الأخبار
إعلام إسرائيلي: مطلب نتنياهو الجديد يهدد بإفشال صفقة تبادل الأسرىعشرات الجثث متناثرة ومتفحمة.. مجازر مروعة يتركبها الاحتلال في تل الهوى والصناعةأردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو وإسرائيل"أونروا": غزة تواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال35 ألفا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى(رويترز): مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة حدودي يمهد للانسحاب من "فيلادلفيا"قيادي بـ (حماس): طرحنا أن تتولى حكومة كفاءات وطنية إدارة غزة والضفة بعد الحربتنويه من لجنة إدارة ملف الغاز للمواطنين في دير البلحوزير التربية يبحث مع ممثل الاتحاد الأوروبي قضايا تهم التعليم الفلسطينيانتحار مصري داخل سجنه في إيطاليا بسبب مسنةتجاوز عقبة ملف عودة النازحين.. توافق على الخطوط العامة لصفقة وقف إطلاق النار بغزةبرهم يلتقي بالفائزين بتحدي القراءة العربي على مستوى فلسطين ويشيد بتميزهمساعات حاسمة في مستقبل بايدن الرئاسيعلى رأسهم مبابي.. ريال مدريد يعلن أرقام قمصان لاعبي الفريقويلياميز يتخذ خطوة تقربه من برشلونة
2024/7/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المطرقة! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-04
المطرقة!   - ميسون كحيل
المطرقة!

لم أرَ غضباً، ولا محاولة لإظهار الرفض والاستنكار لِمَا قام به الصهيوني الأول في المنطقة الذي يدعى فريدمان وهو يقوم بكل فخر واعتزاز بافتتاح طريق الحج باستخدام المطرقة! ولم نسمع عن احتجاج غير خجول من المسلمين أو أصحاب الأراضي الإسلامية! 

إيشان ثارور الكاتب السياسي في واشنطن بوست شعر بالغضب من تصرفات مبعوثو ترامب؛ فكتب عنهم أنهم يضربون السلام بالمطرقة، واستهجن فعلهم هذا ودورهم المستغرب في تثبيت بعض الأكاذيب مؤكداً على أنه لا يمكن الآن اعتبار الولايات المتحدة الأمريكية في مكانة الوسيط المحايد.

وحدهم العرب وبعض المسلمين يعتبرون الولايات المتحدة الأمريكية هي أم الدنيا! والقادرة على إيجاد الحلول! ودونها لا يمكن أن يكون هناك سلام! رغم كل ما قامت به وتقوم به الآن في مواجهة الفلسطينيين بدلاً من الاحتلال والذهاب بعيداً بأكثر مما تمناه الاحتلال وحلم به.

الآن يجب تفعيل العمل السياسي والدبلوماسي في المحافل الدولية ودول أوروبا، وبالتوازي مع دول أسيا وأفريقيا والتركيز على ضرورة الدور الهام لروسيا والصين مع ضرورة مخاطبة الأمم المتحدة للعمل على وقف تعدي الولايات المتحدة الأمريكية على قرارات الشرعية الدولية وإشعار العالم أجمع أن السكوت عن ما تقوم به الولايات المتحدة سيقود المنطقة إلى حالة من الفوضى لا يتحمل فيها الفلسطينيين السبب، و قد تصل بهم الظروف لإعلان ثورة جديدة ليس فيها محذورات ولا ممنوعات وتبدأ بالمطرقة!

كاتم الصوت: يدرك الأمريكان حجم فشلهم ويحاولون سحب الفلسطينيين إلى مربعهم! الانتخابات هدفهم.

كلام في سرك: رسالة كوشنر بأن ترامب معجب جداً بالرئيس الفلسطيني! تحريك مقصود لأطراف فلسطينية أخرى! إن أمل ترامب وفريقه في ذلك!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف