الأخبار
الأردن.. دست السم لزوجها بالقهوة ليجهز عليه عشيقها بنحر رقبتهخمسة أيام أمام نتنياهو لتشكيل الحكومةميسي يتحدث عن عودة نيمار إلى برشلونةريال مدريد يصدر بياناً بشأن مباراة (كلاسيكو) مع برشلونةكلوب يعلن موقف صلاح من المشاركة في معركة مانشستر يونايتدريال مدريد يعلن غياب ثلاثة لاعبين عن لقاء مايوركاارتفاع ملحوظ على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلشاهد: غرناطة يواصل مفاجآته في الدوري الإسبانيطقس السبت: أجواء معتدلة بمعظم المناطق ولا تغير على درجات الحرارةانطلاق فعاليات المؤتمر السنوي لأبحاث طلبة كلية الدراسات العليا بالجامعة العربية الامريكيةالجبهة العربيه الفلسطينية تنظم حفل استقبال بمناسبة ذكرى الانطلاقه في محافظة طوباسلبنان: "المؤتمر الشعبي اللبناني": اسقاط طبقة الفساد ووحوش الضرائب هو المدخل لحل الأزمات بلبنانبراك: نعتزم تطبيق إرشادات منع الرشوة في قطاع الشركاتدولة يبحث مع جادو إبرام اتفاقيات توأمة..وايصال رسالة شعبنا لكافة دول العالمتوقيع اتفاقية توأمة بين الجمعيتين الأردنية والفلسطينية لمكافحة التدخين
2019/10/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متّكئة بقلم: سامح كايد ابو الهنا

تاريخ النشر : 2019-06-26
متّكئة بقلم: سامح كايد ابو الهنا
متكئةٌ على هذه الطاولة التي جمعت بيننا منذ أول لقاء لنا والأخير أيضًا، والتي شهدت على تحطيم قلبي بمطرقة ما أسماه الحب..
جالسةٌ أنظر إلى نفسيَ القديمة طفلةٌ بريئةٌ بعمرِ العشرين وجهها البشوش المشرق، فاتنةٌ كالقمر بأبهى حلة له، وها أنا الأن أنظر لنفسي وكأنِ عجوزٌ بالستين من عمرها..
فوضى عارمةٌ تجول برأسي وأفكار مشتتة وهذيانٌ باسمكِ كل ليلةٌ، نبضٌ متسارع وإختناقٌ بالروح وقلبٌ محطم أشعر كأنه بركان سوف ينفجر بأي لحظة..
مرهقةٌ متعبةٌ لا أستطيع حتى أن أمشي باتزان حتى سريري الذي بات ملجأي الوحيد في هذا العالم الوحشي، لا أعلم تمامًا ما الذي يرهق عقلي وقلبي فراقكَ اللعين والخذلان أم الذكريات التي لا زالت تحتلُ كل جزء مني.. لك مني لا سامحكَ الله على إحتراق عيوني من دموع فراقكَ، وجعل الله قلبكَ خالٍ من الامان و الاطمئنان على إنطفاء النور بقلبي.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف