الأخبار
الإحصاء الفلسطيني يُصدر الرقم القياسي لأسعار الجملة للربع الثاني 2019رئيس بلدية دورا وأعضاء المجلس البلدي يشاركون في ملتقى دورا الثانيانهيار رشوان توفيق في جنازة رفيقة العمرقوات الاحتلال تعتقل شابين من مخيم جنينلماذا تنشر طليقة ماجد المصري صورة زفافهما بعد 10 سنوات من الانفصال؟النضال الشعبي في نابلس تستقبل المهنئين بذكرى الانطلاقة 52رينبدو تطلق حملة بيع مبكرة للعملات الرقمية بتقنية بلوك تشينشعره المستعار جذب انتباههم.. ضباط يكتشفون مفاجأة أسفل "باروكة" مسافر كولومبيقوات الاحتلال تعتقل 11 فلسطينياً بالضفة الغربيةأمريكا تُعاقب قادة جيش بورما بسبب جرائم ضد مسلمي الروهينغابعد قضائه 28 عامًا بالسجن.. مفاجأة يفجرها قاضي المحاكمة لسجين في المحكمةروسيا تُوجه دعوةً لتحقيق الاستقرار والأمن في الخليج العربيحركة المقاومة الشعبية تهنئ الناجحين في الثانوية العامةعشراوي تلتقي بوزير الدولة لشؤون التنمية الدوليةمركز الأمن السيبراني يطلق تحذيراً "عالي المستوى" لمستخدمي "جوجل كروم"
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

على هامش ورشة المنامة

تاريخ النشر : 2019-06-17
على هامش ورشة المنامة
ظريف الطول.. إرجع إلـنا

على هامش ورشة المنامة

بقلم:بسام صالح

دعت ادارة ترامب، والمتنفذين فيها، الثلاثي اليهودي الصهيوني حتى النخاع، لعقد ورشة عمل تحت عنوان الازدهار من اجل السلام، ازدهار اقتصادي للفلسطينيين دون اي افق سياسي، وسلام وأمان لاسرائيل. استجابت (ارغمت) مملكة البحرين العظمى لاستضافة الورشة، وقامت الادارة الامريكية بتوجيه الدعوات، استجاب بعض المتصهينين الجدد من العرب لهذه الدعوة، ورفضها البعض وطنش البعض الاخر، ورفضتها القيادة الوطنية الفلسطينية و الشعب الفلسطيني بكل مقوماته السياسية والاجتماعية، في الداخل كما في الشتات القصري، بموقف واحد صلب اظهر مدى عمق احساسه بالكارثة التي يتم تخطيطها لتصفية قضيته الوطنية، كقضية سياسية بامتياز، واختزالها بوهم الازدهار الاقتصادي المشروط والمحكوم بقبولنا ان نصبح مثل الهنود الحمر، وفي افضل الاحوال مثل الأرمن والاكراد.

الازدهار الاقتصادي للفلسطينيين الذي تريده واشنطن، باموال نفط العرب وبعض المتبرعين من الغرب، يراد به تعزيز اقتصاد الاحتلال ليصبح قوة عظمى اقليمية تسيطر على كل المنطقة، بنفطها ومنافذها البحرية وموقعها الاستراتيجي، من اجل حماية امن بعض العرب من الخطر الايراني، بعد ان اغرقوا المنطقة بالحروب الدينية والطائفية وعلى حساب القضية المركزية  فلسطين بمقدساتها وشعبها. رحم الله الشهيد الرمز ابو عمار عندما قال ردا على سؤال حول الحرب العراقية الايرانية، بان كل نقطة دم تنزف هي خسارة للشعب الفلسطيني، كم كانت رؤياك  صادقة، يا ختيار!

ذكرني ظريف الطول بمقولة شهيرة لأول رئيس وزراء للكيان الاحتلالي يقول بن غوريون: " قوتنا ليست بسلاحنا النووي، قوتنا في تفتيت ثلاث دول كبرى حولنا، العراق، سوريا، مصر، وجعلها دويلات متناحرة على اسس دينية وطائفية، ونجاحنا في ذلك، لا يعتمد على ذكاؤنا وانما على جهل وغباء الطرف الاخر". ربما تحقق بعضا من حلم بن غوريون في تفيت اكثر من ثلاث دول، ولكنه فشل فشلا ذريعا عندما قال عن الفلسطينين " الكبار يموتون والصغار ينسون"، لقد مضت اكثر من سبعين عاما وهاهم الصغار من اطفال فلسطين يحملون راية الاجداد والاباء، على طريق العودة والحرية والاستقلال، واسقاط قذارة القرن الترامبية وورشة المنامة التطبيعية. الم اقل لكم ان ظريف الطول رجع إلــنا .

روما 16/6/2019

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف