيخٌ يملكُ نظرةً أحاديةً يتعامل مع أنصاف الأشياء، استلذَّ على القشور لذلك استغنى عن اللُّبِّ، تركَ أمتهُ مهزومةً وغادر دون أن يضمد جراحها أو يحمل عنها أمتعتها وراح يُلقي اللوم على "المتبرجات"...
إنني أرفض التبرجَ شكلًا ومضمونًا وأرى أنهُ ينقصُ من جمال المرأةِ ويقلل أنوثتها وأرى أن المتبرجةَ ترى نفسها سلعةً رخيصةَ الثمن وما كشَّفتْ عن أشياءها الثمينةِ إلا لتزيدَ سعر الطلب على بضاعتها، ولكن هل التبرج هو سبب العنصرية العربية والهزائم، وهل هو سبب الفقر، والجوع، والقمع، وانعدام الحريات، وازدياد نسب المنتحرين، وارتفاع حالات القتل المتعمد، و...؟ وما هو مفهوم التبرج؟
هل المرأة التي تحافظُ على جمالِها البسيط وأناقتها المتزنة -دون أن تكشف شعرَها- يدخل في مفهوم التبرج؟! وهل عطرُ المرأة كان السبب وراء المجازر العربية التي نُفِّذتْ بأيادٍ عربية!

لا يمكنني أن أتقبلَ فكرةَ أن تكون المرأةُ إنسانًا آليًّا نحن من يحركهُ يمينًا أو يسارًا ونحن نختار له ما يأكل وما يشرب ومتى يخرج ونحن من يختار له نوعَ وكميةَ الهواء الذي يتنفسهُ، فالمرأة ليست (رموت كنترول) -كما يراه بعضُ المتشددين-
أنا لا أقبل أن تكونَ "غوريلا" أو "علبة تونة" مُغلَّفة كذلك لا أقبل أن تُرخِّصَ نفسَها لتصبحَ "حلوى مكشوفة"

إن التفنُّنَ والإمعانَ والإفراطَ في وضعِ التعقيدات والحواجز التي تصرون على تحصينها وتعقيدها تقتل أحلام النساء
وتسفك عواطفهنَّ وترمي الأملَ الموجودَ داخلهنَّ في حاويات القمامة!
المرأة كائنٌ من حقهِ أن يتزيَّنَ وأن يحافظ على جمال مظهرهِ وأناقته الدائمة وأن يُحِبَّ وأن يُحَبَّ كما تشاء دون أن يمنعها أو يقتلَ رغبتها بالحياة أحدٌ أو يقمع إنسانيتها

هذا لا يعني أنني أدعو للتبرج....
إنني أدعوكم أيها الأحباب أن توسعوا إدراككم وأن تتعمقوا أكثر بمفهوم التبرج الحقيقي الذي دعا إليه الإسلام

خلافنا ليس مع الدين وإعتراضنا ليس على القرآن
إنما على سوءِ فهمِكم وسذاجةِ تفكيرِكم وسطحيةِ عقولكم
أعيدوا النظرَ فيما تحكمون فيهِ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف