الأخبار
مصر: صندوق النقد يحسم صرف الشريحة الأخيرة لمصر الأربعاء المقبلوصول رئيس قسم زراعة الأعضاء بمشفى ليفربول إلى مجمع الشفاء الطبيللمرة الثانية.. الاحتلال يأخذ قياسات المباني المهددة بالهدم في حي وادي الحمصالخثلان يفنِّد القول بأن الخسوف دليل على غضب الله في آخر الزمانمصر: 19.2 مليار دولار استثمارات الأجانب في أدوات الدين حتى منتصف يونيوشاهد: قائد عربي عسكري يستخدم "السحر" لإخضاع المحيطين بهمصر: "المالية" تستعين بـالإنتاج الحربي لحل أزمات الضرائب العقاريةمصر: صندوق النقد: التجارة العالمية تتباطأ بسبب النزاعاتمصر: وزراء مالية السبع الكبرى يناقشون في فرنسا الضرائب الرقمية وعملة "فيسبوك"محمد رمضان وسعد لمجرد يطرحان كليب أغنيتهما الجديدة "إنساي"الإسلامي الفلسطيني يكرم الفائز بجائزة أفضل منتج في الشركة الطلابيةملتقى سفراء فلسطين يختتم فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفيثلاث إصابات بإطلاق الألعاب النارية واعتقال خمسة أشخاص أطلقوا النار بغزةفلسطين تُسجل رقماً قياسياً بارتفاع درجات الحرارة منذ 77 عاماًالسعودية للشحن تكرم منسوبيها وشركاءها الاستراتيجيين لإجتيازها فحص الإعتماد الأوروبي
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السودان إلى أين؟!بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-06-17
السودان إلى أين؟!بقلم : شاكر فريد حسن
السودان إلى أين ..؟!
بقلم : شاكر فريد حسن

في التاسع من ديسمبر الماضي اندلعت الاحتجاجات السلمية في السودان ، وذلك تحت وطأة التردي الاقتصادي ، حيث طالب المحتجون بتحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية ، ثم ارتفع سقف المطالب إلى الاطاحة بعمر البشير ، ومع تشبث البشير المجرم بالسلطة ، وعجز النظام السوداني الحاكم عن الوفاء وتحقيق المطالب الجماهيرية ، تم تطوير أسلوب الاحتجاجات ، والانتقال من التظاهرات إلى الاعتصام المفتوح أمام مقر قيادة القوات المسلحة ، لينتهي الامر بانتصار الارادة الشعبية بسقوط نظام البشير والإطاحة به وفراره في الحادي عشر من نيسان المنصرم .

لكن الذي حدث أن الطغمة العسكرية سرقت السلطة بعد الاطاحة بعمر البشير وزبانيته ، ما يعني أن السودان الغارق في صراعات مريرة متواصلة منذ سنوات طويلة ، يعيش الآن مرحلة سوداء أخرى في تاريخه ، وفي طريقه إلى المجهول من جديد بفعل اللعبة القذرة التي تديرها قيادة العسكر السودانية .

لن يكون السودان بخير ، ولن يعيش شعبه حياة هانئة وسعيدة ، ما دامت النظم السياسية المستبدة تحكمه ، وتسرق خيراته ، وتغتال أصوات الحرية والعدالة والديمقراطية فيه .

ولكن مهما طال الليل والسحب الحالكة ، ورغم الممارسات الاستبدادية  العسكرية ، فإن الشعب السوداني مصمم على مواصلة درب الكفاح والاحتجاج والثورة الشعبية ، حتى تتحقق مطالبه وآماله وأحلامه بمعانقة ضوء الشمس والحرية ، وسيخرج  في نهاية المطاف منتصرًا عزيزًا شامخًا كالرواسي والجبال ، وسيحرر أجهزة الدولة من الذين اغتصبوا السلطة بالقهر والاستبداد ، وبالحديد والنار . والنصر دائمًا وأبدًا حليف الشعوب المستضعفة المناضلة والمكافحة ، المؤمنة بالغد السعيد والمستقبل الجميل .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف