الأخبار
إسرائيل تسجل ارتفاعاً جديداً بإصابات بفيروس (كورونا).. وفرض إجراءات مشددةفلسطينيو 48: بمبادرة توما -سليمان.. نائب وزير الداخلية يزور مسجد الجزار المهددة مئذنته بالسقوطالعراق: الدليمي يترأس اجتماعاً للجنة متابعة مشاريع مراكز الكشف المبكر عن سرطان الثديشاهد: إصابة شاب بمواجهات مع الاحتلال في الخليلتفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةبعد إطلاق صاروخين.. صفارات الإنذار تدوي بـ "غلاف غزة" للمرة الثانيةالنائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحاإيران تسجل أعلى عدد يومي للوفيات بفيروس (كورونا)
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "بنية الصراع في نصّ مذكرات الأرقش" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب "بنية الصراع في نصّ مذكرات الأرقش" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-07-15
بنية الصراع في نصّ
مذكرات الأرقش

لميخائيل نعيمة

الأرقش خادم يعمل في مقهى عربي قديم بمدينة نيويورك كتب فيها مذكراته تحت اسم "مذكرات الأرقش". يصاب الأرقش بفقدان الذاكرة المؤقت فتُمسح من ذاكرته كل الأسماء، والأحداث، والصور المتعلقة بالماضي. ويظل سبب ذلك غامضاً في البداية، ليعيش خلال فترة النسيان في تأملات وأفكار متشابكة حول ذاته والمجتمع والكون من حوله، فأراد ميخائيل نعيمة إلقاء الضوء عليها لكي يُظهرها بشكل جديد في قالب سردي يعكس شخصية الأرقش من ناحية، وتشابه الأفكار والمواضيع وتعقّدها وازدحامها، بعضها مع بعض، في عالمه الداخلي من ناحية أخرى. لتظهر تلك الصراعات، واحداً تلو الآخر، عن طريق السرد.

وبناءً على ما تضمنته تلك المذكرات في نص ميخائيل نعيمة، بوصفه جنساً أدبياً له هيمنة إبداعية في ذلك الوقت، تُقدم الكاتبة مروة محمد الفاتح دراستها عن «بنية الصراع في نص مذكرات الأرقش لميخائيل نعيمة» لتكون أوّل دراسة تحلل مذكرات الأرقش من جانب "بنية الصراع" بشكل موضوعي متماسك يكشف عن ملامح الذات، من خلال رسم ملامح فكرها وخوضها في قضايا متنوعة كالموت، والحب، والإنسان، ما يعكس فكر الأرقش المغاير والمتميز. ومن هنا تكمن أهمية دراسة هذه المذكرات التي تتناول دور هذا الصراع وتأثيره في الكشف عن الآخر، والوصول إلى أسمى مَواطن الارتقاء بالذات عن طريق الفكر، والفلسفة، والمنطق الذي يصل بالعقل البشري إلى أماكن جديدة يُعيد من خلالها النظر إلى الحياة، والإنسان، والمجتمع.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف