الأخبار
نابلس: مهرجان جماهيري تحت عنوان " الصمود والتحدي"غنام تسلم طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة جهازاً لمساعدته على الحركةجامعة الأزهر تُعلن تخفيضات في رسوم برامج الدراسات العلياالاحتلال يبث الرعب بين المواطنين لإجبارهم على التواصل مع "الإدارة المدنية"الاحتلال يسرق "عيديات" الأطفال ويختطف بسمتهمفلسطينيو 48: محمد بركة: لجنة المتابعة تبحث عمليات هدم منازل بالطيبة والإعدامات الميدانيةجماهير محافظة اريحا تؤكد وقوفها خلف الرئيس في رفض مشروع ضم الاغوار"منطقة عجمان الحرة" تحصد لقب "سوبربراندز 2020"لأول مرة بثلاثة أشهر.. خام برنت فوق 40 دولاراًمستشار رئيس الوزراء: الدول المانحة أكدت على استمرار دعم الفلسطينيين ورفضت خطة الضمعويضة: تراجع الأرباح في بورصة فلسطين بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضيالعالول: لقاءات للثوري والقوى الوطنية اليوم للتأكيد على الالتفاف حول القيادةشتيوي: خطة عمل موحدة بالتنسيق مع مؤسسات الدولة والفصائل للتصدي للمشروع الاستيطانيقدورة فارس: الوضع الصحي للأسير كمال أبو وعر خَطِر والورم السرطاني يزدادالنجم علي الحبسي يشارك في بث مباشر للجيل المبهر
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "الإعلام في عصره الجديد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب "الإعلام في عصره الجديد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-06-18
الإعلام في عصره الجديد

نحو خارطة طريق في التحول والتطوير

في كتابه «الإعلام في عصره الجديد» يتناول الكاتب الصحافي ناصر بن عبد الرحمن الهزاني المشهد الإعلامي المعاصر بكافة أدواته ووسائله ولاعبيه ويبحث عن آثاره في تشكيل الرأي العام وتحديد اتجاهاته ولهذا الغرض يبحث الكاتب في عمله هذا عن الطريق الأنسب للخروج من أزمة باتت تعرقل مسيرة الإعلام المعاصر، وربما تهدد كينونته.

يعتبر مؤلف الكتاب أن إعلام اليوم لم يعد مشابهاً لإعلام العقدين الماضيين، ولم يعد اللاعبون فيه والوسائل هي ذاتها، فقد تغير اللاعبون وتغيرت معهم الوسائل.. ومع بلوغ منصات التواصل الاجتماعي وطغيان عصر الصورة أصبحت صناعة المحتوى غير محصورة في المؤسسات الإعلامية التقليدية، سواء الصحفية أو التلفزيونية أو الإذاعية. فقد حضرت صناعة المحتوى الشخصي بقوة، وحضر معها المواطن الصحفي، وبرزت صحافة الموبايل. ومع هذا الزحف لوسائل التواصل الاجتماعي ومنصاتها المختلفة من تويتر إلى سنابشات وفيسبوك وأنستغرام وواتس أب والتطبيقات الاجتماعية الأخرى، بدأت وسائل الإعلام التقليدية تشهد تراجعاً ملحوظاً في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك عالمنا العربي، لأن قواعد اللعبة الاتصالية تغيرت... ولأن عجلة الإعلام في تقدم مستمر والقادم يحمل الكثير من التحول المتسارع الذي لا يُمكن التنبؤ به؛ يأتي هذا الكتاب ليناقش في لحظة مهمة يشهدها العالم عدداً من قضايا الإعلام في عصره الجديد عبر سلسلة من الموضوعات المتخصصة بكل شفافية، والتي أثّرت ولا زالت في الرأي العام المحلي والإقليمي والعالمي، مستشهداً ببعض الأمثلة الواقعية، ومقدماً بعض الحلول لصناع القرار والمهتمين بصناعة الإعلام في العالم العربي للنهوض واستثمار عناصر القوة، عبر خارطة طريق في التحول والتطوير.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف