الأخبار
شاهد: إهمال امرأة يقتل طفلها بموقف للسياراتحمايل:"القدس المفتوحة" تمنح الطلبة ميزات التعليم المفتوح بجودة عالية تؤهلهم لسوق العملنسرين طافش تتخلى عن الـ"راستا" بـ"لوك" جديدشاهد: دجاجة تهاجم طفلة بشراسةالجامعة العربية الأمريكية وجامعة جاكسونفيل توقعان اتفاقية لطرح برنامج الدكتوراه في التمريضشاهد: مورينيو يبكي بسبب كرة القدمشاهد: كلاب شاردة تهاجم طفلة على شاطئ للسباحة في الكويتطهران: واشنطن سترتكب خطأً جسيماً حال قررت احتجاز ناقلة النفط(الضمير) تُحمّل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة ثمانية معتقلين إداريين مُضربين عن الطعامشاهد: "هيونداي" تطلق سيارة آية في الأناقة والتطورتوخيل يُحرج باريس سان جيرمان برسالة عن نيمارموظف يسرق متجرا 120 مرةقوات الاحتلال تستولي على كرفان زراعي جنوب طولكرمكونراد المالديف يطلق مبادرات بيئية جديدة ممهدًا الطريق نحو تحقيق مستقبل أخضرتقرير: وسائط البث الصوتي بودكاست تتمتع بأعلى مستويات الثقة بين المستمعين
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الغزل! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-15
الغزل! - ميسون كحيل
الغزل!

التصريحات السياسية في الغالب تكون لها أهداف محددة وتخفي في كثير من الأحيان أضداد الأهداف و الغايات المرغوب بها، وعلى سبيل المثال ففي الأيام السابقة أعلن نتنياهو بأنه بصدد خوض حرب شاملة على غزة؛ و هو هنا يكذب إذ لا يمكن أن يخسر انقسام فلسطيني منح إسرائيل طبق وما فيه من ذهب! وعلى نفس الخط من التصريحات؛ صدر عن أحد قيادات حركة حماس تصريحات نارية، وتهديدات ودعوات خارجة عن المألوف تحرض وتتوعد وتحاول فرض حالات من الرعب والخوف بينما الهدف من وراءها ليس له علاقة بما قيل؛ وتندرج ضمن مفهوم الاستجداء والاستعجال لإتمام ما خلف التصريحات للاتفاق عليه من السماح لتمرير الأموال و التوقيع على بنود ما يسمى التفاهمات! 

في السياسة أحياناً يجب على المتابع أن لا يستمع لما يقال ويبحث عن ما لا يقال، وما بين الحروف والسطور لكشف النيات. فحتى في الإعلان عن الغضب من هذه التصريحات وما ستجنيه إسرائيل من فائدة واستغلال باعتبارها هفوات وسقوط لغوي لقائد في حماس فإنه غضب ورفض مبالغ به لأنه ومن الواضح أنها تصريحات مقصودة لا تتعدى كونها حالة من الغزل!

كاتم الصوت: الضفة الغربية وليست غزة هي المستهدفة! فماذا سيفعل الفلسطينيون وخاصة غزة عند التنفيذ؟!

كلام في سرك:
لا أحد يؤمن بأن هناك نية لإتمام المصالحة والإعلان وعن نهاية الانقسام! والكل يتمنى أن يكون على خطأ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف