الأخبار
انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي لأبحاث طلبة كلية الدراسات العليا بالجامعة العربية الامريكيةالجبهة العربيه الفلسطينية تنظم حفل استقبال بمناسبة ذكرى الانطلاقه في محافظة طوباسلبنان: "المؤتمر الشعبي اللبناني": اسقاط طبقة الفساد ووحوش الضرائب هو المدخل لحل الأزمات بلبنانبراك: نعتزم تطبيق إرشادات منع الرشوة في قطاع الشركاتدولة يبحث مع جادو إبرام اتفاقيات توأمة..وايصال رسالة شعبنا لكافة دول العالمتوقيع اتفاقية توأمة بين الجمعيتين الأردنية والفلسطينية لمكافحة التدخينلبنان: السفير سعد: لبنان أمام خيارين: تهدئة الأوضاع والتطلّع لمطالب الناس‏سيدي سليمان تختتم المعرض الجهوي للكتاب في نسخته العاشرة على إيقاعات أركيولوجيةاختتام بطولة السباحة للمياه المفتوحةتربية قلقيلية تعقد ورشة عمل حول منهجية البحث العلميبدعوة من الجبهة الديمقراطية: لقاء حواري لبناني فلسطيني حول اجراءات وزارة العملإصابة 11 مواطنا بينهم خمسة أطفال في حادث سير قرب نابلسالقدس: "فتح" تدعو إلى إزالة اللافتات العبرية واستبدالها بالعربية في منطقة العيزريةالاتفاق على تعاون أكاديمي بين جامعة القدس والكنجز كوليدج البريطانيةالهرفي يبحث مواضيع عديدة مع مسؤول في الخارجية الفرنسية
2019/10/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

منعطف الحِكمة يستحق التوقير بقلم:سلام محمد العامري

تاريخ النشر : 2019-06-25
منعطف الحِكمة يستحق التوقير بقلم:سلام محمد العامري
منعطف الحِكمة يستحق التوقير

سلام محمد العامري

[email protected]

وَصف القيادي عزت الشهبندر, بيان تيار الحكمة الوطني, الخاص بخيار المعارضة, أنه بداية مهمة لمنعطف تأريخي, في الحياة السياسية العراقية, التي استمرأت صيغة التوافق على الحكم. بَعدَ سنوات من الممارسة السياسية, التي أطلق عليها التوافق والشراكة, سعى الفاسدون والفاشلون من خلالها, لخلط الأوراق والنفاذ من الحساب, فهدر الأموال وسرقتها, تم التغطية عليه, بالتوافق بين الأحزاب السياسية, تحت حجة المحافظة على العملية السياسية. سَئِمَ المواطن تلك الممارسات, التي لم تُنتج ما كان يتمناه, من خدمات ورفاهية, وُعِدَ بها قبل الانتخابات, وقد كان يأملُ من تلك الصيغة, اِستتباب الوضع السياسي والأمني, بتعاون جميع الأحزاب, المشتركة بالعملية السياسية, إلا أن ما تم تطبيقه, على أرض الواقع, لا يعدو عن كونه, استهانة بأمنيات المواطن, ليسود الحرامي ويسن قوانين, تمكنه من الإفلات دون عقاب. قوبل الأداء الحكومي, من قِبل المواطن العراقي, فمارس حقه الدستوري بالتظاهر, مطالباً بتغييرٍ حكومي, فركب بعض الفاسدين الموجة العارمة, لتتحطم إرادة المواطن, على صخرة التَهور السياسي, المستخف بالمطالب, لتنشأ أزمة تلو أخرى, بلا تغيير ملموس في الأداء, ما جعل الأغلبية الشعبية, عازفة عن المشاركة بالانتخابات البرلمانية. تيار الحكمة استطاع أن يتقارب, مع أكبر كتلة ذات قاعدة جماهيرية, ما حدى بعض الأطراف الأخرى, ترغيبهم بالمناصب, وتحييد المعارضة, ليصدر مؤخراً بياناً من قبله, وضوح تحولهم لجبهة معارضة سياسية, دستورية عملها التقييم والتقويم. هل سنرى بهذه المرحلة الحساسة, من تأريخ العراق وعمليته السياسية الجديدة, تحولاً نوعياً بكشف الفاسدين ومحاسبتهم, وإصلاح ما أفسده بعض الساسة, والبدء بالإعمار وتوفير الخدمات؟ 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف