الأخبار
نابلس تحيي أسبوع الوفاء والاستقلال وذكرى استشهاد عرفاتتحذير "صارم" من وزير الداخلية الإيراني للمتظاهرينالسفير طوباسي يضع اكليل من الورود على ضريح شهداء الحركة الطلابيةرامي جمال ينشرُ أوّل صورة لوجهه تظهر علامات البُهاقالصحة: تعاملنا مع سبع إصابات بين الصحفيين بمستشفى بيت جالا الحكوميمطار الملك فهد الدولي يحقق الأول على مستوى المملكة بالالتزام بمواعيد الإقلاعالداخلية: استئناف المقابلات الشخصية والفحص الطبي للمتقدمين لوظيفة أفراد بوزارة الداخليةجمعية بسمة للثقافة والفنون تعرض فيلم "علينا يا مندلينا"مُدرب لياقة بدنية يُكذب آديل بسبب وزنها.. هل خضعت لعملية جراحية؟تربية الوسطى تختتم مقابلات المرحلة الأولى لتقييم مبادرتي 2020محافظ طولكرم يؤكد على أهمية دور الشباب الفلسطيني ومكانتهمجوني ديب ينفصل عن الراقصة الروسية بولينا غلين.. هل عنّفها أيضاً؟بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح غداً الإثنينمجمّعات الدار العقارية تقدم باقة من الفعاليات الاحتفالية بموسم الأعيادمجدلاني يصف زيارة "اشتية" للسويد بالهامة.. وهذه تفاصيلها
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دلالة مشاركة دول عربية مؤثرة في القضية الفلسطينية في مؤتمر المنامة بقلم: محمد رياض عمار

تاريخ النشر : 2019-06-17
دلالة مشاركة دول عربية مؤثرة في القضية الفلسطينية في مؤتمر (المنامة )

بقلم الباحث والمختص في الشؤون السياسية : محمد رياض عمار

أيام تفصلنا عن انعقاد مؤتمر البحرين ( المنامة ) الذي يعد أول عمل فعلي في نطاق الخطة الأمريكية التى تسمى بصفقة القرن ، و التى ستشارك بها دولآ عربية تعتبر من الدول العربية الأكثر تأثيرآ على القضية الفلسطينية مثل ( مصر و الأردن و السعودية إلخ . فما دلالات ذلك على القضية الفلسطينية و ما هو رد منظمة التحرير الفلسطينية و السلطة الفلسطينية على مشاركة دول عربية في هذا المؤتمر التصفوي الذي يهدف إلى إلغاء القضية الفلسطينية و الذي يتم الأن لربما بأيدي عربية في العلن ، قبل قيام منظمة التحرير الفلسطينية كانت القضية الفلسطينية بيد جامعة الدول العربية هي التى تتحكم في قرارات الفلسطينين ولن بعد قيام منظمة التحرير الفلسطينية و الإعتراف بها كممثل للشعب الفلسطيني تغير كل ذلك و أصبح زمام أمور الفلسطينين بيد منظمة التحرير الفلسطينية منذ انطلاقها في عام 1964 بصفتها الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني ، السؤال هنا أطرحه ؟ هل تعود القضية الفلسطينية لما كانت عليه قبل قيام منظمة التحرير الفلسطينية ، أي أن تعود زمام أمور الفلسطينيين بيد الدول العربية المؤثرة كما كان قبل قيام م.ت.ف ربما الأمر غير ممكن في هذه الفترة على الرغم من حالة الضعف و الهوان التى تمر بها القضية الفلسطينية ، هل الدول العربية المشاركة في هذه الورشة المنعقدة في دولة عربية و هي البحرين يعترفون حقآ بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثل شرعي و وحيد للشعب الفلسطيني أم لا ، على الرغم من مقاطعة منظمة التحرير الفلسطينية و السلطة الفلسطينية و جميع الفلسطينين لهذا المؤتمر إلا أن دول عربية ستشارك به ، ويبقي السؤال الوحيد هل سيبقى القرار الفلسطيني بيد الفلسطينين أم لا ؟؟؟

و للحديث بقية .

بقلم / محمد رياض عمار .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف