الأخبار
قسم الاعلام في جامعة فلسطين التقنية ينفذ وقفة تضامنية مع الصحفي معاذ عمارنةلتزيين الأكلات الشعبية.. طريقة عمل البصل الوردةصندوق التشغيل يفتتح أسبوع التدريب وريادة الأعمال بالتعاون مع "GIZ"الاردن: "شومان" تفتح باب الترشح لجائزتها للباحثين العربشاهد أحدث صيحات الستائر 2019رياديات أعمال مقدسيات ينجحن بتطوير أعمالهن من خلال برامج مؤسسة (جست)لا ترميها.. 3 استخدامات لفرشاة الماسكرا القديمةمحافظ طولكرم: استهداف قوات الاحتلال معاذ عمارنه تهدف لمنع نقل الحقيقيةلكل عروس.. 10 أفكار لتنسيق المرايا بغرفة النومبلدية أريحا تستقبل وفد من بلدية لاردال النرويجيةمركز "شمس" ينظم مؤتمر "خمس سنوات على انضمام فلسطين لاتفاقية لمكافحة الفسادشيماء سيف تبهر متابعيها بـ "إطلالة سواريه"فوز الكلية الجامعية بالمركز الأول في مسابقة البرمجة الدولية لطلاب الجامعات "PCPC"فيلم "شارع حيفا" يشارك في مهرجان الرباط السينمائي الدوليالحسيني: ثلث البيوت في القدس الشرقية غير مرخصة تحت حجج مختلفة
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القسطنطينية تخسر عشاء أردوغانها الأخير في استانبول !بقلم:ياسين الرزوق زيوس

تاريخ النشر : 2019-06-26
القسطنطينية تخسر عشاء أردوغانها الأخير في استانبول !بقلم:ياسين الرزوق زيوس
القسطنطينية تخسر عشاء أردوغانها الأخير في استانبول !

كنتُ في سورة المائدة أبحث على طاولة الاستدارات الهائجة عن عزيمة الحواريين بعد أن عزَّمني بعض العزَّاميين الغارقين في ميتافيزيقيتهم برباط قهوة يسوعية نكتب برغوتها آيات تجسيد ابن الله و نرتِّل بخرير مائها المقدس أصواتاً  متأرجحة ما بين لاهوت الخوف و ناسوت الشجاعة هناك حيث نسي الربَّ شعلته في لوحة العشاء الملكوتيّ الأخير و احتبس رفع نفسه  حية أو ميتة بروحٍ أو من دون روح في شيفرة دافنشي كي يبقى بابه  مقفلاً أمام باب الله الذي أضاع مرآته و صار يصفِّق  للمكبرين عللى رؤوس القرابين و للمجتمعين على تجميع المقاصل الإنجيلية و التوراتية و القرآنية لجعل مذبح الأوطان مشرعاً لمصاصي الدماء من كلِّ حدبٍ و صوب !

نعم خسر أردوغان إمامة القسطنطينية في إستانبول و أنقرة و لم يعد حتى  من أولويات الفاتحين(فاتحي أبواب التعمية )  الذين أعادوا فتح عقولهم و أفئدتهم و أبصارهم ضدَّه  ليخرجوه من حيث احتل أوجاعهم التي كان يكسب بها معاركه الانتخابية و اصطفافاته المشبوهة مع حركات الإرهاب العالميّ !

أعلن مرشح العمالة و التعمية عن ذلِّ خسارته  أمام مرشح حزب الشعب الأتاتوركي أكرم إمام أوغلو بعد إصرار حزبه المشبوه عالمياً على ضرب  عرض الحائط بالقوانين بإعادة الانتخاب الذي لم يصفِّق به الفاتحون (فاتحو سبل العمالة  ) لمن فتح جراحهم أكثر بل انقلبوا حتى على من كان منذ وقت ليس ببعيد يلأم هذه الجراح و تصدح بشعارات إرهابه العابر للحدود الحناجر التي ما ملته بقدر ما ملَّت إصراره على الانخراط بمشاريع  التمدد الأخطبوطي دون مقوماتٍ تجعل أذرع الأخطبوط بمنأى عن القطع و التقطيع !

نعم ضاع مفتاح  أردوغان الأهم  و بقيت تركيا تحلم بابتلاع دمشق دون أن تسمع شفيق جبري يتلوها  ببيته الشهير بعد جلاء لن ينطفئ

على النواقيس أنغامٌ مسبِّحةٌ ..و في المآذن تسبيحٌ و تحميدُ

فارتقوا ببلدنا السوري العظيم  بغضِّ النظر عن أيّ معارك انتخابية خارج الحدود  و أنتم تسبحون بخسارة أردوغان ناسين ربحه و خسارته كي لا تخسروا أكثر !
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف