الأخبار
إصابة الرئيس البرازيلي بفيروس (كورونا)ورقة سياسات تطرح بدائل لاستراتيجية موحدة ضد كورونا بالضفة وغزةالمالكي يرحب بتوجيه أمين عام "التعاون الإسلامي" برسائل لأطراف عدة بشأن "الضم"الإفراج عن أسير من نابلس بعد 18 شهر بالاعتقال الإداريمصرع اثنين في انفجارٍ بمصنع جنوب العاصمة الإيرانيةإيران: تسجيل أعلى معدل للوفيات بفيروس (كورونا)زملط يرحب بموقف جونسون والحراك الذي يقوده لثني إسرائيل عن "الضم"اتحاد المقاولين ومربو الدواجن بغزة يحذروان من انهيار قطاعات الإنتاج والتشغيلجونسون لـ "نتنياهو": خطوة "الضم ستؤدي لتراجع كبير لفرص تحقيق السلام بالمنطقةمصر: ماعت تشارك للعام الثالث على التوالي في منتدى السياسات رفيع المستوىفلسطينيو 48: بمبادرة النائب جبارين.. لجنة العمل تناقش نضال العاملين الاجتماعيين وتستمع لمطالبهموزيرة الصحة: رفعنا توصية بتمديد الإغلاق لمدة تسعة أيام لكسر الحالة الوبائيةصورة: إتلاف 50 كجم سمك "بلاميدا" ظهرت عليه علامات فساد بخانيونسالشرطة تشرع غداً بتطبيق نظام المخالفات لغير الملتزمين بإجراءات الوقاية وتحدد قيمتهالجنة السلامة العامة بمحافظة أريحا والأغوار تنفذ جولة تفقدية على المحلات التجارية
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "ليتر من الدموع نضال شابة للحياة" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب  "ليتر من الدموع نضال شابة للحياة" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-06-18
ليتر من الدموع نضال شابة للحياة

(مذكرات آيا)

ONE LITER OF TEARS

A Young Girl’s Fight for Life

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون في بيروت النسخة العربية من كتاب «One Liter Of Tears» وجاء الكتاب تحت عنوان «ليتر من الدموع - نضال شابة للحياة (مذكرات آيا)» وهو من تأليف آيا كيتو الفتاة اليابانية التي بدأت بكتابة مذكراتها في سن الخامسة عشر بعدما بدأت تعاني من مرض ضمور المخيخ. ولكن مع تدهور حالة آيا، أصبحت مذكراتها غير مقروءة فعلياً. ولكن رغبتها في الكتابة لكي تعيش لم تنخفض على الإطلاق، فواصلت الكتابة في كراسة الرسم باستخدام قلم سحري بكل ما أوتيت من قوة في يد لا تتحرك كما تشاء. لذلك قامت شيوكا كيتو، والدتها، بإعادة صياغتها وهي تستبق التباسات الموت المنتظر لآيا مستعيدة وقائع فضاءات المرض وكأنما لم تتوقف أبداً... وخلال عملية التحرير، تعاون العديد من أصدقاء العائلة وقدموا للأم تشجيعاً هائلاً؛ الأم المكلومة التي لم يتبق في ذاكرتها سوى كلمات قالتها آيا قبل تدهور حالتها الصحية: "سيكون من الجميل أن أموت وأنا متمددة على سجادة جميلة من الزهور وأستمع إلى الموسيقى المفضلة لدي". لقد توفيت آيا بهدوء بينما كانت محاطة بعائلتها قبل خمس دقائق من الواحدة بعد منتصف الليل يوم 23 مايو 1988 وعمرها خمسة وعشرون عاماً. وعلى الرغم من عجزها عن الكلام، تلفظت قبل مغادرتها هذا العالم بوضوح بالصوت «a» وهو المقطع الأول من كلمة ’arigato‘ (شكراً لكم).
                     
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف