الأخبار
ترامب يصف هيلاري كلينتون بالمجنونةالإعدام لمصري قتل خطيبته خنقًا بعد معاشرتها جنسيًاقسم الصحافة والإعلام في الكلية العصرية الجامعية يستضيف الإعلامي نائل الشيوخيمنشقة عن الإخوان: حملاتهم كذب وافتراء وخوض في الأعراضمحافظ طولكرم عصام أبو بكر يجتمع مع ممثلي وسائل الإعلاممصر: صور: اليوم الدولي يكرم "ناصر ابو لافي" كأول رابر في الوطن العربيالإغاثة الزراعية بالتعاون مع جامعة بيرزيت تنظم حملة تطوعية لمساعدة المزارعين"الأمم المتحدة" تطلق فلم عن معاناة النساء "الريفيات"​صحيفة لبنانية: الحريري كان يُخطط لفرض ضرائب قاسيةساندويش حلوم بالتورتيلامركز التدريب الرياضي يقيم بطولة القتال الحر لمختلف الاحزمةالخارجية والمغتربين: نأمل أن تنتصر الديمقراطية في بوليفيا الصديقةأبو مويس يبحث أوضاع العاملين في الجامعاتمجمع الشفاء يعقد امتحانات البورد العملي والنظري لتخصص النساء والولادة لـ(24) متقدماًمجلة جامعة الأزهر-غزة تصنف ضمن الفئة الأولى Q1 من خلال معامل التأثير
2019/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متى يسمع ساستنا صوت الشعب؟ بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-06-17
متى يسمع ساستنا صوت الشعب؟ بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
متى يسمع ساستنا صوت الشعب ؟

الكل على يقين تمام إن العملية السياسية بحاجة إلى حلول عاجله وواقعيه لتغير مسارها نحو الطريق الصحيح وليس بمعالجات ترقعية أو وقتية .
في أغلب خطب الجمعة والمرجعية تحدد مكامن الخطأ ، وتضع لها المعالجات الحقيقية، وإنها الحل الأمثل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبدون إذن واعية وصاغية من ساستنا.
دائما تكون هذه المعالجات بعنوان الطلب ، وليس من باب الفرض أو الإجبار، لان المرجعية لا تتدخل بشكل مباشر بعمل الدولة ومؤسساتها لأسباب يعرفها الجميع ،بل هي من باب واجبات ومسؤوليات الحكومة وأحزابها الحاكمة التي دائما وابدأ تضع مكاسبها ومصالحها بالدرجة الأولى ومصلحة الناس في خبر كان وأخواتها ..

انتقلت الكرة بعد ذلك في ملعب الشعب الذي تظاهر واعتصم، وبدون إي حلول سواء قتل من تظاهر وحرق المقرات الرسمية وغير الرسمية. المرجعية تطلب والشعب يعاني ويتظاهر وسلكنا كل الطرق واستخدامنا كل الوسائل التي لم تؤدي بنا إلى الإصلاح والتغيير، ولم يتحقق ما يرجى منها أناس غرقت في بحر المنافع السلطوية .
. خلاصة الحديث يسمع ساستنا صوت الشعب عندما يكون بلغة لا يفهمها إلا من يدير دفة الحكم اليوم .
ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف