الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يشهد فعاليات الاحتفال الرسمى بمرور150 عام علي افتتاح قناة السويسانطلاق ورشة عمل ل "مسك " لتطوير المهارات القيادية للطلبةسلام للمخرجة زين دريعي يشارك في مهرجان الرباط السينمائي الدوليالشرطة وبإسناد من الاجهزة الامنية تتلف 60 مركبة غير قانونية جنوب نابلسفاطمة رشدي.. فنان أشهر إسلامه ليتزوجها وأهداها يوسف وهبي "بروش ألماظ"المستشار براك: جمعيات العمل التعاوني تندرج ضمن حاضنة هيئة مكافحة الفساد"لاصق طبي سحري" يكشف سرطان الجلد في دقائقرئيس بلدية رفح: المرافق العامة على سلم أولوياتنا بخططنا القادمةاعتماد فلسطين في اللجنة الفنية في الاتحاد الاسيويفلسطينيو 48: نشطاء اليمين ينشرون صور لـ"عودة" و"الطبيبي" بالزي العسكري للجهاد الإسلاميهيئة الأسرى: تفاقم الوضع الصّحي للأسير إيهاب حجوجشاهد: العثور على أسلحة أسلحة إسرائيلية في ريف دمشقتشكيل لجنة فنية لإعداد نظام للمجلس الأعلى للبناءفساتين زفاف منفوشه فخمة من "انستجرام"مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى صباح اليوم
2019/11/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل إدلب تنتظرُ المعركة الحاسمة؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-06-16
هل إدلب تنتظرُ المعركة الحاسمة؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل إدلب تنتظرُ المعركة الحاسمة؟
عطا الله شاهين
ما زالت إدلب تعيش بين هدوء لا يصمد وبين تصعيد عسكري، وكما نرى اليوم بأن الوضع في إدلب يزداد كل يوم يمرّ تعقيدا في ظل عدم حسمها حتى الآن، ومن هنا نرى إدلب مرة أخرى تتصدر المشهد السوري، ولكن بلا شك فإن ما نراه من تمكن الدولة السورية من فرضها لمعطيات لا يمكن تجاهلها، وذلك بعدما حققته من حقائق سياسية وعسكرية على الأرض، وذلك بسبب تمكنها من السيطرة على الأراضي، التي كانت تسيطر عليها الجماعات المتشددة، وبقيت إدلب أمام سورية، التي تريد في النهاية تحريرها من تلك الجماعات، ومن هنا تريد سورية إنهاء ملف إدلب، الذي يعدّ استراتيجية تحرير بالنسبة للنظام السوري، لا سيما أن اتفاق إدلب ما زال قيد التنفيذ، رغم الخروقات من الجماعات المتشددة، والتي تحاول الهروب منه وعرقلة تنفيذه.
لا شك بأن تحرير إدلب من الجماعات المتشددة كهيئة تحرير الشام والجماعات المنضوية فيها سيدخل واشنطن وأنقرة في مسار سياسي من الصعوبة الخروج منه، ومن هنا فإن يرى بأن دمشق بهجومها العسكري المتواصل على إدلب يعد بمثابة رسالة، لا سيما بعد تلكؤ أنقرة في تنفيذ اتفاق سوتشي، رغم أن أنقرة تحاول تهدئة الوضع بتنفيذ اتفاق سوتشي، لكن يبدو بأنها تلعب بورقة تحججها بالأكراد، ومن هنا ما زالت تركية متخوفة من قيام كيان كردي على حدودها، ولهذا تسعى تركيا لاحباط أي تواجد كردي على حدودها، لكن اليوم الوضع في إدلب ما زال مرشحا للتصعيد، وعلى ما يبدو بأنها تنتظر المعركة الحاسمة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف