الأخبار
المانيا تصف الصين بالقوة العظمى المستقبليةحاكم ولاية مكسيكية يعتذر عن انتهاكات الشرطة خلال احتجاجالمحافظ جهاد ابو العسل يترأس اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينيةالنجم المغربي أيمن السرحاني يواصل حصد ملايين المشاهداتروسيا تسجل 8984 إصابة جديدة بـ(كورونا) و134 وفاةرأفت ينعى الأمين العام السابق لحركة الجهاد رمضان عبد الله شلحعبر (هواوي).. النجمة العربية يارا تطل على جمهورهاالأورومتوسطي يدعو لتحقيق دولي في نشر آلاف الألغام الأرضية بترهونة وجنوبي طرابلسالاحتلال يُبعد المرابطة الحلواني عن المسجد الأقصى لستة أشهرمساعدة كبيرة لترامب تعتذر عن الترويج لمقطع فيديو عنصريالصالح وأبو سيف يبحثان آليات تطوير القطاع الثقافيمقتل 10 أشخاص بالرصاص في هجوم على مركز تأهيل لمدمني المخدرات بالمكسيكأڤيڤا تقيم سلسلة افتراضية من الفعاليات العالمية للعملاءوزارة الاقتصاد تقدم أكثر من خمسة آلاف خدمة لامركزية منذ اعلان الطوارئمزهر: شلح كان مناضلاً وقائداً كبيراً فكراً وسلوكاً وممارسة
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بائع القهوة بقلم: سلامة عودة

تاريخ النشر : 2019-07-13
بائع القهوة بقلم: سلامة عودة
بائع القهوة
توجه بعد أن أنهى دوامه نحو مجمع السيارات ليستقل سيارة عائداً إلى بيته ، والشمس تودع زمنها نحو المغيب، ونظراً للأزمة التي تسود المجمع وبخاصة يوم الخميس ، عودة الطلبة إلى بيوتهم ، وخروج الموظفين ، والناس العاديين ، طُلب منه أن ينتظر ريثما تخف الأزمة ، ويتاح له أن يأخذ مقعده في إحدى سيارات الأجرة ، استثمر الوقت في قراءة جريدة كان اشتراها من بائع الجرائد القريب ، واقتعد مكاناً هادئاً ، ثم خف لشراء كوب قهوة مرة ( سادة ) ، توجه إلى بائع على ناصية الشارع ، وبجانبه خزانة زجاجية مترعة بعلب السجائر المتنوعة الشركات ، ويعلوها علب منضدة ، وقداحات متنوعة الأشكال، ساجله قائلاً: أريد فنجان قهوة ، فقال: لدينا كؤوس كرتونية سفرية ، فقلت : لا بأس ، أستطيع حملها والتوجه إلى المجمع لانتظار الدور للذهاب إلى البيت .
استخرج موقد النار من تحت وعاء كبير به ماء ساخن ، وملأ غلاية القهوة بالماء الساخن ، ووضعها على الموقد ، وأخذ يحركها بمعلقته ، حتى فاحت رائحتها الذكية ، ومن ثم سكبها في الكأس الكرتوني ، وفي هذه الأثناء جاء طفل يريد شراء قداحة ، وقد أخذ يتأمل ألوان القداحات ، ومن ثم ليشتري السجائر ، نظر إليه البائع نظرة شزرة ، قال: لا يوجد عندي قداحات ، اذهب وشأنك ، وعاد يقدم لي كوب القهوة وهو يقول: لا أبيع أطفالاً ، لم يبق إلا أن يقول : إلي بسيجارة ، وهو طفل صغير ، وعلينا أن نزجره ليشتري شيئاً مفيداً لا أن يتعلم عادة مقيتة كهذه ، أخذ كوب القهوة وقد شكر البائع على تصرفه هذا الذي هو جزء من منظومة الانتماء والحفاظ على الشباب ربيع الوطن ولبنات البناء.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف