الأخبار
بعد صورتها التي صدمت الجمهور.. رغدة تكشف حقيقة مرضهاالكيالي: 33 ألف موظف بغزة سيستفيدون من الآلية الجديدة للرواتبالحملة الوطنية: عدد كبير من الطلبة لن يلتحق بالجامعات بسبب الوضع الاقتصاديد. اشتية بعد زيارته للعرقزوجة مصطفى فهمي تستعرض أنوثتها بفستان فضي مشكوفالطفل غسان وإنقاذه في اللحظات الأخيرة بمستشفى العودةأفكار لامتلاك كاش مايوه بتكلفة بسيطةمطعم بافلو وينجز آند رينجز يفتتح فرعه الثالث بإعمار سكويرإريكسون و"سيغنيفاي" تشتركان بابتكار حل يعزز عمليات الاتصال بتقنية الجيل الخامسنادي مليحة ينظم محاضرة عن الالعاب الشعبية في التراث الاماراتي لمشاركيه ولاعبيهبعد غياب طويل.. شاهدوا كيف أصبحت نينا وريدا بطرس؟مؤسسة الضمير لحقوق الانسان تعتبر قرارات الرئيس مخالفة للأصول الدستورية والقانونيةهذه أسرار حفاظ إيفانكا ترامب على رشاقتهانواب الوسطى يزرون الجريح الصحفي سامي مصرانالمواصفات والمقاييس تحتفل بتسليم خمس مصانع فلسطينية شهادات جوده فلسطينية
2019/7/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

دلالة مشاركة دول عربية مؤثرة في القضية الفلسطينية في مؤتمر المنامة بقلم: محمد رياض عمار

تاريخ النشر : 2019-06-17
دلالة مشاركة دول عربية مؤثرة في القضية الفلسطينية في مؤتمر (المنامة )

بقلم الباحث والمختص في الشؤون السياسية : محمد رياض عمار

أيام تفصلنا عن انعقاد مؤتمر البحرين ( المنامة ) الذي يعد أول عمل فعلي في نطاق الخطة الأمريكية التى تسمى بصفقة القرن ، و التى ستشارك بها دولآ عربية تعتبر من الدول العربية الأكثر تأثيرآ على القضية الفلسطينية مثل ( مصر و الأردن و السعودية إلخ . فما دلالات ذلك على القضية الفلسطينية و ما هو رد منظمة التحرير الفلسطينية و السلطة الفلسطينية على مشاركة دول عربية في هذا المؤتمر التصفوي الذي يهدف إلى إلغاء القضية الفلسطينية و الذي يتم الأن لربما بأيدي عربية في العلن ، قبل قيام منظمة التحرير الفلسطينية كانت القضية الفلسطينية بيد جامعة الدول العربية هي التى تتحكم في قرارات الفلسطينين ولن بعد قيام منظمة التحرير الفلسطينية و الإعتراف بها كممثل للشعب الفلسطيني تغير كل ذلك و أصبح زمام أمور الفلسطينين بيد منظمة التحرير الفلسطينية منذ انطلاقها في عام 1964 بصفتها الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني ، السؤال هنا أطرحه ؟ هل تعود القضية الفلسطينية لما كانت عليه قبل قيام منظمة التحرير الفلسطينية ، أي أن تعود زمام أمور الفلسطينيين بيد الدول العربية المؤثرة كما كان قبل قيام م.ت.ف ربما الأمر غير ممكن في هذه الفترة على الرغم من حالة الضعف و الهوان التى تمر بها القضية الفلسطينية ، هل الدول العربية المشاركة في هذه الورشة المنعقدة في دولة عربية و هي البحرين يعترفون حقآ بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثل شرعي و وحيد للشعب الفلسطيني أم لا ، على الرغم من مقاطعة منظمة التحرير الفلسطينية و السلطة الفلسطينية و جميع الفلسطينين لهذا المؤتمر إلا أن دول عربية ستشارك به ، ويبقي السؤال الوحيد هل سيبقى القرار الفلسطيني بيد الفلسطينين أم لا ؟؟؟

و للحديث بقية .

بقلم / محمد رياض عمار .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف