الأخبار
النقابة تندد باعتداء الاحتلال على مسيرة التضامن مع عمارنهنقابة الصحفيين تندد باعتداء الاحتلال على مسيرة التضامن مع عمارنهالمحافظ أبو بكر يستقبل مالك عموص القائم بأعمال مدير عام داخلية طولكرممحافظ سلفيت يستجيب لمناشدة طفل مريض بالسكرينابلس تحيي أسبوع الوفاء والاستقلال وذكرى استشهاد عرفاتتحذير "صارم" من وزير الداخلية الإيراني للمتظاهرينالسفير طوباسي يضع اكليل من الورود على ضريح شهداء الحركة الطلابيةرامي جمال ينشرُ أوّل صورة لوجهه تظهر علامات البُهاقالصحة: تعاملنا مع سبع إصابات بين الصحفيين بمستشفى بيت جالا الحكوميمطار الملك فهد الدولي يحقق الأول على مستوى المملكة بالالتزام بمواعيد الإقلاعالداخلية: استئناف المقابلات الشخصية والفحص الطبي للمتقدمين لوظيفة أفراد بوزارة الداخليةجمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم "علينا يا مندلينا"مُدرب لياقة بدنية يُكذب آديل بسبب وزنها.. هل خضعت لعملية جراحية؟تربية الوسطى تختتم مقابلات المرحلة الأولى لتقييم مبادرتي 2020محافظ طولكرم يؤكد على أهمية دور الشباب الفلسطيني ومكانتهم
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

البقاء للضعفاء بقلم: أسماء عبده قائد

تاريخ النشر : 2019-06-24
البقاء للضعفاء

 الذين تعبوا من كل شيء ، هُمِ الذين يتناولون قهوتهم المُره ليلاً مع نهاراً حلوة المذاق في صبرهم ، يُدونون حُروفهم بِصمت ثم يُغلفوها بدموع مالحة الطعم ، ينسحِبوُن من كل شيء وكأن الأرض لم تُبنى لهم ، يعشقون السماء والمكوث طويلاً تحت ضوءِ القمر ، يشعرون أن كُل شيء يقترِبون له يبادرهم بالسراب ، وجبتهُم المفضلة القليل من كل شيء لا بأس حتی يبقوا على قيدِ الحياة لا غرض التلذذ بتناوله ، يبوحون على الأرصِفه بخطواتِهم وعلى الألواحِ بخيالِهم ، وإلى السماء بأمنياتهم، على رملِ شاطئ البحر بأَحزانِهم، يحتضنون برد الشتاء بدفءِ هُروبِهم من كُل ِشيء ، يهرولون بقلوبهم إلى الله ، يُحدثونه دون إِنقطاع تارةً في بُكاء وتارةً في حُب وتارةً في فَرح ، يطلبون منه القوة الجبارة التي تجعلهم منتصرين رُغم الأَلف مِحنة تطرُق بابهم كل صباح وتُصافحهُم للمكوث في أَحلامِهم كُل مساء ، أَن يُحيط الله قلوبهم بهالة من الإِطمئنان والسكينة التي لا يعقبها فقد أو حنين، ثُم يستنجدون بإِسمه اللطيف أَن يلطف بما تبقى من تفاصيل أيامهم . 

يترددُ على مسامِعهم قصص تجعلهم يثبتوا رغم خدوش الحياة " قوة أيوب في صبره، ويقين يعقوب بفرحة اللقاء بيوسف، بلاإِله إِلا أَنت سُبحانك إِني كُنتُ من الظالمين في ثلاث ظُلمات من قلب يونس، بإِنغماس أطفالها حتى تنصهر جلودهم أمام عَينيها بحجة إِسلامها الذي أَخفته وفضحها إِسقاط المشط من يديها ببسم الله الرحمن الرحيم ، حرارة شديدة في قلب الصحراء وتكليب يديه ووضع أَثقال الصُخور عليه ومازال يُكررها أحد أحد " . 

البقاء لهُم لأَنهم مازالوا مستمسكين بِخيوط النجاة بأَن هُناك شيء سيسقط من رحمة الله ويحتَضنَهُم بِقوة تذرف دموع الفرح من أعيُنهم وتُنسيهم مرارة التفكير الذي وصفته لهم الحياة كدواء يَجب تناوله قبل موعد النوم بدقيقتين !

أسماء عبده قائد .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف