الأخبار
الاردن: أبوغزاله يدعو العرب إلى الاستفادة من الأزمة الاقتصادية المقبلةتنظيم الجلزون و"اللجنة الشعبية" يبحثون مع اللواء فرج سبل مساعدة العائلات بالمخيمالرابطة الثقافية الفرنسية في أبوظبي تقيم فعاليات خاصة بالأطفال خلال موسم الأعيادالشيوخي: الاحتلال والاستعمار سرقا العملات الاثرية التي تداولها القدماء في فلسطينشاهد: الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو محاكاة لعملية اغتيال "أبو العطا"منصور بن زايد يعلن عقد فعاليات الاجتماع العربي للقيادات الشابةرئيس الوزراء يطلب تدخلا فوريا لوقف العدوان الاسرائيليالمجلس الوطني يطالب المجتمع الدولي بتوفير حماية شعبنا من جرائم الاحتلال وارهابهالنضال الشعبي تنعي المناضل أبو العطا وتحمل الاحتلال المسئولية عن جريمة الاغتيالاتحاد لجان العمل النسائي بإقليم غزة يدين عملية اغتيال أبو العطا وزوجتهمجدلاني يرحب بقرار المحكمة الأوروبية وسم منتجات المستوطنات ويدعو لتطبيق على الارضعشراوي ترحب بقرار محكمة الاتحاد الأوروبي وسم البضائع الإسرائيلية التي تنتج بالمستوطنات"التربية" تبحث آليات تعزيز إدارة معلومات التعليم للتعامل وقت الأزماترئيس سلطة المياه يلتقي وفداً إيطاليارئيس الوزراء يرحب بقرار المحكمة الأوروبية بوسم منتجات المستوطنات ويعتبره إدانة للاستيطان
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدالية بقلم:د.ميسون حنا

تاريخ النشر : 2019-07-07
الدالية بقلم:د.ميسون حنا
الدالية

قصة قصيرة بقلم د ميسون حنا

تدور عنقود العنب وتدلى ، أدرك الرجل أن الدالية بحاجة إلى هيكل تتكيء  عليه بثقة، فالعناقيد أمامه ستقصف الأغصان لو بقيت على ما هي عليه الآن .

       جمع الرجل أبناءه ، وأشار إلى الدالية ، قال أحدهم : العنب مكتنز كما لم يكن والعناقيد ثقلت ، وهذا الهيكل الذي يحمل الدالية لم يعد قادرا على حملها، علينا باستبداله . تفاءل الرجل وابتسم . قال الإبن : العمل ، العمل . هز الأخوة رؤوسهم ، وقال واحد منهم : سأجمع الناس لأبين لهم جلية الأمر حتى لا يقع أحدهم في فخ عناقيد العنب . التفت الناس حول الدالية ، والابن يصف لهم الهيكل الهزيل الذي ينوء بحمله لها ، ويصور لهم متانة الذي يجب أن يحل محله ، والناس تصفق لحرارة اللهجة ، وبين لحظة وأخرى يشعر أحدهم بتماس يخالج مشاعره ، فيهتف : العمل ، العمل ..... والناس يرددون الهتاف ، والرجل ينظر وينتظر ، طالت الخطب والهتافات ، أشار الرجل إلى الدالية لكن أحدهم لم يلتفت إليه ..... صرخ الرجل : الدالية أيها الأخوة ، لم يأبه به أحد ، هز جذع الدالية ليلفت الإنتباه إليه دون جدوى ، هز الجذع بعنف فهوت الدالية ، تراكضت الناس لئلا يصيبهم الأذى من هوس هذا المجنون الذي لم ينتظر ولم ينتظر ، ولم ينتظر .... ديست العناقيد والجميع يشيرون بأصابع الاتهام للرجل المتهور .

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف