الأخبار
العمل توضح حقيقة النزاع العمالي ما بين "الهلال الأحمر" و"خدمات الإسعاف والطوارئ"الجالية الفلسطينية في إٍسبانيا تصدر بياناً بشأن العدوان الإسرائيلي على القطاعنقابة المحامين: إسرائيل تشن جرائم وعدواناً شاملاً على شعبناالتيار الوطني للمستقلين يدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزةحمدان: الأجنحة العسكرية موحدة..ومن الطبيعي أن يكون الرد الأولي لسرايا القدسالأسطل يدعو حماس لإعلان الموقف الغزي العظيم بالوحدة الوطنيةالمركز الفلسطيني: الاحتلال يرتكب جريمة أخرى من جرائم القتل خارج إطار القانونالاردن: أبوغزاله يدعو العرب إلى الاستفادة من الأزمة الاقتصادية المقبلةتنظيم الجلزون و"اللجنة الشعبية" يبحثون مع اللواء فرج سبل مساعدة العائلات بالمخيمالرابطة الثقافية الفرنسية في أبوظبي تقيم فعاليات خاصة بالأطفال خلال موسم الأعيادالشيوخي: الاحتلال والاستعمار سرقا العملات الاثرية التي تداولها القدماء في فلسطينشاهد: الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو محاكاة لعملية اغتيال "أبو العطا"منصور بن زايد يعلن عقد فعاليات الاجتماع العربي للقيادات الشابةرئيس الوزراء يطلب تدخلا فوريا لوقف العدوان الاسرائيليالمجلس الوطني يطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية شعبنا من جرائم الاحتلال وارهابه
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حكاية شعبية-حق القوّة بقلم:جميل السلحوت

تاريخ النشر : 2019-07-08
حكاية شعبية-حق القوّة بقلم:جميل السلحوت
جميل السلحوت:

حكاية شعبية-حق القوّة

يُحكى أنّ أعرابيّا فقيرا باع فرسا أصيلة لشيخ قبيلة كثيرة العدد والعدّة، وكان من عادة العرب عندما يبيعون الخيول الأصايل، أن يردّ المشتري أوّل مهرة تلدها الفرس المباعة، وراقب البائع الفقير فرسه المباعة حتّى أنجبت مهرة، وبعد ثلاثة أشهر-فترة الرّضاعة- لم يردّ المشتري المهرة لمن باع والدتها، فذهب الرّجل الفقير إلى شيخ القبيلة يريد استرداد المهرة، فسأله الشّيخ:

عن أيّ مهرة تتحدّث؟

فأجاب: المهرة التي أنجبتها الكحيلة التي بعتها لك قبل عام ونصف.

فسأله الشيخ: ومن قال لك أنّ الكحيلة أنجبت مهرة؟

الأعرابي: إن لم تنجب مهرة فماذا أنجبت؟

الشيخ: لقد أنجبت عجلا!

فجنّ الأعرابيّ وأخذ يقول: لا يُعقل أن تلد الفرس عجلا، وأنا سأقاضيك عشائريّا.

فقال له الشّيخ: أنصحك أن تستشير من هو أكثر منك معرفة ودراية قبل أن تقاضيني.

فذهب الأعرابيّ إلى قاض عشائريّ يستشيرته، وبعد أن شرح قضيّته قال له القاضي:

"إن كان الحيل"القوّة"يناطح الحيل، فرسك بتخلّف مهير- تصغير مهر والتّصغير هنا للتّحبّب-، وإن كان الحيل ما يناطح الحيل فرسك بتخلّف عجيل" تصغير عجل والتّصغير هنا للتّحقير-".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف