الأخبار
لماذا يجبر الركاب على فتح ستائر نوافذ الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟كيف كشفت قتيلة كينية عن اسم قاتلها؟ويسترن ديجيتال تُطلق مجموعة حلول تخزين جديدة خاصة بالنظم الأمنيةقيمة "أبل" تتجاوز قطاع الطاقة الأمريكي بعدما تخطت الـ"تريليون دولار"نتنياهو: لم نتعهد بشيء في غزة ولدينا حرية عمل كاملةمسؤولون ينصحون "نتياهو" بالذهاب لإنتخابات ثالثة.. لهذا السببصفقة بـ10 مليارات دولار تعيد هذا الرجل لقمة أغنياء العالمفيديو مُرعب.. حية كوبرا سامة تبتلع ثعبانًا ضخمًااحذروا "شلال الموت".. هذا ما يحدث لسياح العالم بسببهنقابة المهندسين وسلطة جودة البيئة ينظمان مسار بيئي خاص بالمهندسات في محمية وادي قانابالخطوات.. كيف تستعيد الرسائل المحذوفة على "فيسبوك ماسنجر"مدير التعليم يجري جولة تفقدية لعدد من المدارس عقب العدوان الإسرائيلي الأخيرشركة تيليكومينغ تربح جائزة أفضل ابتكار في الترفيه الرقميأسوأ 10 دول في قيادة السيارات بالعالمصندوق النقد العربي ينظم دورة "مؤشرات السلامة المالية"
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عُذراً، أنا لستُ معكم!بقلم:توفيق أبو شومر

تاريخ النشر : 2019-06-26
عُذراً، أنا لستُ معكم!بقلم:توفيق أبو شومر
وصلتني ثلاث رسائل من أصدقاء أعرفهم، يقولون لي:

"أين قلمُك من صفقة العصر، ومؤتمر البحرين"؟

أعزائي:

نجحتْ الألفية الثالثة من نقل ساحات المعارك، إلى صفحات الألفية الرقمية، واستنفدت طاقاتنا النفسية والعقلية، وجعلتنا نحارب طواحين الهواء، على مذهب الروائي،  ثيربانتس، وأن نحارب الظلال والخيال، وأن ننسى جوهر القضية، وأن نحرف ساحة المعركة، لتتحول معاركنا من معركة مع أعدائنا، إلى معركة مع إخوتنا وأهلنا، وأن نُغفل آلية التصدي للمؤامرة الخطيرة !

اعذروني، أنا لستُ معكم في هجومكم على دولة البحرين، لستُ مع الذين يقيسون الدول مقياسا متريا، يستهزئون بعدد سكانها، ومساحتها الجغرافية، وشخصيات سياسييها.

إنني، أنا الفلسطيني،  أحزن عندما أرى كاتبا يَعُدُّ نفسه (كاتبا كبيرا) ينشر على صفحته صورةً ساخرة لسياسي عربي، أو  نكتة مؤلمة، ليست باسمة استهزاءً بدولة عربية شقيقة، أو ينشر خريطتَها الجغرافية، فهو لا يُسيء إلى ساستها، بل يُسيء إلى شعبها كلِّه،

كنّا نحن، الفلسطينيين، طوال تاريخنا نفخر بأننا نكتشف المؤامراتِ قبل وقوعها، وأن نتوحد في مواجهتها، نجمع العربَ كلَّهم في ساحة قضيتنا، فقد كانوا شركاء لنا وسيظلون.

اعذروني، أنا لستُ معكم !!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف