الأخبار
"التعليم العالي" تعلن عن توفر منح دراسية في ماليزيا وبولنداكتائب القسام ترد على تهديد الاحتلال باغتيال السنوار وعيسىجامعة الخليل تصدر تنويهاً حول الحادث الذي تعرضت له التدفئة المركزيةغداً.. الاحتلال يعيد مساحة الصيد لـ15 ميلاً و7000 تصريح للتجارهشام بالشام" قريباً على قناة "لنا"إحياء منطقة المحرق في البحرينهكذا رفض طوني خليفة المائة مليون ليرةمستشفى "ليشنشان" بمدينة ووهان يشهد خروج أول اثنين من المصابين بفيروس كورونامجموعة البنك الدولي تتعاون مع UPS بمنطقة الشرق الأوسط وشمالالاتحاد للطيران تشغل رحلة موسمية يومية بين العين وجدة خلال شهر رمضان"إريكسون" تحصد جوائز تقديراً لجهودها في مجال السعودةالمديرية العامة للأمــن الوطني تحي اليوم الوطني للشهيدشرطة العاصمة تضع حد لنشاط جمعية أشرار مختصة في سرقة لواحق السياراتبعد مغادرتها "ذا فويس كيدز".. إعلامية لبنانية بديلة ناردين فرجتحدي سول العالمي ينجح بإيجاد حلول مبتكرة للحد من الغبار بمترو "سول"
2020/2/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحقيقة والسراب! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-12
الحقيقة والسراب!  - ميسون كحيل
الحقيقة والسراب!

كم أتمنى أن يستوعب الجميع المقصود المنوي عرضه هنا من حيث سيطرة المعتقدات الدينية على السياسة! إذ أن كل ما يحدث من سياسات حالية مرجعيتها المعتقدات الدينية؛ سواء كانت مقنعة أو غير مقنعة! ولا يوجد لدي أدنى شك أن معظم  التطورات  بدءًا من الإعلان عن صفقة القرن إلى ورشة البحرين مروراً بالمواقف العربية غير المعلنة، والتخاذل الواضح للقضية العربية الفلسطينية يندرج ضمن رؤية فئة معينة ومحددة يطلق عليهم  وتسمى الإنجيليين المسيحيين! وهي فئة بالحق بعيدة عن تعاليم ومفردات ومعاني وسلوك الديانة المسيحية! حيث أن فكرة الأنجيليين المسيحيين مرتبطة بالفكرة الصهيونية، وتشكل معها تناسق وترابط لا يمس في حقيقة المعتقدات المسيحية في شيء بل يختلف معها.

فمنذ أن جاء ترامب شكل فريقاً من الإنجيليين بدأ من نائبه بنس إلى وزير خارجيته بومبيو مروراً باليهودي الصهيوني كوشنر. وهذه دلالات تسخير الدور السياسي في الفكر الديني، وتمرير سياسات نابعة من النظرة الدينية للإنجيليين ومعتقداتهم التي تصب في مصلحة إسرائيل. 

هي حرب دينية غير معلنة تتستر بمواقف سياسية معلنة، وتغيب عنها بطريقة غريبة وغير مفهومة المعتقدات الدينية الإسلامية وحقيقة النظرة والطبيعة الإسلامية لمكانة فلسطين كدولة عربية إسلامية ولعظمة القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين! لا بل المصيبة في تناغم بعض الدول الإسلامية و توافقها مع النظرة الإنجيلية! والمصيبة الأكبر في حالة التوافق والتناغم الفلسطيني الإسلامي مع هذه الأطراف من خلال تمرير بعضاً من شراء الذمم التي أقرت في ورشة البحرين؛ كبناء مستشفى في غزة وبموافقة إسرائيلية وحماية من جيش الاحتلال ثم يظهر من يقول مبرراً ذلك أن غزة بحاجة إلى مستشفى! غريب فهل لا يوجد أشياء كثيرة يحتاجها المواطن! وتحتاجها غزة غير "مستشفى المنامة" ؟ 

داعش وجدت لتشويه الإسلام، والانقسام وجد لتشويه الفلسطينيين فمن هو الذي سيقف أمام التمدد الإنجيلي الصهيوني سوى المسيحيون الحقيقيون الصادقون بدعم إسلامي إذا وجد، وهذا هو الفرق بين الحقيقة والسراب.

كاتم الصوت: وامعتصماه  كلمة من الماضي.

كلام في سرك: يتحالفون ليس مع الإنجيليين فقط بل مع الشيطان لضمان حكمهم!

ملاحظة: نتنياهو صادق في كل شيء إلا في تهديدات شن حرب واسعة على غزة....فلا يعمل ضد مصلحة اسرائيل.!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف