الأخبار
انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي لأبحاث طلبة كلية الدراسات العليا بالجامعة العربية الامريكيةالجبهة العربيه الفلسطينية تنظم حفل استقبال بمناسبة ذكرى الانطلاقه في محافظة طوباسلبنان: "المؤتمر الشعبي اللبناني": اسقاط طبقة الفساد ووحوش الضرائب هو المدخل لحل الأزمات بلبنانبراك: نعتزم تطبيق إرشادات منع الرشوة في قطاع الشركاتدولة يبحث مع جادو إبرام اتفاقيات توأمة..وايصال رسالة شعبنا لكافة دول العالمتوقيع اتفاقية توأمة بين الجمعيتين الأردنية والفلسطينية لمكافحة التدخينلبنان: السفير سعد: لبنان أمام خيارين: تهدئة الأوضاع والتطلّع لمطالب الناس‏سيدي سليمان تختتم المعرض الجهوي للكتاب في نسخته العاشرة على إيقاعات أركيولوجيةاختتام بطولة السباحة للمياه المفتوحةتربية قلقيلية تعقد ورشة عمل حول منهجية البحث العلميبدعوة من الجبهة الديمقراطية: لقاء حواري لبناني فلسطيني حول اجراءات وزارة العملإصابة 11 مواطنا بينهم خمسة أطفال في حادث سير قرب نابلسالقدس: "فتح" تدعو إلى إزالة اللافتات العبرية واستبدالها بالعربية في منطقة العيزريةالاتفاق على تعاون أكاديمي بين جامعة القدس والكنجز كوليدج البريطانيةالهرفي يبحث مواضيع عديدة مع مسؤول في الخارجية الفرنسية
2019/10/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عظمة الحماية المدنية والمرأة الجزائرية أثناء بكالوريا 2019 بقلم:معمر حبار

تاريخ النشر : 2019-06-24
عظمة الحماية المدنية والمرأة الجزائرية أثناء بكالوريا 2019  بقلم:معمر حبار
الأحد 20 شوال 1440 هـ الموافق لـ  23 جوان 2019

عظمة الحماية المدنية والمرأة الجزائرية أثناء بكالوريا 2019 – معمر حبار

سبق لصاحب هذه الأسطر أن تطرق لبكالوريا 2019 عبر صفحته وهو يعرض وينتقد موضوع اللّغة الفرنسية لمن أراد أن يعودإليه، ويعرض عبر هذا المقال عيّنة من مظاهر عظمة الجزائري المجسّدة هذه المرّة عبر رجال الحماية المدنية والمرأة الجزائرية وهم يشاركون في بكالوريا 2019

عبر أخلاقهم النبيلة وإخلاصهم وصدقهم وحبّهم لعملهم ولمجتمعهم وللعلم وطلبة العلم ومنها: 

1. تابعت هذا الأسبوع عبر إحدى الفضائيات الجزائرية حصّة حول طالب جزائري مقبل على شهادة البكالوريا فتعرّض لحادث مرور  أصيب على إثره في عموده الفقري فأمسى في لحظات طريح الفراش فتكفّلت به الحماية المدنية بالحضور صباحا لبيته ونقله عبر سيارة الحماية المدنية إلى مركز إجراء البكالوريا وإعادته إلى بيته في المساء طيلة 4 أيام من امتحانات البكالوريا في أمن كامل ورعاية سليمة ومتابعة دقيقة.

2. ذكر أحد الزملاء عبر الصفحة لايحضرني الآن اسمه أنّ امرأة جزائرية تقود سيارتها بسرعة فائقة مستعملة منبّه وأضواء السيارة ليفتحوا لها الطّريق وحين وصلت الثانوية نزل منها الطالب الذي سيجري امتحانات البكالوريا. سألوها عن علاقتها بالطالب معتقدين أنّه ابنها أو قريبها فأجابت: ليس ابني ولا قريبي لكن رأيته في الطريق يبحث عن وسيلة نقل فخشيت أن يضيّع على نفسه امتحان البكالوريا فحملته عبر سيارتي وبهذه السّرعة.

3. حدّثني البارحة زميلي الأستاذ كمال لطرش في مادة الإلكترونيك ورئيس مركز امتحان البكالوريا أنّ طالبة تعرّضت لحادث بيوم واحد قبل إجراء امتحان البكالوريا ولم تزر الطبيب حينها وفي الصباح زادت حالتها تعقيدا فخشيت أن تضيّع على نفسها شهادة البكالوريا فتقدّمت امرأة من الحماية المدنية وقد تأثّرت لحالتها وهي التي لاتعرفها ولم ترها من قبل إلى رئيس المركز أن يمنحها رخصة الخروج لتقوم برعايتها على أن تعيدها إلى مركز الامتحان قبل السّاعة الثالثة مساء أي قبل اجراء الامتحان فأذن لها رئيس القسم فأخذتها بسرعة وهي تطوف بها المستشفى ومصالح الأشعة والأطباء وما يلزم من دواء وغداء وأعادتها قبل الوقت المحدّد سالمة آمنة إلى مركز الامتحان وأجرت امتحان البكالوريا وهي في صحّة وعافية بفضل مجهود الحماية المدنية. 

4. كلّ التحيّة والشكر والتّقدير لرجال الحماية المدنية ولنساء الجزائر على الجهد المبذول والوقت المخصّص والعناية التي وضعوها تحت تصرّف طلبة العلم من الطلبة الذين اجتازوا شهادة البكالوريا وقد ساهموا بنبلهم وأخلاقهم العالية في إنجاح بكالوريا 2019 ويستحقون فعلا شهادة تقدير على ماقاموا به راجين أن يكونوا قدوة ومثالا في كلّ ماهو عال ونبيل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف