الأخبار
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان توقع مذكرة تفاهم وشراكة مع جامعة غزةهذا الخطر يلاحقك في حال تفويتك وجبة الإفطار مرة في الأسبوعالعراق: اللجنة الاعلامية للتثقيف الانتخابي تعقد اجتماعها التنسيقي الثاني في مقر مفوضية الانتخاباتاندلاع حريق في شرفة منزل بالعيزرية نتيجة الألعاب النارية"نستله" تبتكر طريقة جديدة لصناعة الشيكولاتة بدون إضافة سكر"شارك"والاتحاد الاوروبي يحتفلان باختتام مشروع "بذور التعبير"رغم حرصهم على الظهور أصغر سنا.. "فيس آب" يصدم نجوم هوليوودالاحتلال يستولي على خيم وخلايا شمسية غرب بيت لحم7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فوراقوات الاحتلال تطلق النار على مرصد للمقاومة شرقي خانيونسهيئة الأسرى: البدء بتشريح جثمان الشهيد نصار طقاطقةالاحتلال يصيب شابا ويعتقل آخرين في مخيم الدهيشةالإحصاء الفلسطيني يُصدر الرقم القياسي لأسعار الجملة للربع الثاني 2019رئيس بلدية دورا وأعضاء المجلس البلدي يشاركون في ملتقى دورا الثانيانهيار رشوان توفيق في جنازة رفيقة العمر
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

على أبواب مرحلة ترامب بقلم:رامي مهداوي

تاريخ النشر : 2019-06-17
على أبواب مرحلة ترامب بقلم:رامي مهداوي
على أبواب مرحلة ترامب
رامي مهداوي

منذ اغتصاب فلسطين من قبل المعسكر الصهيوني الإمبريالي وأدوات الإحتلال الإستعمارية على أرض الواقع لم يتوقف عملها من هدم، قتل، إقتلاع، إستيلاء....الخ؛ بشكل ممنهج ومدروس عبر العديد من الخطط والمبررات؛ والآن أصبح ذلك كله بإسم القانون الإستعماري الذي وجد من أجل حماية هذا الكيان وبمباركة من قام بالتطهير العرقي لما يقارب 80٪ من الهنود الحمر_ السكان الأصليين_ لأمريكا الشمالية في إبادة جماعية دموية، ليتم إحلالهم بالأمريكيين الأوروبيين قامت على أساسها دولة الولايات المتحدة الأمريكية. 

الأداة القديمة الجديدة التي يستخدمها الإحتلال الإسرائيلي المستندة على قاعدة فرق تسد أصبحت تستخدم بأدوات حديثة تواكب التغيرات العالمية في مختلف المجالات، وأيضاً لا تعيد رسم حدود خارطة فلسطين التاريخية فقط، وإنما دخل الكيان الإحتلالي في هذا العصر كأهم لاعب في إعادة رسم خارطة المنطقة العربية والدول المجاورة.

بمعنى آخر، ما تقوم به الماكنة الصهيونية هو إعادة صياغة اتفاقية "سايكس_بيكو" بإدخال الثنائي الإستعماري الأمريكي الإسرائيلي من أجل حصولهم على الكعكة كاملة دون أن تتفرد بها بريطانيا وفرنسا و"روسيا القيصرية" واستبدال وعد بلفور بوعد ترامب، بالتالي نحن الآن على بوابة جديدة  من مراحل الإستعمار الحديث يستند على عدد من المُقومات لإستدامته متمثلة في:

_خلق عدو دائم_" دولة مسلمة"_ مشترك لعدد من الدول الإسلامية والعمل على تغيير صورة العدو الحقيقي بأنه حامي الحمى ضد ذلك العدو بمساندة " رامبو الأمريكي" وهذا ما حدث لعدد من الدول خلال العقود الأربعة الماضية إذا ما قرأنا التاريخ بعين مفتوحة.

_تقسيم ما تم تقسيمه في خارطة الوطن العربي، بواسطة زرع عدد من المُحفزات للإقتتال الداخلي من خلال تغييب أدوات الحكم الصالح وتعزيز الفئوية بأشكالها وأنواعها.

_تكثيف سياسة التهجير للعرب من خلال الحروب والديكتاتورية والرجعية للعديد من الأدمغة العربية، بالإضافة الى التهجير الداخلي بمعنى زراعة شعور الإغتراب وأنت داخل وطنك.

_زيادة التشبيك وبناء المصالح مع الدول بمختلف حجمها ووزنها بواسطة شبكة من العلاقات المبنية على أساس إقتصادي، أمني، تكنولوجي....الخ.

_تعزيز سياسة القطب الواحد وجعل صورة "السوبرمان الأمريكي" هو المُهيمن على العالم بكافة مؤسساته الدولية، بطبيعة الحالي يعني ذلك لا حرب ولا سلام دون موافقة أمريكية، مما يعني أن مجلس الأمن مُنصاع انصياع شبه كُلي للإرادة الأمريكية.

المشاهد اليومية للأقطار العربية من حيث الإقتتال وصراع العروش على الصعيد الداخلي من جانب، وحالة التجييش لحرب منتظرة قادمة بدأت أسمع دق طبولها على الصعيد العالمي في منطقتنا، بالإضافة لجميع ما ذكرته في المقال يُدخل قضيتنا الفلسطينية الى مرحلة أخرى من مراحلها المتمثلة في سايكس_بيكو و بلفور الى وعد ترامب. 

للتواصل:

 [email protected] 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف