الأخبار
جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"مجدلاني يبحث آليات العمل والتنسيق مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانيةلجنة الطوارئ الطبية توصي بإغلاق مشفى الوكالة بقلقيلية لمدة خمسة أيامحمد تشارك في اليوم المفتوح حول المرأة والسلام والأمنتقرير جديد من مايكروسوفت حول مؤشر توجهات العمل يكشف عن مستقبل العملالمشرق يعيّن إيمي بيترز رئيساً لمجموعة التسويق والاتصال المؤسسيقلقيلية: تسجيل تسع إصابات بفيروس (كورونا) لمخالطين إحداها لممرضةمحافظ سلفيت يصدر تعميماً "مهماً" بشأن العمل خلال فترة الإغلاقموبيليوم تشتري سيجوسنتنياهو يتعهد بالتشاور مع ممثلي اليهود المتشددين قبل فرض قيود أو إغلاق
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الدالية بقلم:د.ميسون حنا

تاريخ النشر : 2019-07-07
الدالية بقلم:د.ميسون حنا
الدالية

قصة قصيرة بقلم د ميسون حنا

تدور عنقود العنب وتدلى ، أدرك الرجل أن الدالية بحاجة إلى هيكل تتكيء  عليه بثقة، فالعناقيد أمامه ستقصف الأغصان لو بقيت على ما هي عليه الآن .

       جمع الرجل أبناءه ، وأشار إلى الدالية ، قال أحدهم : العنب مكتنز كما لم يكن والعناقيد ثقلت ، وهذا الهيكل الذي يحمل الدالية لم يعد قادرا على حملها، علينا باستبداله . تفاءل الرجل وابتسم . قال الإبن : العمل ، العمل . هز الأخوة رؤوسهم ، وقال واحد منهم : سأجمع الناس لأبين لهم جلية الأمر حتى لا يقع أحدهم في فخ عناقيد العنب . التفت الناس حول الدالية ، والابن يصف لهم الهيكل الهزيل الذي ينوء بحمله لها ، ويصور لهم متانة الذي يجب أن يحل محله ، والناس تصفق لحرارة اللهجة ، وبين لحظة وأخرى يشعر أحدهم بتماس يخالج مشاعره ، فيهتف : العمل ، العمل ..... والناس يرددون الهتاف ، والرجل ينظر وينتظر ، طالت الخطب والهتافات ، أشار الرجل إلى الدالية لكن أحدهم لم يلتفت إليه ..... صرخ الرجل : الدالية أيها الأخوة ، لم يأبه به أحد ، هز جذع الدالية ليلفت الإنتباه إليه دون جدوى ، هز الجذع بعنف فهوت الدالية ، تراكضت الناس لئلا يصيبهم الأذى من هوس هذا المجنون الذي لم ينتظر ولم ينتظر ، ولم ينتظر .... ديست العناقيد والجميع يشيرون بأصابع الاتهام للرجل المتهور .

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف