الأخبار
المانيا تصف الصين بالقوة العظمى المستقبليةحاكم ولاية مكسيكية يعتذر عن انتهاكات الشرطة خلال احتجاجالمحافظ جهاد ابو العسل يترأس اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينيةالنجم المغربي أيمن السرحاني يواصل حصد ملايين المشاهداتروسيا تسجل 8984 إصابة جديدة بـ(كورونا) و134 وفاةرأفت ينعى الأمين العام السابق لحركة الجهاد رمضان عبد الله شلحعبر (هواوي).. النجمة العربية يارا تطل على جمهورهاالأورومتوسطي يدعو لتحقيق دولي في نشر آلاف الألغام الأرضية بترهونة وجنوبي طرابلسالاحتلال يُبعد المرابطة الحلواني عن المسجد الأقصى لستة أشهرمساعدة كبيرة لترامب تعتذر عن الترويج لمقطع فيديو عنصريالصالح وأبو سيف يبحثان آليات تطوير القطاع الثقافيمقتل 10 أشخاص بالرصاص في هجوم على مركز تأهيل لمدمني المخدرات بالمكسيكأڤيڤا تقيم سلسلة افتراضية من الفعاليات العالمية للعملاءوزارة الاقتصاد تقدم أكثر من خمسة آلاف خدمة لامركزية منذ اعلان الطوارئمزهر: شلح كان مناضلاً وقائداً كبيراً فكراً وسلوكاً وممارسة
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جوعُ المكبوتين بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-06-18
جوعُ المكبوتين بقلم:عطا الله شاهين
جوعُ المكبوتين
عطا الله شاهين
لم تعجبه ارتدائها لتنورة قصيرة في حفلة عرسٍ صديقتها ذات مساء، ولهذا غضب منها كغضبه على نصٍّ
تعذبه حبكته، كلما يحاول كتابة أشياء غامضة عن امرأة منعزلة منذ زمن بسبب غدرها من حبيبها، الذي
خانها مع صديقتها في حفلة عيد ميلادها..
فقال: يا للجنون كم أمقت امرأة تكشف جسدها المثير لذئاب جائعة، كهذه المرأة المغرية، ففي الغرب لا
ينظرون للمرأة رغم لبسها المثير فقال يا لهذا الكبت في عيونهم..
فعيون المدعوين في الحفلة كانت تفترسها.. لم يبال في النهاية للنظرات.. لم يعد ينظر إلى لبسها المجنون..
جلس قليلا وبارك للعريس زفافه، وخرج من حفلة العرسِ الصاخبة بموسيقى وأغاني عصرية راقصة..
سار على رصيف الشارع، وانتظر سيارة أجرة، ورأى امرأةً تقف بجانبه، وكانت ترتدي تنورة قصيرة، فقال
هذه امرأة مغرية أكثر من تلك المرأة، لكنه غضّ طرفه عنها، ولم يعد ينظر إايها مرة أخرى .. توقّفت سيارة أجرة
وحينما قال لسائقها عن وجهته، فردّ عليه السائق: لستَ في طريقي، وركبت معه المرأة بعدما قالت له
عنوانها، فغضب من تصرف السائق، وسار إلى بيته مشيا على الأقدام، عندما وصل بيته، قال في ذاته يا
لجوع المكبوتين.. فسمعَ السّائق وكان يتحدث في الموبايل، حينما توقّف عن طلبٍ أتاه عبر اللاسلكي على
بعد خطوات من العنوان، الذي أراد الذهاب إليه، لكن الكبتّ، ولم يكمل حديثه حينما فتح بابَ شقّته..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف