الأخبار
شاهد: جيش الاحتلال يعتقل 10 مواطنين والمستوطنون يقتحمون قبر يوسفقيادي بفتح: فلتتقدم حماس بمرشحها لمنافسة الرئيس أبو مازن بالانتخابات الرئاسيةارتفاع طفيف على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلانخفاض بدرجات الحرارة وتوقعات بسقوط أمطار متفرقة وعواصف رعديةقيادي بفتح: الرئيس عباس يريد الانتخابات طريقًا لإنهاء الانقسامحسين الشيخ ينفي طلبه عقد لقاء بين الرئيس عباس ونتنياهوترامب: الوضع على الحدود التركية السورية "ممتاز استراتيجياً"الحكومة الأردنية تُجري تعديلات على مشاريع قوانين تمس اختصاصات الوزراءشاهد: أفيخاي أدرعي يسرق أكلات فلسطينية.. والنشطاء: "نسيت شبرا والكشري"تيم يبحث مع السفير الهولندي سبل دعم عمل ديوان الرقابةقيادي بحماس لفتح: ما هو موقفكم من العملية العسكرية التركية بسوريا؟"الأحزاب اليمينية" الإسرائيلية تتعهد بعدم الانضمام لحكومة أقلية تدعمها القائمة المشتركةصحيفة: تركيا تستخدم بعملية "نبع السلام" دبابات طورتها إسرائيلاعتداءات الاحتلال والمستوطنين مستمرة في الضفة"اللجنة الشعبية للاجئين"بمخيم جباليا تعقد لقاء برئيس مكتب (أونروا)
2019/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نثر الياسمين بقلم:أمال السعدي

تاريخ النشر : 2019-07-09
مجرات عانقت سماء العمر
نقش و الوان خيوطها عذب
تراوح بين المد و الجزر
هنيهات أنفاسها عِقد
لولا وربما و الفعل بهم صبر
وريت ما عمر بها بيت ولا قبس
موالية في رحيق الشمس
أصافح العذر
كان و كنت و بين التكوين شبر
نطفة همت بها وباتت في جرد العمر
حلقت في عشقه سنديان لا يغفو
نبت و تطبيب و دواء لا عُسر
الغدر طبع صفته التعود لا العذر
بات الانتظار صورة أُقيم بها النقش
اولوية لا فرض ولا بتر
اسقي الحروف و تسقيني حوار و فكر
الحب بات ساحة يناظره الجهل
ما اهديته ولن أُهديه لغادرٍ أو قَطب
نثرت صباحي عقود من العطر
ياسمين ونرجس و سجود لا كفر
احلق في سماء الخالق و اسمو
صوفية طَرزت فستانها برحب الود
هو سقايتي لا سماحة بل إيمان و طهر

872019
أمال السعدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف