الأخبار
وفاة 35 معتمراً وإصابة آخرين في حادث مروري بالسعوديةاللجنة الشعبية للاجئين مخيم خانيونس تلتقي لجنة تطوير المخيممختص بشؤون اللاجئين يطالب (أونروا) بتحديد موعد صرف التعويضات لأصحاب المنازل المتضررةشاهد: جيش الاحتلال يعتقل 10 مواطنين والمستوطنون يقتحمون قبر يوسفقيادي بفتح: فلتتقدم حماس بمرشحها لمنافسة الرئيس أبو مازن بالانتخابات الرئاسيةارتفاع طفيف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلانخفاض بدرجات الحرارة وتوقعات بسقوط أمطار متفرقة وعواصف رعديةقيادي بفتح: الرئيس عباس يريد الانتخابات طريقًا لإنهاء الانقسامحسين الشيخ ينفي طلبه عقد لقاء بين الرئيس عباس ونتنياهوترامب: الوضع على الحدود التركية السورية "ممتاز استراتيجياً"الحكومة الأردنية تُجري تعديلات على مشاريع قوانين تمس اختصاصات الوزراءشاهد: أفيخاي أدرعي يسرق أكلات فلسطينية.. والنشطاء: "نسيت شبرا والكشري"تيم يبحث مع السفير الهولندي سبل دعم عمل ديوان الرقابةقيادي بحماس لفتح: ما هو موقفكم من العملية العسكرية التركية بسوريا؟"الأحزاب اليمينية" الإسرائيلية تتعهد بعدم الانضمام لحكومة أقلية تدعمها القائمة المشتركة
2019/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انتِماء شعر: صالح أحمد (كناعنة)

تاريخ النشر : 2019-07-09
انتِماء شعر: صالح أحمد (كناعنة)
انتِماء
شعر: صالح أحمد (كناعنة)
///

جَدِّد يقينَكَ بالصّمودِ وأقدِمِ
واصنَع ذُراكَ بِصِدقِ جُهدِكَ تُكرَمِ

لا يستَحِقُ المجدَ إلا ناهِضًا

بالعَزمِ والإخلاصِ.. روحُ المَغنَمِ

إنَّ الحياةَ أخي تُنيلُ نَعيمَها

للثابِتينَ على الكِفاحِ الأعظَمِ

الصانِعينَ بجُهدِهِم ويقينِهِم

وبفكرِهِم... صرحَ الشُّموخِ المُحكَمِ

القانِعينَ بأنَّ وحدَةَ صَفِّهِم

هي عِزُّهُم... والذُّلُّ للمُتَشَرذِمِ

المؤمنينَ بأنَّ مجدَ بلادِهِم

لا يُرتَجى أبدًّا بِعونِ الأعجَمي

فإذا ابتُليتَ بكَبوَةٍ وَكريهَةٍ

فاصنَع لنَفسِكَ نورَها واستَعصِمِ

واصبِر وكُن مفتاحَ كلِّ كَريمَةٍ

بثباتِ روحِكَ واليقينِ المُفعَمِ

لا تَتبَعَنْ زيفَ الغريبِ ووَهمِهِ

ليسَ الغريبُ إذا عَلاكَ بمُنعِمِ

الحرُّ لا يُحييهِ غيرُ كفاحِهِ

ولغَيرِ طُهرِ جُذورِهِ لا يَنتَمي

::: صالح أحمد (كناعنة) :::
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف