الأخبار
أبو مويس يبحث أوضاع العاملين في الجامعاتمجمع الشفاء يعقد امتحانات البورد العملي والنظري لتخصص النساء والولادة لـ(24) متقدماًمجلة جامعة الأزهر-غزة تصنف ضمن الفئة الأولى Q1 من خلال معامل التأثيرالعلاج بالخارج توضح حقيقة علاج مسؤولين بالسلطة بالمستشفيات الإسرائيلية"الأوقاف" بغزة تعلن أسماء الفائزين في مسابقة الأقصى المحلية لحفظ القرآنجلسة تعريفية بالمستفيدين من مشروع "غزة الطارئ" المال مقابل العمل ودعم العملزايد للدراسات والبحوث" ينظم محاضرة حول "الإمارات وروسيا شراكة واعدة لصالح الاستقرار"مدرب الجزيرة مارسيل كايزر سعيد بالفوزالاردن: منتجات "أبوغزاله التقنيّة" في فروع "سمارت باي"جيه إيه مانفارو يشارك بحملة تنظيف جزيرة بالمالديفأغلى وأفخم أجنحة الفنادق فى العالم.. "الليلة فى أحدها تصل لـ 100 ألف دولار"الغندور: بدء استفادة الموظفين بغزة من مستحقاتهم المالية غدًاإنطلاق فعاليات اكتوبر الوردي في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقيةبحث تحضيرات انعقاد اللجنة الفلسطينية الروسية المشتركةطريقة عمل البسكويت بالشوفان بخطوات سهلة وبسيطة
2019/10/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ليش مش فيفيى عبده!!بقلم:رياض سيف

تاريخ النشر : 2019-06-17
ليش مش فيفي عبده
*رياض سيف

طالعتنا الصحف بعنوان كبير ومذهل ( مؤسسة فلسطينيه تمنح الهام شاهين لقب سفيرة سيدة الارض ) وسيدة الارض كما نعرف وكما تربينا وكما تعاهدنا عليه هي القدس بلا منازع ..
انا لست ضد منح اي كان لاي كان , لكن لماذا لم يمنح اللقب مثلا لفيفي عبده مرضعة الكرة الارضية ؟ او للراقصة دينا كونها تهز العالم بخاصرتها ؟او ..او ..او بلاش. والبلاش هنا لكل امرأة فلسطينيه حضنت شجرة لتحميها من مستوطن , او ام شهيد فقدت اعز ابنائها ومازالت صابره قابضة على الجمر ..
الظاهره ليست غريبة على كرم المؤسسات الفلسطينيه , فمن قبلها كرمنا الكثير بدعوى مناصرة القضية الفلسطينيه , ولا زلت اذكر تكريم فريق ( ما ملكت ايمانكم )في عمان والبذخ الذي قدم من بدلات سفر واقامه وجوائز وغيرها , وغيرها وغيرها من التكريمات التى يسعى لها المسئولين لتوثيق عرى الصداقه مع الوسط الفني غير الفلسطيني ( والغير معترف به اصلا ) بل واكثر وعقد اتفاقيات انتاج لاعمال اقل ما يقال عنها انها لاتعني فلسطين بشئ ..بل تعني من يحاولون ان يتسلقوا باموال الشعب فوق اعناق الشعب ,
كرماء دائما للغير ..في التكريم او منح شهادات الدكتوراه لمن هب ودب عبر مؤسسات مقدسيه لا أعرف على اي اساس تمنح ما تمنحه , والدعوى تمنح على ماتم تقديمه من خدمات جليله للقضيه الفلسطينيه ,
ما اود ان اقوله في هذه العاجله ما يحصل للاسف هو ان شعور بعض المتنفذين او المسئولين في المؤسسات ممن اعتلوا كراسيهم بأي دعوى كانت الا ان يكونوا على قدر ما اعتلوه , شعورهم بالنقص ومحاولة الظهور برأي المثل الفلسطيني ( شب اقشعيني يامرا ) يدعوهم الى تجاوز الواقع الى افاق غير افاق مصلحة شعبهم , ولذا لايرون سوى قدرات الغير الفلسطيني ولا يتمتعون الا بجمال نجوم الهشك بشك بكل اشكال التقرب سواء بمنح الالقاب المجانيه او التنطع لاخذ الصور التذكاريه معهم الى اخره من الاشكال التى تفرح القلب , وكل ذلك على حساب الضحية مبدعي وفناني ومثقفي فلسطين القابضين على الجمر , فهذه الفئة بنظر المسئولين هي على الهامش ولا تستحق حتى التعامل معها والاسباب واضحه وجليه .
لن ازيد اكثر , المرارة في الفم تزداد يوما بعد يوم , والهم في القلب اكبر من خارطة الوطن , ولا اقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل ..
كاتب وسيناريست
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف