الأخبار
سيدة تجهض جنينها (6 شهور) بعد قصف بالقرب من منزلها في خانيونسستة شهداء بينهم امرأتين وطفل في قصف إسرائيلي لمنزل في دير البلحعودة التيار الكهربائي لأجزاء من محافظات شمال وجنوب القطاع واستمرار تعطله شرق غزةالهندي: اتصالات التهدئة بدأت منذ اللحظة الأولى من التصعيد الإسرائيليالداخلية بغزة تكشف تفاصيل حدث أمني على الحدود مع مصرطائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزةحماس تُعقب على بيان الاتحاد الأوروبي بشأن العدوان على غزةسلطة النقد تصدر قراراً بشأن الدوام يوم الخميس في القطاعشاهد: سرايا القدس تعلن استهداف تل أبيب والقدسالنونو: إذا ما فرضت المواجهة الشاملة فالاحتلال هو من سيدفع ثمنهاطقس الخميس: ارتفاع طفيف يطرأ على درجات الحرارة"المعاهد الأزهرية" في فلسطين تُدين العدوان الإسرائيلي على غزةوزير الخارجية الأردني: ليس بالعدوان على غزة تحقق إسرائيل الأمنالحكومة الفلسطينية تُصدر تصريحًا حول عطلة يوم الاستقلال"السياحة العُمانية" تدعم "مهرجان المأكولات - مسقط إيت" في دورته الثالثة
2019/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "حفيدة صدام" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب "حفيدة صدام" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-06-18
حفيدة صدام

ربما يكون إصدار طبعة ثانية من كتاب «حفيدة صدام» بمثابة التأكيد أن الجرح العراقي لم يندمل بعد وأن الماضي لم يكن أسوأ من الحاضر، أما بالنسبة لكاتبة المذكرات حفيدة صدام، حرير حسين كامل، فإن كتابة المذكرات هي محاولة لكشف التزوير في الوقائع والإشاعات التي طالت العائلة في محطات معيّنة من تاريخ العراق الحديث؛ والبحث في أسباب الحرب التي دفع ثمنها الشعب العراقي حصاراً وحرباً وتهجيراً وأذى ماديًّا ومعنويًّا. وللتأكيد أيضاً أن جدّها "كان صاحب موقف وأنه كان على حق في أغلب قراراته وأنه كان مناضلاً حقيقياً وشريفاً لم تمتد يده لما اؤتمن عليه في الداخل العراقي". وأن مقتل والدها "كان مقتلاً يليق به.. وبماضيه.. وببطولته.. مات بطلاً مقاتلاً وسلاحه في يده.. مات على الأرض التي أحبها.. ومات فيها.. ومن أجلها".

في هذه المذكرات تحاول حفيدة صدام قراءة الماضي وفق لحظة زمنية مغايرة، تنفتح على الماضي من خلال فعل الذاكرة، وعلى الحاضر من خلال فعل الكتابة، وهذا ما يؤكد جوهريتها التوصيلية في الإفضاء والتبليغ لقيم وأفكار وقناعات يتم سردها ضمن معادلة توازي بين الذات/ الكاتبة للمذكرات وحالة الحزن التي تنتابها والتي تُشعر المتلقي أنها موجهة إليه بالذات فيتفاعل معها حتى في لحظاتها الأكثر قسوة: "كان هذا الفصل الأصعب في مذكراتي.. الاشتباك.. القاتل والمقتول فيه ممن أحب (...) إن أحد أهم الأسباب التي دفعتني إلى الكتابة غير السهلة في هذا الموضوع الشائك.. واستعادة الذكريات المؤلمة.. هو أنني أحبهم جميعاً.. وأحب حتى أخطاءهم البشرية التي علينا جميعاً أن نتعلم منها...". وبهذا المعنى يكون الهدف من كتابة المذكرات بمثابة الدعوة إلى دعم الحوار والقبول بالاختلاف والتسامح وفتح صفحة بيضاء جديدة تطوى معها عشرات الصفحات السوداء.

يتألف الكتاب من ثلاثة عشر فصلاً تتضمن صفحات من الطفولة المبكرة للكاتبة وعلاقات نساء العائلة والأخوات بعضهنّ ببعض والمناسبات والأفراح والأتراح والكشف عن فصول من الأسرار والخلافات بين الجدّ والصهر وكواليس انشقاق والدها حسين كامل ومغادرته إلى الأردن وعودته ومقتله، والمؤامرات التي طالت العراق، وبداية الغزو الأميركي واستهداف العائلة، والهروب إلى سوريا ومغامرات البقاء على قيد الحياة، وتنتهي المذكرات بإعدام الأميركيين الجدّ الذي تم معه حسب تعبير الكاتبة: "إعدام العراق"!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف