الأخبار
طريقتان لصناعة شجرة الكريسماس في المنزل بـ"بساطة"تحطم مروحية عسكرية ومقتل اثنين من طاقمهامصر: البدوي: منتدي الشباب منصة لتعزيز التبادل الثقافي بين شباب مصرأمريكا تتوعد إيران بـ "رد حاسم"قرار من مندلبليت اليوم بشأن مطالبة نتنياهو بالاستقالة من المناصب الوزاريةدون علمهم.. هكذا تتخلص من المزعجين على (إنستجرام)مدير يوزع ظرف أحمر يضم مفاجأة غير متوقعة لموظفيههل تنجح مبادرة لوكسمبورغ بدفع دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف المشترك بفلسطين؟قررت اختبار صديقة عمرها فصنعت لها فخا أمام الكاميرا.. فكانت الصدمةالرئيس عباس يصل مدينة شرم الشيخ يوم غدٍ الجمعةهيا الشعيبي تتفوه بلفظ خادش بعد إفزاعها في مقلب مفاجئفلسطينيو 48: شاهد: عصابات "تدفيع الثمن" يعطبون عشرات السيارات ويخطّون شعارات عنصرية شمال إسرائيلتعرف إلى أفضل المصادر الطبيعية لـ"الدهون الجيدة"الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة تطال عدداً من قادة حماس بالخليلنهاية مأساوية لأسرة جزائرية في كندا‎
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هناك طيفان!!بقلم:محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-07-16
هناك طيفان!!بقلم:محمود حسونة
في مثل هذا اليوم الصيفي وبعد خمسين عاما من الآن!! جلسنا على شاطئ البحر في أمسية صيفية!! هل تذكرين؟!
أنا وأنت وطيفان آخران!!
تبادلنا الآراء أنا وطيفكِ عن القصيدة الجديدة ، وكان طيفي أنا يعزف الموسيقى على آلات شرقية وغربية ألحانا غريبة لم أسمعها من قبل!! وذهبتِ أنتِ تجهزين وجبات خفيفة لها مذاق الموز ورائحة الماء!! لا تستغربي، فهذا قد حدث بعد خمسين عاما!!
اختلفنا أنا وطيفكِ على بعض الصور: كأن أبني قصرا من غيم، وخيول ترمح في مدى عينيك... وظلّ طيفكِ يحتجّ على هذه التخاريف والعبث بأصول القصيدة.. ثمّ غفا فجأة...
وكانت إجابتك جميلة، واتفقت معكِ على رأي واحد…
أن يتيبَّس البحر ونعبره على على أقدامنا إلى منتصفه!! أنت مبللة وأنا سرب نوارس تحلّق..
أفاق طيفك على قمر خبئته أنا في جيبه!!
أنا مشغول بتلك الذكرى التي حدثت بعد خمسين عاما!!!
طيفي ظلّ يعزف إلى الآن!!
بقلم:محمود حسونة(أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف