الأخبار
هيئة الأسرى: الاحتلال يعيد الأسير المريض ابو دياك الى "مشفى الرملة"الأناضول: وفداً أمريكياً وصل غزة لاستكمال إنشاء المستشفى الميدانيليفربول يصرف النظر عن مبابي ويستهدف "عصفورا في اليد"جامعة فلسطين وجمعية بسمة يشرعان ببدء فعاليات نشاط دليل منهاج المسرح المجتمعيالجهاد الإسلامي تُعلق على تصريحات نتنياهو بشأن شروط التهدئة بغزةهل ذهبت تركة هيثم زكي لدار أيتام؟العلاقات الدولية: قرار تمديد تفويض الأونروا انتصار لقضية اللاجئيننقابة المحامين تحمل الاحتلال المسؤولية القانونية حول الاعتداء على حرية العمل الصحفي"مدى" يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين الصحفي عمارنةماهو السؤال الذي رفض الشيخ المغامسي إجابته على الهواء مباشرة؟بلدية الخليل تضبط فاكهة فاسدة وتتلفهامصر: محافظ الاسماعيلية يشهد فعاليات الاحتفال الرسمى بمرور150 عام علي افتتاح قناة السويسانطلاق ورشة عمل ل "مسك " لتطوير المهارات القيادية للطلبةسلام للمخرجة زين دريعي يشارك في مهرجان الرباط السينمائي الدوليالشرطة وبإسناد من الاجهزة الامنية تتلف 60 مركبة غير قانونية جنوب نابلس
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفشل بالفشل! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-06-23
الفشل بالفشل! - ميسون كحيل
الفشل بالفشل!

نتائج ورشة البحرين حتماً ستكون فاشلة؛ وعلى شكل تزيين مرحلي هروباً من الاعتراف بهذا الفشل ثم الانطلاق نحو تحميل الفشل إلى القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وتوجيه التهديدات والتبرؤ مما قد يتعرض له الفلسطينيون من ظروف صعبة على اعتبار أنهم السبب. وستعمل الولايات المتحدة الأمريكية لممارسة الضغط على الدول العربية لعدم دعم السلطة الفلسطينية مالياً، والتغاضي عن الأموال المنقولة والمحمولة إلى قطاع غزة! ولكي يثبت الفلسطينيين أن كسر إرادتهم من المستحيلات، وأنهم قادرين على الصمود رغم كل الضغوطات ومحاولات شراءهم من خلال سياسات باتت مكشوفة تمارس من قبل أطراف متعددة بدءاً من الولايات المتحدة الأمريكية إلى إسرائيل مروراً بدول الأبناء والنازلون ببراشوت أمريكي على حكم بلادهم!

إن التحدي قادم لا محالة؛ فبعد انتهاء ورشة البحرين ستعمل الإدارة الأمريكية بطريقة مختلفة، وسوف تتجاهل الفلسطينيين بشكل كامل، وتستغل الانقسام وتعمل على خلق بدائل بعد انتكاستها المتوقعة من نتائج ورشة البحرين؛ لذا فإن الفلسطينيين عليهم بشكل أو آخر خلط الأوراق، وإغلاق الطريق على هذا الحلف الأمريكي الصهيوني بتغيير شامل لمواقفهم وإعلان تكاتفهم ووحدتهم وإنهاء حالة التشرذم الفلسطيني، وإيجاد الوسائل الكفيلة لتوحيد الموقف الفلسطيني ليكون امتداد لموقفهم واتفاقهم على رفض صفقة القرن ولقيطها في ورشة البحرين.

لا نريد التوقف عند نقطة فشل ورشة البحرين بل ليكون فشلها انطلاقة نحو إفشال مخطط إنهاء القضية الفلسطينية؛ ما يتطلب موقف وطني وشعبي فلسطيني لاستكمال فشل الحلف الأمريكي الصهيوني ووحدة الصف الوطني والابتعاد عن التعامل الحزبي لسد الممر الذي يحاول الأعداء استغلاله؛ وهو ما يجب أن يحذر منه الفلسطينيين بعدم مواجهة فشل ورشة البحرين بفشل!

كاتم الصوت:
بعد فشل الحلف ستتوجه أنظارهم إلى غزة في محاولة البحث عن نجاح.

كلام في سرك: استهداف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس! فهل سيحسم الفلسطينيون أمرهم فصائل وأحزاب وشعب.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف