الأخبار
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دفع الرسوم الدراسية للجامعات لأبناء الموظفين من المستحقات إعداد:د. وليد خالد القدوة

تاريخ النشر : 2019-06-24
دفع الرسوم الدراسية للجامعات لأبناء الموظفين من المستحقات 
                  اعداد : الدكتور / وليد خالد القدوة 
رئيس الحملة الوطنية لوقف انتهاكات البنوك ومؤسسات الاقراض 
تكمن قوة فلسطين بارتفاع نسبة المتعلمين من أبنائها ، فالغالبية العظمي من الاسر الفلسطينية وضعت على سلم أولوياتها تعليم أبنائها ، والاسر الفلسطينية تبذل جهوداً كبيرة جداً من أجل دفع الرسوم الدراسية لأبنائها في الجامعات الفلسطينية .
مع الاسف الشديد لم يتمكن جزء كبير من أبناء الموظفين من الاستمرار علي مقعد الدراسة في الجامعات بسبب عدم دفع السلطة الوطنية لرواتب الموظفين كاملة منذ 28 شهراً ، لذلك يجب أن نخرج بحلول ابداعية لضمان استمرار أبنائنا علي مقاعد الدراسة في الجامعات الفلسطينية .
نقترح علي الحكومة الفلسطينية في رام الله التي يرأسها الاخ الفاضل الدكتور / محمد اشتية ما يلي : 
-الغالبية العظمي من الجامعات تعاني من أزمة مالية خانقة أثرت على أداء الجامعات بشكل سلبي .
-الجامعة الاسلامية وقعت اتفاق مع البنك الاسلامي – الفلسطيني ينص علي دفع الرسوم الدراسية لأبناء الموظفين بضمان رواتب أباءهم او امهاتهم لمدة عام كامل ، دون أن يترتب علي هذا القرض فوائد علي الموظف ، بل يتحمل الفوائد الجامعة .
-نحن نريد أن تقوم وزارة المالية بتوقيع اتفاق مع البنوك بغزة ، لدفع الرسوم الدراسية لأبناء الموظفين من المستحقات ، علي ان تتحمل الجامعات الفوائد .
-علي سبيل المثال : لو كان عدد الطلاب المطلوب دفع الرسوم الدراسية لهم 30 ألف طالب وطالبة من أبناء الموظفين في الجامعات الفلسطينية ، ونفترض الرسوم الدراسية للطالب 480 دينار ، يعني السلطة ستدفع 40 دينار شهرياً لتسديد القسط الشهري المستحق علي الطالب .
   أي ستدفع 30 ألف طالب * 40 دينار = مليون ومئتين الف دينار شهرياً 
-وفي الفصل الثاني نفترض نفس المبلغ ، يكون قيمة الاقساط الشهرية ل 30 الف طالب وطالبة من أبناء الموظفين 2 مليون واربعمائة الف دينار شهرياً وهذا المبلغ لا يعتبر كبيراً  بمقاييس السلطة .
-دفع الرسوم الدراسية ل 30 الف طالب وطالبة سينعش الجامعات الفلسطينية ، وسيخلق نوع من الاستقرار النسبي داخل الجامعات .
-نتمنى الموافقة على هذا الاقتراح العملي حفاظاً علي المسيرة التعليمية لأبنائنا في الجامعات الفلسطينية .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف