الأخبار
6 أسباب تجعلك تتناول خليط العسل والقرفة يوميابعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامسنادي مليحة ينظم محاضرة عن الالعاب الشعبية في التراث الاماراتي لمشاركيه ولاعبيهبعد غياب طويل.. شاهدوا كيف أصبحت نينا وريدا بطرس؟مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تعتبر قرارات الرئيس مخالفة للأصول الدستورية والقانونيةهذه أسرار حفاظ إيفانكا ترامب على رشاقتهانواب الوسطى يزرون الجريح الصحفي سامي مصران
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

البقاء للضعفاء بقلم: أسماء عبده قائد

تاريخ النشر : 2019-06-24
البقاء للضعفاء

 الذين تعبوا من كل شيء ، هُمِ الذين يتناولون قهوتهم المُره ليلاً مع نهاراً حلوة المذاق في صبرهم ، يُدونون حُروفهم بِصمت ثم يُغلفوها بدموع مالحة الطعم ، ينسحِبوُن من كل شيء وكأن الأرض لم تُبنى لهم ، يعشقون السماء والمكوث طويلاً تحت ضوءِ القمر ، يشعرون أن كُل شيء يقترِبون له يبادرهم بالسراب ، وجبتهُم المفضلة القليل من كل شيء لا بأس حتی يبقوا على قيدِ الحياة لا غرض التلذذ بتناوله ، يبوحون على الأرصِفه بخطواتِهم وعلى الألواحِ بخيالِهم ، وإلى السماء بأمنياتهم، على رملِ شاطئ البحر بأَحزانِهم، يحتضنون برد الشتاء بدفءِ هُروبِهم من كُل ِشيء ، يهرولون بقلوبهم إلى الله ، يُحدثونه دون إِنقطاع تارةً في بُكاء وتارةً في حُب وتارةً في فَرح ، يطلبون منه القوة الجبارة التي تجعلهم منتصرين رُغم الأَلف مِحنة تطرُق بابهم كل صباح وتُصافحهُم للمكوث في أَحلامِهم كُل مساء ، أَن يُحيط الله قلوبهم بهالة من الإِطمئنان والسكينة التي لا يعقبها فقد أو حنين، ثُم يستنجدون بإِسمه اللطيف أَن يلطف بما تبقى من تفاصيل أيامهم . 

يترددُ على مسامِعهم قصص تجعلهم يثبتوا رغم خدوش الحياة " قوة أيوب في صبره، ويقين يعقوب بفرحة اللقاء بيوسف، بلاإِله إِلا أَنت سُبحانك إِني كُنتُ من الظالمين في ثلاث ظُلمات من قلب يونس، بإِنغماس أطفالها حتى تنصهر جلودهم أمام عَينيها بحجة إِسلامها الذي أَخفته وفضحها إِسقاط المشط من يديها ببسم الله الرحمن الرحيم ، حرارة شديدة في قلب الصحراء وتكليب يديه ووضع أَثقال الصُخور عليه ومازال يُكررها أحد أحد " . 

البقاء لهُم لأَنهم مازالوا مستمسكين بِخيوط النجاة بأَن هُناك شيء سيسقط من رحمة الله ويحتَضنَهُم بِقوة تذرف دموع الفرح من أعيُنهم وتُنسيهم مرارة التفكير الذي وصفته لهم الحياة كدواء يَجب تناوله قبل موعد النوم بدقيقتين !

أسماء عبده قائد .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف