الأخبار
إعلام إسرائيلي: مطلب نتنياهو الجديد يهدد بإفشال صفقة تبادل الأسرىعشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للانسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونة
2024/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

محمد اشتية! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-09
محمد اشتية! - ميسون كحيل
محمد اشتية!

واضح أن هناك من سيخرج من الجحور ليصب جام غضبه المُضلل! وأكثر وضوحاً أن هناك من سيوزع الاتهامات والتشكيكات حول رؤيتنا وإنصافنا! والأكثر وضوحاً هو نوع هؤلاء الموزع ما بين القهر والغيرة والحسد، وبين الرغبة في الجلوس بجانب الأمريكان والصهاينة!

لم يسبق أن واجه رئيس حكومة فلسطينية ما يواجهه الرئيس الحالي للحكومة السيد محمد اشتية! فالفصائل كافة؛ الوطنية منها وما يسمى الإسلامية تتصيد جهوده وجهود حكومته! وحتى بعض الأشخاص الذين في فصيله يتمنون له الفشل! وأما البقية من الحكومات السابقة فإنهم يحلمون ويتمنون سقوطه وسقوط حكومته! أما إسرائيل فإنها تتمنى لو تم اختيار غيره!.

محمد اشتية رجل لا يحبذ موقع القيادة ويرغب في الجلوس في مقاعد الناس العاديين، فهو رجل سياسي واقعي واقتصادي يعرف أصول عمله، وتنظيمي ملتزم، ومواطن يبحث عن كل مصلحة تفيد كل مواطن. لا بل يبذل جهود جبارة في ظل ظروف استثنائية لكنه يقول متى لم تكن ظروفنا استثنائية؟ فالضيق والظروف الصعبة من وجهة نظره كانت ولا زالت ولا حجة لنا سوى الصبر والصمود. وفي موضوع المستشفى المنوي انشاءه في غزة لم يعترض؛ ولكنه ألمح إلى ضرورة أن يكون بعيداً عن مشاريع المنامة المزيفة، وأكد على أهمية التواصل مع الحكومة الفلسطينية لدراسة عرض إنشاء هذا المستشفى. الرجل لم  يُخطئ فهذه من حقوق الحكومة والسلطة. أما غضب الآخرين من قوله فلأن لديهم إصرار على استمرار سيطرتهم و الاحتفاظ بحكمهم فهذا هو من أرقى وأهم أهدافهم!

أخيراً خرج المارد من القمقم وانتقد رئيس الحكومة في قول لم يقله! واتهم الرئيس عباس بتهم الادعاء بحرصه على غزة! يعني أن المارد حريص على غزة ويفكر بها وفي شعبها وهو ومن معه كأنهم الحريصون على أهلنا في غزة! صحيح اللي اختشوا ماتوا.
فهؤلاء لا تتعدى رغبتهم سوى استمرار حكمهم وتحميل الظروف والتردي الحاصل إلى الرئيس وإلى الشعب وإلى محمد اشتية!

كاتم الصوت: لا تريد حركة حماس التخلي عن قطاع غزة! حتى ولو كان الثمن هو الوطن.

كلام في سرك: الإدارة الأمريكية تحاول وتبذل جهود جبارة لجذب السلطة إلى حوار! وفي  حال فشلها الكامل ستتوجه إلى غزة عبر مستشفى...سيفشلون.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف