الأخبار
النخالة: نسعى لصيغة تفاهم ترضي الجميع بشأن العمال الفلسطينيين في لبنانبلدية غزة: أنجزنا 9 ألاف معاملة للمواطنين خلال النصف الأول من 2019مركز حماية: الاحتلال استخدام القوة المفرطة بحق المدنيين السلميين شرقي القطاع6 أسباب تجعلك تتناول خليط العسل والقرفة يوميابعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامسنادي مليحة ينظم محاضرة عن الالعاب الشعبية في التراث الاماراتي لمشاركيه ولاعبيهبعد غياب طويل.. شاهدوا كيف أصبحت نينا وريدا بطرس؟
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مثالية أفلاطون في أوروبا بقلم:عدي أهل

تاريخ النشر : 2019-06-26
كثيرة هي الأفكار التي جاءَ بها الفيلسوف اليوناني * أفلاطون * في كتابه الجمهورية و الذي قامَ على مثالية بحتة في وصفِ مدينته الفاضلة ، التي رآها أفضل أشكال الحكم ، و رغم أن أفكار كتابه هذا من حيث التطبيق قامت على الخيال العميق ، إلا أنّ من تلك الأفكار ماقد يقبلُ الاسقاط على أرض الواقع !حيث ذهب فيلسوف أثينا للقول : بأنّ شرعية السلطة السياسية مرهونة في ممارساتها بأنْ تكون عائدة على المحكومين بالنفع ! و بالنظر الى الواقع السياسي الأوروبي نرى بأن هذا القول قد طُبِق بدرجة كبيرة ! حيث تعتبر الدول الاوروبية بهذا الوقت في مرتبة الصدارة من حيث تطبيق الديموقراطية ، و التي تُعد أحد معاني فكرة افلاطون ، لأن الشعوب في أوروبا لا تختار ممثليهم من الحكومة إلا بعد ايمان منهم بأن وجودهم سيعود بالنفع على الصالح العام ، إضافة إلى كون الحكومة التي تقوم على الانتخابات في تشكيلها تعطي الشعب مساحة من الحرية في اختيار الممثلين ، الأمر الذي يجعل من وجودهم في الحكومة مبني على تأييد شعبي يزيد من الثقة بين الحاكم و المحكوم و يكفل لهم بالإستمرار ، و اضافة الى ذلك ، الحكومة في اوروبا تجعل من تحقيق المصلحة العامة هدفا اساسيا لسياساتها أي أنها لا تنتهج السير على جسر المصلحة العامة لاجل تحقيق مصالح خاصة ! و هذا ينطبق تماما على ماجاء به افلاطون حيث استمرار السلطة السياسية في ادارة الدولةمشروط بمدى تحقيق مصلحة المجتمع .
كما أن الدول التي تقوم الحكومات فيها على هذه الفكرة عادة ما تمتلك شخصية قوية واضحة تجعل منها ذو اثر فعال و واضح على الصعيد الدولي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف