الأخبار
2019/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثقافة طوباس وجمعيتها الخيرية تنظمان ندوة أدبية: حصاد الأقلام...تجربة ونَص

تاريخ النشر : 2019-07-10
ثقافة طوباس وجمعيتها الخيرية  تنظمان ندوة أدبية: حصاد الأقلام...تجربة ونَص

10/7/2019م

نظم مكتب وزارة الثقافة في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، بالتعاون مع جمعية طوباس الخيرية ندوة ثقافية بعنوان: ( حصاد الأقلام...تجربة ونَص ( ،حضرتها العشرات من الطالبات والأمهات والنساء المنتسبات للجمعية .

ورحبت نهى أحمد منسقة الأنشطة في مكتب الثقافة التي أدارت الندوة بالحضور والمشاركين من الشعراء ،مؤكدة حرص وزارة الثقافة على أهمية إتاحة الفرصة للأدباء؛ كي يعبروا عن أفكارهم، ويعرضوا نتاجهم الثقافي .وشكرت مها دراغمة رئيسة جمعية طوباس الخيرية مكتب وزارة الثقافة الذي يبادر إلى رعاية و تنظيم أنشطة ثقافية مشتركة .

وتحدث الأديب محمد الأخرس عن تجربته الأدبية التي بدأت منذ شبابه المبكر ، ودراسته الجامعية حيث كان ينشر في صحف الشعب والفجر والقدس والبيادر والشراع التي كانت تصدر في القدس .
وقرأ نصوصا شعرية من قصائده،

وشارك الأديب اخضير بشارات في الحديث عن تجربته الأدبية التي بدأت في مرحلة مبكرة من عمره ، وأثناء دراسته الجامعية، واعتقاله الذي استمر ما يزيد عن ثلاث سنوات، حيث كتب المقالة والقصة والشعر . وقرأ نصا أدبيا من يومياته التي ضمها كتابه الذي حمل عنوان : ( وصارت ذكرى ) الذي صدر عام ٢٠١٨ م .

وقدم الشاعر مشرف بشارات شهادة عن بداية علاقته مع مكتب الثقافة وتشجيعه له ، وإتاحة الفرصة أمامه؛ للمشاركة الشعرية في الأمسيات الثقافية التي ترعاها ، وقرأ قصيدة عن الشاعرة فدوى طوقان ، والأديب غسان كنفاني ، وقصائد أخرى.

وعبر عبد السلام عابد مدير الثقافة عن اعتزازه بجهود الشعراء محمد الأخرس، واخضير ومشرف بشارات ، ومساهمتهم المتواصلة في المشهد الثقافي ، وقدم لهم دروعا تكريمية؛ وفاء لهم ، وتقديرا لعطائهم الشعري الجميل ، وأهداهم الأعمال الشعرية لكل من الشعراء : علي الخليلي ، ومحمد لافي ، ويوسف عبد العزيز، وأوصى الحاضرون بالاستمرار في تنظيم هذه الندوات الثقافية التي تعرف المواطنين بشعرائنا ومثقفينا ، وتمكنهم من الاطلاع على تجاربهم الثرة، وإجراء النقاش والحوار معهم .
.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف