الأخبار
مركز حماية: الاحتلال استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين السلميين شرقي القطاع6 أسباب تجعلك تتناول خليط العسل والقرفة يوميابعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامسنادي مليحة ينظم محاضرة عن الالعاب الشعبية في التراث الاماراتي لمشاركيه ولاعبيهبعد غياب طويل.. شاهدوا كيف أصبحت نينا وريدا بطرس؟مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تعتبر قرارات الرئيس مخالفة للأصول الدستورية والقانونيةهذه أسرار حفاظ إيفانكا ترامب على رشاقتها
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نثر الياسمين بقلم:أمال السعدي

تاريخ النشر : 2019-07-09
مجرات عانقت سماء العمر
نقش و الوان خيوطها عذب
تراوح بين المد و الجزر
هنيهات أنفاسها عِقد
لولا وربما و الفعل بهم صبر
وريت ما عمر بها بيت ولا قبس
موالية في رحيق الشمس
أصافح العذر
كان و كنت و بين التكوين شبر
نطفة همت بها وباتت في جرد العمر
حلقت في عشقه سنديان لا يغفو
نبت و تطبيب و دواء لا عُسر
الغدر طبع صفته التعود لا العذر
بات الانتظار صورة أُقيم بها النقش
اولوية لا فرض ولا بتر
اسقي الحروف و تسقيني حوار و فكر
الحب بات ساحة يناظره الجهل
ما اهديته ولن أُهديه لغادرٍ أو قَطب
نثرت صباحي عقود من العطر
ياسمين ونرجس و سجود لا كفر
احلق في سماء الخالق و اسمو
صوفية طَرزت فستانها برحب الود
هو سقايتي لا سماحة بل إيمان و طهر

872019
أمال السعدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف