الأخبار
طلبة الجامعة العربية الامريكية يناقشون مجموعة من عروض مشروع "يلاّ نشوف فيلم"رئيس بلدية رفح يتفقد السوق المركزي وسط المدينة"التعليم العالي" تعلن فتح باب التسجيل للامتحان التطبيقي الشامل للدورة الشتويةوفد بولندي يزور مركز الأمعري الأربعاءطالبة "بالقدس المفتوحة" تتكئ على موهبتها لمساعدتها في توفير مصاريف الحياةوفدأهلي فلسطيني يطالب غوتيريش بالحفاظ على الأونروا وحقوق اللاجئينمصر: غدا انطلاق فعاليات المؤتمر الثامن عشر لإدارة المستشفياتجامعة الأزهر تشارك في مؤتمر القمة السنوية لمؤتمر الابتكار في التعليم العاليوفد بلدية بيت لقيا يختتم مشاركته في ملتقى مدينة فاسمركز حقوقي يعرض تفاصيل مجزرة عائلة أبو ملحوس السواركةاناتومي " ANATOMI " تطلق مجموعتها الجديدة لربيع وصيف 2020إسرائيل تُعلن تأثر حركة الطيران ليومين متتالييناختتام الدورة السادسة لمنتدى دراسات الخليج والجزيرة العربيةالاحتلال يصدر أمراً بمنع القيادي ديمتري دلياني من دخول البلدة القديمة بالقدس9 نجمات ظهرن بنفس الفستان.. إحداهن قبل 30 عاماً
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "وابتدأ الحلم طويلاً" للشاعر دريد جرادات

صدور كتاب "وابتدأ الحلم طويلاً" للشاعر دريد جرادات
تاريخ النشر : 2019-06-26
"وابتدأ الحلم طويلا" لدريد جرادات.. شعرية المتداول اليومي


عمّان-

يذهب الشاعر دريد جرادات في مجموعته الصادرة عن "الآن ناشرون وموزعون" بعمّان وتحمل عنوان "وابتدأ الحلم طويلًا" إلى خطاب يستعير لغته ومفرداته من المنطوق اليومي، والمتداول الشعبي لهموم الناس وقضاياها.

ويقارب في المجموعة التي تقع في نحو 130 صفحة من القطع الوسط بين المباشرة التي تخاطب الجمهور والرمزية التي تحافظ على جماليات النص بشعرية المتداول اليومي.

ويتناول الشاعر ضمن موضوعاته في المجموعة الثانية التي صدرت له بعد "أسفار القوافل"، الكثير من القضايا التي تتصل بالفساد والسرقة والرشاوى والقمع والقهر والانتهازية والنفاق الذي مزق جسد الوطن. 

ويميل الشاعر في المجموعة التي تشتمل على ستين نصا إلى المفردة الواضحة والجملة البسيطة التي تقول دلالتها بيسر، وخصوصا حينما يتعلق الأمر بالوطن وكرامة الإنسان ومعاشه اليومي.

ويشير العنوان "وابتدأ الحلم طويلًا" إلى ما يأمل الإنسان في الانتظار الذي يطول، فهو لا يعبر عن التشاؤم المطلق، ولكنه حينما يقرأ الواقع يرى أن الحلم غدا بعيدًا في المسافة التي تطول.

يكتب دريد جرادات بحس الطبيب، وهو تخصصه الذي نال فيه درجة البكالوريوس من جامعة تشرين باللاذقية، مشرّحا الواقع ، ومشخّصا أمراضه التي تحوّل معها الوطن إلى سجن أو منفى. 

ومع تلك المعرفة الشقية التي يدركها إلّا أن الشاعر لا يعدم الأمل الذي يراه في تفاصيل الوطن، بأنه سيزهر يوما، وأن طال الحلم، كما يقول:

"رغم الظلام.. وتجار الأمم

ما زال يحدونا الأمل".

وهو لا يعتمد في ذلك على الصدفة، بل يرى أن الأمل لا بد له من عمل، وهو يتحدّى الصعاب التي تواجهه من كل قوى الشر التي تحيط بالوطن، ويواجه تلك التحديات ولو كان وحده، ولن يكون له معهم لقاء أو مصافحة ولو تطلّب الأمر أن يقطع شرايين يده.

"سأبقى هنا

في عالم السجن

حتى لو كنت وحدي

...   ...   

أمشي..

إلى أجمل وجهة أمشي

فإن لم أصلها

فهي للأجيال من بعدي". 

ويتناص مع الشاعر محمود درويش في كثير من النصوص، ومنها متسائلا في حوار ذاتي:

" يا صاحبي

والقلب.. تذروه الرياح العاتيات

أحقًا

(على هذه الأرض ما يستحق الحياة).

ويرى أن الأمة أصاب جسدها الوهن، وضلت الطريق، مستعملا المفردات المتداولة بين الناس التي تنتمي ضمن النص إلى جماليات البساطة في بلاغة الخطاب.

"إقرأ سلامك والفاتحة

على أمة لا تعرف يومها من البارحة

كلما نعق طائر شؤم

صارت له الصدى والنائحة".

ومن عناوين النصوص: "اعتراف"، "غربة"، "لاجىء الوطن"،"مناجاة"،"هتاف"،"هذا زمان التيه"،"أنواع النفاق"،" "وابتدأ الحلم طويلا"،" سقط القناع"، "زمن النحس"، "الفساد فنون"، "أمة تائهة"،"صادروا الأحلام"،" سحب جامحة"، "عشق وطن"، "سيوف الردة"، "الدم يرسم حدود الوطن".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف