الأخبار
الصين تطلق قمرين صناعيين إلى المدار المخطط لهمانصائح لضمان نجاح زفافك في الصيفبلدية بيت لحم تنهي أعمال تأهيل "دوار تشيلي" ومقطع من شارع الكركفةأجمل تسريحات شعر كيرلي للعروس الجريئةجمعية المستهلك تناقش دور البريد الفلسطيني في تشجيع التجارة الالكترونيةاعتقال أكثر من أربعة آلاف شخص منذ اندلاع الاحتجاجات في الولايات المتحدةبرنامج "تراويح " الإذاعي يشهد تفاعلا كبيرا من المحسنينالفنانة غدير عمر: أتمنى العمل مع محمد رمضان(كورونا): 719 إصابة جديدة بالكويت و1523 بقطروكيل التربية يتفقد ترتيبات تقديم الطلبة من ذوي الإعاقة لامتحان الثانوية العامةالجبهة الشعبية: أدوات منظمة التحرير أصبحت "خردة" والقيادة الحالية تتبع "ديمقراطية الكتاكيت"الكرملين: موسكو لم ولن تتدخل أبدا بالشؤون الداخلية للولايات المتحدة"القمامة كنز لا يفنى".. ست أفكار لإعادة استخدام مخلفات البيت بطرق مبتكرةالحسيني: إجراءات الاحتلال بوادي الجوز بالقدس ستؤدي لهدم أكثر من ثلث المبانيخمس أفكار تجعل منزلك مرتباً دائماً وبلا تعب
2020/6/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دفٌ على رف بقلم: نوار شكيب خويص

تاريخ النشر : 2019-07-14
دفٌ على رف بقلم: نوار شكيب خويص
( دفٌ على رف )

دفٌ على رف، دفٌ على رف قد فقد إحدى صنجاته و لا زال يعطي النغمة المطلوبة رغم كل ما عاناه؛ وضعه صاحبه في أعلى رفوف قلبه منزلةً حتى غارت منه السابقات من الآلات. ظناً منهنَّ أنَّ العازف تحيَّز ضدهنَّ لأجل دفٍ ناقص؛ يستمعن لضربات قلبه المتطايرة فرحاً حين تلامس أنامله الصنجات و هنَّ الكاملات . يتسابقن للتقرب من العازف ليختارهن في كل مرة و يفشلن بالتفوق على الدف. يوم بل أيام مضت و الحال ذاته و تزداد من الدف الغيرة. بعد سنتين .. استجمع العود قواه و
ارتمى في حضن صاحبه سائلاً : ما بك؟!؛ لتسقط دمعة وصل صداها أرجاء المنزل كإنَّها تقول: ( ظلَّك عيد يا علي دق ظلَّك دق وعي كل البشر )؛ دون إجابة و لا حتى طأطأة . قلمٌ و ورقة وسط منضدة؛ علاماتٌ موسيقيةٌ ترقص فرحاً من بعد حزن و لربما (فرح و حزن) بعد فرح و بها كُتِب قبل ال (نوطة ) : إلى أمي الصنجة المفقودة من الدف أولاً و إلى أبي الحنون العود و إلى الرف الأعظم الذي حملكم أحبكم بدايةً و ختاماً. لم و لن أفرق بينكم يوماً لكن: خانتني أذني كما خان الصنج الأول الدف و ما أشعرتكم بهذا. أنتم من بَعدي ستتحدن و تكمِّلن بعضكن
بعضاً إن لعبت في عقولكم أوركسترا جديدة لتنضمُّوا إليها. أمِّا أنا؛ فحالي من حال هذا الدف المسكين الذي فقد إحد صنجاته كما فقدتُ سمعي و لا أحد سيهتم به بعدي إلاَّ بعد أن يموت مثلي و أهمَّش و أنا على قيد الوفاة في هذه الحياة البائسة؛ كدف على رف . لذا أخيراً و ليس أخراً .. إلى ابني الذي أنجبته مخيلتي
.. لا تستلم تلك المنمّنمة المعدنية بعد وفاتي كتكريم عني؛ بل أحفر على جدار قلوبهم كلماتي هذه "أين كنتم حين كان على قيد الحياة؟ الحمد لله أنَّ أبي مات أصمَّ لكي لا يسمع تصفيقاتكم الكاذبة الآن و لكي لا تحزن روحه .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف