الأخبار
"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"مجدلاني يبحث آليات العمل والتنسيق مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانيةلجنة الطوارئ الطبية توصي بإغلاق مشفى الوكالة بقلقيلية لمدة خمسة أيامحمد تشارك في اليوم المفتوح حول المرأة والسلام والأمنتقرير جديد من مايكروسوفت حول مؤشر توجهات العمل يكشف عن مستقبل العملالمشرق يعيّن إيمي بيترز رئيساً لمجموعة التسويق والاتصال المؤسسيقلقيلية: تسجيل تسع إصابات بفيروس (كورونا) لمخالطين إحداها لممرضة
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الغزل! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-15
الغزل! - ميسون كحيل
الغزل!

التصريحات السياسية في الغالب تكون لها أهداف محددة وتخفي في كثير من الأحيان أضداد الأهداف و الغايات المرغوب بها، وعلى سبيل المثال ففي الأيام السابقة أعلن نتنياهو بأنه بصدد خوض حرب شاملة على غزة؛ و هو هنا يكذب إذ لا يمكن أن يخسر انقسام فلسطيني منح إسرائيل طبق وما فيه من ذهب! وعلى نفس الخط من التصريحات؛ صدر عن أحد قيادات حركة حماس تصريحات نارية، وتهديدات ودعوات خارجة عن المألوف تحرض وتتوعد وتحاول فرض حالات من الرعب والخوف بينما الهدف من وراءها ليس له علاقة بما قيل؛ وتندرج ضمن مفهوم الاستجداء والاستعجال لإتمام ما خلف التصريحات للاتفاق عليه من السماح لتمرير الأموال و التوقيع على بنود ما يسمى التفاهمات! 

في السياسة أحياناً يجب على المتابع أن لا يستمع لما يقال ويبحث عن ما لا يقال، وما بين الحروف والسطور لكشف النيات. فحتى في الإعلان عن الغضب من هذه التصريحات وما ستجنيه إسرائيل من فائدة واستغلال باعتبارها هفوات وسقوط لغوي لقائد في حماس فإنه غضب ورفض مبالغ به لأنه ومن الواضح أنها تصريحات مقصودة لا تتعدى كونها حالة من الغزل!

كاتم الصوت: الضفة الغربية وليست غزة هي المستهدفة! فماذا سيفعل الفلسطينيون وخاصة غزة عند التنفيذ؟!

كلام في سرك:
لا أحد يؤمن بأن هناك نية لإتمام المصالحة والإعلان وعن نهاية الانقسام! والكل يتمنى أن يكون على خطأ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف