الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور الأعمال الشعرية الكاملة إلكترونياً لعلي طه النوباني

صدور الأعمال الشعرية الكاملة إلكترونياً لعلي طه النوباني
تاريخ النشر : 2019-07-10
صدور الأعمال الشعرية الكاملة إلكترونيا لعلي طه النوباني

صدر حديثاً عن المؤلف علي طه النوباني في جرش- الأردن الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 على شكل كتاب إلكتروني. وقد احتوى على خمس مجموعات شعرية هي: جنازة حمورابي الأخيرة الصادر عن دار قدسية للنشر والتوزيع في إربد عام 1993، ودورة تشرين الصادر سنة 1998، والدرب والحكايات الصادر عن دار الكرمل للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمان عام 2001، وشارع آخر الصادر عن دار ورد للنشر والتوزيع في عمان عام 2009، وعندما نقمت علينا الريح الصادر عن وزارة الثقافة – المفرق مدينة الثقافة الأردنية عام 2017، ومجموعة من القصائد التي لم تنشر في ديوان .

وقد كتب الشاعر مقدمة للكتاب تَحدث فيها عن علاقته بالشعر منذ الطفولة وموقفه من أشكال القصيدة الشعرية العربية، حيث يقول:" انـتَـقَـلتُ إلى قَـصـيـدَة الـتـفـعـيلة، ثـُمَّ وَجَـدْتُـنـي أكتبُ قصيدة الـنـثـر، ولكـنّـي لم أَهـجُـر أَيّـًا مِنْ أشكال القصيدة التي كتبتها؛ حيثُ بَـقِـيَ لِكُـلٍّ منها ظَـرْفُـهُ وحالتهُ الشُّعوريَّة التي تـسـتـدعـيه. والحقيقةُ أَنَّـنـي لَـستُ مَع الـصَّـرامَةِ في الـثَّـباتِ على شكلٍ كلاسيكي واحدٍ للشعر؛ فَـفَـتـحُ البابِ أَمامَ التـنـويـعِ والـتَّـجـريـب من شَـأنِـهِ أَنْ يُـغـنـي الـحَـركَـةَ الـشـعـرية في بلادنا العربـيَّـة وَيُـناسِب الأذواقَ الـمُـتَـنوّعة، والأَفكار الـمُتَـفاوِتـة في عُـمْـقِـها وَتَـعْـقيدها".

وقد أشار المؤلف في الصفحات الأولى من كتابه إلى أنه يسمح بطبع ونشر الكتاب أو أي جزء منه ورقياً أو إلكترونياً بشرط ذكر المؤلف في مكان بارز، وبشرط عدم التصرف بالنصّ بأي شكل من الأشكال. ويفضَّل إعلام المؤلف بذلك عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني، كما وأشار إلى سماحات أخرى في مجال الترجمة والغناء.

ويذكر أن للمؤلف - إضافة لما سبق ذكره - رواية بعنوان "دموع فينيس" ومجموعتين قصصيتين هما: " جامعو الدوائر الصفراء" و " ملح إنجليزي".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف