الأخبار
قيادي بفتح: فلتتقدم حماس بمرشحها لمنافسة الرئيس أبو مازن بالانتخابات الرئاسيةارتفاع طفيف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلانخفاض بدرجات الحرارة وتوقعات بسقوط أمطار متفرقة وعواصف رعديةقيادي بفتح: الرئيس عباس يريد الانتخابات طريقًا لإنهاء الانقسامحسين الشيخ ينفي طلبه عقد لقاء بين الرئيس عباس ونتنياهوترامب: الوضع على الحدود التركية السورية "ممتاز استراتيجياً"الحكومة الأردنية تُجري تعديلات على مشاريع قوانين تمس اختصاصات الوزراءشاهد: أفيخاي أدرعي يسرق أكلات فلسطينية.. والنشطاء: "نسيت شبرا والكشري"تيم يبحث مع السفير الهولندي سبل دعم عمل ديوان الرقابةقيادي بحماس لفتح: ما هو موقفكم من العملية العسكرية التركية بسوريا؟"الأحزاب اليمينية" الإسرائيلية تتعهد بعدم الانضمام لحكومة أقلية تدعمها القائمة المشتركةصحيفة: تركيا تستخدم بعملية "نبع السلام" دبابات طورتها إسرائيلاعتداءات الاحتلال والمستوطنين مستمرة في الضفة"اللجنة الشعبية للاجئين"بمخيم جباليا تعقد لقاء برئيس مكتب (أونروا)عُمان تؤهل 1000 من العقول الشابة القادرة على صناعة مستقبل السلطنة
2019/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غزة تّمُوُرْ في بّحُِورْ الُّظَلمْ، والظُّلُمَاتْ، والظالمين بقلم:د.جمال عبد الناصر أبو نحل

تاريخ النشر : 2019-07-11
غزة تّمُوُرْ في بّحُِورْ الُّظَلمْ، والظُّلُمَاتْ، والظالمين بقلم:د.جمال عبد الناصر أبو نحل
*غزة تّمُوُرْ في بّحُِورْ الُّظَلمْ، والظُّلُمَاتْ، والظالمين *

إن العدالة الحقيقة المُطلقة، والٌّكُلية في السماء عند رب العالمين، سبحانهُ، وتعالي، فّعِنّدهُ لا يظلم أحد، وإن الله عز وجل حرم الظلم علي نفسه، وجعلهُ بين الناس مُحرماً “فلا تظالموا”، قال اللهُ تعالي في كتابه القرآن الكريم: ﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا، وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ﴾؛ وإن أّشد أنواع الظلم، هو ظُلم الإنسان لأخيهِ الإنسان، والأكثر علي النفس مرارةً، وألماً حينما يقع الظلم لبعضنا بعضاً، والأكثر فتكاً، وقهراً، ومُصيبةً، ونكبةً، حينما يكُون الظالم مُدعياً التقوي، والورع، والايمان، والصلاح، والإصلاح!؛ وقّدْ يصلي في الّصف الأول، ويرفع شعارات إسلامية جميلةً في القول، مثل “الاسلام هو الحل”؛ وصحيح أن الإسلام فيه السلام والأمان والحل لكل مشاكلنا؛ ذلك مشروط بأن يتبع القول الفعل والتطبيق العملي لتعاليم الاسلام علي الناس سواسية، بإقامه العدل بين الناس؛ وليس العكس: “مُحمد يرث ومحمد لا يرثْ”!!؛؛ والفعل مُناقض تماماً للقول!؛ فتلك مُصيبةٌ أعظّمُ؛ أيظن هذا الظالم الباغي الطاغي الفاجر – أن الله عز، وجل غافلاً عنهُ؟!!؛؛ فإن الله تبارك وتعالي يعلم خائنة الأعين، وما تخفي الصدور، وقادر علي كل شيء، وأمره بين الكاف، والنون، “كُّنْ فّيّكُونْ” يقول الله عز وجل: ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ﴾، وكذلك يقول تعالي: ﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ﴾، ولقد حرمت السنة النبوية الظلم، وحذرت من عواقبه الوخيمة علي الظالمين؛ جاء عن النبي سيدنا محمد عليه أفضل الصلَّاة، والسَّلام أنَّه قال:(اتَّقوا دعوةَ المظلومِ، و إن كان كافرًا، فإنه ليس دونها حجابٌ). وقال أيضاً سيدنا محمد صل الله عليه وسلم قال: (اتَّقوا الظُّلمَ، فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم)؛ وعن أبي ذر الغفاري – رضي الله عنه – عن النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما يرويه عن ربه عز وجل أنه قال:( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا””؛ وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” قَالَ رَبُّكَ : وَعِزَّتِي وَجَلالِي لأَنْتَقِمَنَّ مِنَ الظَّالِمِ فِي عَاجِلِ أَمْرِهِ، أَوْ فِي آجِلِهِ، وَلأَنْتَقِمَنَّ مِمَّنْ رَأَى مَظْلُومًا يُظْلَمُ ، فَقَدَرَ أَنْ يَنْصُرُهُ ، فَلَمْ يَفْعَلْ لَهُ)؛ وجاء في الحديث القدسيّ عن النَّبي – عليه الصَّلاة والسَّلام- قال:(قال اللهُ: ثلاثةٌ أنا خصمهم يومَ القيامةِ: رجلٌ أعطى بي ثم غدرَ، ورجلٌ باع حرًّا فأكل ثمنَه، ورجلٌ استأجرَ أجيرًا فاستوفى منهُ ولم يُعْطِه أجرَه)؛ وعن النَّبيّ عليه الصَّلاة والسَّلام قال:( أتدرون ما المفلِسُ؟ قالوا: المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ فقال: إنَّ المفلسَ من أمَّتي، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مالَ هذا، وسفك دمَ هذا، وضرب هذا فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه، فإن فَنِيَتْ حسناتُه قبل أن يقضيَ ما عليه، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه ثمَّ طُرِح في النَّارِ)؛ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ في كل زمانٍ ومكان ووقتٍ وحين، وويلٌ لهم مما كسبت أيديهم من ظُلمٍ، ومن انتقام الله عز وجل منهم في الدنيا قبل الأخرة فهو سبحانهُ يمهل ولا يهمل، فإن أخذهُ أليمٌ شديد؛؛ اتقوا الظلم فإنه ظُلمات يوم القيامة؛ “لا تظلمن إذا ما كنت مقتدراً…فالظلم ترجع عقباه إلى الندمِ تنام عيناك والمظلوم منتبهٌ يدعو عليك وعين الله لم تنمِ” اللهم انتقم من الظالمين وخذهم أخذ عزيزٍ مقتدر.

الأديب الكاتب، والباحث الصحفي، والمفكر العربي والاسلامي

الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف