الأخبار
القيق يستقبل وفداً من المكتب الحركي المركزي للمحاسبيناللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم تقدم التهنئة للقيق لتوليه رئاسة الجامعةمدير تعليم شرق خانيونس يفتتح مسابقة القصة القصيرة "فكرة وقلم"شاهد.. قرود تهاجم مدرسة بنات بالسعودية وتأكل إفطار المدرساتمدير تعليم شرق خانيونس يستقبل وفدًا من الإدارة العامة للشئون الإدارية بالوزارةفاكهة الغناء.. من هي الفنانة التي رفض إسماعيل يس تقبيلها؟زوجان يكتشفان خزنة سرية في منزلهما بالصدفة.. وما بداخلها صادمزوج يتخلى عن شريكة حياته بعد يوم من وفاة والدتها بالسرطانمكتئب وحظه قليل.. حديقة حيوان تبحث عن عروس للقرد شبيه الإنسانأزمة نسب.. أب يشك في زوجته بسبب لون شعر طفلهمافهد يهاجم فتاة أثناء التقاطها سيلفي"صندوق خليفة" يستعرض 11 مشروعاً نوعياً خلال الدورة الأولى من "سوق العين"ورشة عن مخاطر الكهرباء من تنظيم جمعية عودة في نابلساليمن: مؤسسة التنوير للتنمية توزع حقائب مدرسية على مخيمات النازحينعبد الفتاح دولة أسير محرر يكتب تجربته برعاية الأسرى الأطفال بمعتقل (عوفر)
2019/11/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لفتة إنتباه حول ورشة البحرين

تاريخ النشر : 2019-06-24
لفتة إنتباه حول ورشة البحرين
لفتة إنتباه حول ورشة البحرين..

رد السفير الأمريكي لدى إسرائيل "ديفيد فريدمان" على سؤال أحد الإعلاميين , حين قال الإعلامي له , لماذا لا تقوم دولة فلسطينية , ومن ثم يتم دعمها إقتصادياً ؟ فقال فريدمان أن آخر ما تحتاجه المنطقة هو دولة فلسطينية فاشلة وضعيفة تتيح لحماس السيطرة عليها , وإن لم تتمكن حماس , حتماً ستتمكن داعش أو القاعدة.. والسؤال والجواب المهمين كانا لفتة إنتباه لما يقرأ ما بين السطور , بعدما قال فريدمان أن ورشة البحرين مجرد إنتعاش للشعب الفلسطيني وليس للقيادة , مشككاً بنزاهة القيادة في السلطة , ومشجعاً حماس أن تكون الكرت الرابح لديهم .

كانت تصريحات فريدمان لفتة مهمه تشير الى أن ورشة البحرين بحد ذاتها ليس هي الخطورة , لأنها أدات من عشرات الأدوات التي تستخدمها الولايات المتحدة وإسرائيل من أجل صناعة رجال سلام جدد في فلسطين بدلاً من قيادة السلطة , وهم يراهنون على رغبة حماس بالحكم سواء في غزة أو بالضفة , ولهذا أشار فريدمان في تصريحه بأنه لو لم تتمكن حماس بالإستيلاء على السلطة , حتماً ستتمكن داعش أو القاعدة أو أي من أحزاب السلفية الجهادية في فلسطين , فاتحاً شهية حماس أن  تكون السباقة للحكم قبل داعش والقاعدة .

بالتأكيد كانتا الولايات المتحدة وإسرائيل تعلمان أنه سيتم رفض ورشة البحرين فلسطينياً جملتاً وتفصيلا , وحتى مشاركة الدول العربية الوازنة مثل مصر والأردن والخليج والمغرب ستكون بهدف الإستماع للمبادرة فقط , وذلك لا يعني الموافقة عليها , لأن أصحاب الشأن الفلسطينيين لم يوافقون من الأساس , ولكن المخطط الصهيوأمريكي أبعد من مجرد ورشة معلنة , فهو يكمن في البحث عن رجال سلام جدد بدلاً من رجال السلطة ومنظمة التحرير , وكون حماس هي النقطة الأضعف سياسياً وإقتصادياً , فالآن يتم الرهان عليها بأن تكون عنوان جديد للسلام الإقتصادي , وبالطبع حماس لم توافق على هذا المخطط ولكنها تقع فيه شيئاً فشيئا دون أن تدري , وكانت البداية من موضوع الهدنة بينها وبين إسرائيل .

الخروج من المأزق..

يجب على السلطة أن تعلم جيداً أنها أصبحت كرت محروق بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل , وحالة ضعفها سيتيح للقاعد أو داعش أو المنافسين السياسيين في الداخل وعلى رأسهم حماس  أن يستولو عليها , وإن لم يكن عسكرياً سيكون عبر سحب صلاحيات السلطة بالتدريج لأناس مؤهلين للتعاطي مع "صفقة القرن" وإن لم يكن بإرادتهم سيكون بغبائهم , ومن المؤكد أن الأمن القومي في الولايات المتحدة وإسرائيل لا يسمح بوجود داعش أو القاعدة في المنطقة , وهذا يعني بالنسبة لهم أن حماس هي الأكثر سهولة في التعامل معهم كبديل عن السلطة للسلام , ومن هنا يجب على السلطة أن تذهب الى حوار شامل مع كل القوى الفلسطينية وعلى رأسها حماس لإنقاظ الموقف ,  يجب على السلطة أن تدعم نفسها بباقي الفصائل , وتدعم الفصائل بها كقوة سياسية لها نفوذ , فقوة نفوذ السلطة بحاجة الى قوة الفصائل العسكرية , والعكس صحيح  , هكذا السلطة ستدعم موقفها من مخططات خطيرة أبعد بكثير من ورشة البحرين .

محلل سياسي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف